علاج التسمم الغذائي للحامل

إن كنتِ في فترة حملك ومهتمة في معرفة طرق علاج التسمم الغذائي للحامل وطرق الوقاية منها، التفاصيل في المقال الآتي.

علاج التسمم الغذائي للحامل

تتعرض الحوامل بشكل أكبر لخطر الإصابة بالتسمم الغذائي بسبب تغير الهرمونات الذي يغير من عمل الجهاز المناعي. لمعرفة طرق علاج التسمم الغذائي للحامل تابع القراءة:

علاج التسمم الغذائي للحامل بالطرق المنزلية

تصاب الحوامل بالتسمم الغذائي عند تناولهم طعام أو شراب يحتوي على الفيروسات أو البكتيريا أو الفطريات أو ملوثات أخرى، ومع الأسف قد يعرض التسمم الغذائي الطفل للخطر. ولكن هناك طرق يمكن فيها علاج التسمم الغذائي للحامل والوقاية منه بعد استشارة الطبيب.

إليك أهم طرق العلاج التي يمكن اتباعها في المنزل كما يأتي:

1. تناول الطعام المناسب

قد يكون من الصعب على الحامل أن تتناول أي شيء عند تعرضها لأعراض التسمم، ولكن يجب أن تحصل على غذائها ويفضل أن تحصل على أطعمة قليلة الدهون وأطعمة مهروسة لتهدئ من انزعاج المعدة الذي تمر به. ومن الأطعمة التي ينصح بها:

  • الخبز المحمص.
  • عصير التفاح.
  • البطاطس المهروسة
  • الأرز المسلوق.

2. شرب السوائل

يتعرض جسم الحامل للجفاف مع التسمم لذا يجب عليها الحصول على الكمية اللازمة من السوائل لموازنة السوائل مجددًا في الجسم، يمكن للحامل شرب الاتي:

  • الماء.
  • عصير الفاكهة المخفف بالماء.
  • الحساء.

3. شرب الزنجبيل

يمكن للزنجبيل أن يخفف من القيء والغثيان الذي تعاني منه الحامل جراء التسمم، إذ يمكنها شرب شاي الزنجبيل كي يساعدها.

علاج التسمم الغذائي للحامل باستخدام الأدوية

إن لم تجدي نفعًا أحد الطرق المنزلية في علاج أعراض التسمم الغذائي للحامل، واستمر القيء والإسهال لدى الحامل فقد تحتاج إلى دخول للمستشفى لاستخدام الأدوية تحت إشراف الطبيب، ويجب التنويه لعدم استخدام الأدوية التي لا تحتاج إلى وصفة طبية في المنزل.

قد يلجأ الطبيب لصرف المضادات الحيوية بعد فحص عينة من الدم أو البراز لتحديد نوع البكتيريا لعلاجها فهناك أنواع مختلفة من البكتيريا قد تسبب التسمم. 

سنذكر هنا بعض أنواع الميكروبات وطرق علاجها:

1. علاج تسمم داء الليستيريات (Listeriosis)

قد تصاب المرأة الحامل بداء الليستيريات إن تناولت طعام ملوث بهذا النوع من البكتيريا، ويحدد الطبيب مضادات حيوية للحالات الصعبة، مثل:

  • الأمبيسلين (Ampicillin) عن طريق الوريد.
  • الجنتاميسين (Gentamicin).
  • البنسلين (Penicillin).
  • التريميثوبريم (Trimethoprim) مع السلفاميثوكسازول (Sulfamethoxazole) لمن تعاني من حساسية من الأدوية الثلاثة السابقة.

2. علاج تسمم السالمونيلا (Salmonella)

تعاني الحوامل من هذا النوع من التسمم إن تناول أي نوع بروتين غير مطهو بشكل جيد أو إن لامست حيوان مصاب بهذه البكتيريا.

إن مضاعفات السالمونيلا تعد أقل من داء الليستريات ولكن هذا لا يمنع استخدام طرق العلاج التي ذكرت سابقًا للمحافظة على توازن السوائل في الجسم، مع الأدوية التي تعطى عن طريق الوريد بداخل المستشفى.

الوقاية من التسمم الغذائي خلال فترة الحمل

بعد أن تعرفت على طرق علاج التسمم الغذائي للحامل، يمكن للحامل أن تقي نفسها من خطر الإصابة بالتسمم الغذائي عن طريق اتباع بعض الإرشادات.

إليك أهم النصائح فيما يأتي:

  • طهو الطعام جيدًا قبل تناوله بدرجة الحرارة المطلوبة لقتل البكتيريا.
  • تخزين بقية الطعام في الثلاجة أو ثلاجة التجميد بالشكل اللازم.
  • غسل الأيدي والأواني بشكل متكرر وجيد لمنع تسرب أي بكتيريا.
  • تذويب الطعام داخل الميكرويف وليس على منضدة المطبخ لضمان عدم انتقال أي جراثيم للأطباق.
  • شراء شرائح اللحم المعبأة والمبسترة سابقًا عوضا عن المقطعة بشكل طازج في المحلات لتجنب خطر الإصابة بداء الليستيريات.
  • تسخين اللحوم الباردة قبل تناولها لضمان التخلص من أي جراثيم قد تكون موجودة.
  • تجنب تناول الكرنب الطازج خلال فترة الحمل كي لا تصاب الحامل بالإشريكية القولونية (Escherichia coli).
  • تجنب تناول اللحوم النيئة، مثل السوشي.
  • غسل الفاكهة والخضروات جيدًا قبل تناولها أو طهيها.
  • تنظيف منضدة الطهي جيدًا بعد استخدامها.
  • تجنب تناول أي منتجات ألبان غير مبسترة كالحليب والجبن الطري. 
من قبل هناء جواد - الخميس ، 8 أبريل 2021