الأسنان اللبنية ومواعيد نموها

يعاني الطفل في الأشهر الستة الأولى من تهيجات عصبية سببها بروز الأسنان اللبنية، فمرحلة التسنين وبروز الأسنان اللبنية تحتاج لمعرفة بعض النصائح والخطوات لتجنب أوجاعها.

الأسنان اللبنية ومواعيد نموها

كم جميلة تلك الابتسامة الظاهرة على وجه الطفل، والتي تخفي بجوفها الأسنان " اللبنية " الأمامية ، الظاهرة في فم الطفل بعد أن بلغ من العمر ستة أشهر، وأحيانا تظهر عند بلوغه الثمانية أشهر، حينها  يتوج فم الطفل في المرحلة الأولى بسنين سفليين يتربعان على عرش الإبتسامة. تليهما رباعية الأسنان الأمامية العلوية، أما ما تبقى من الأسنان اللبنية فتتوالى في الظهور حتى تكتمل في الفم ليصل عددها 20 سناً، حينها يبلغ الطفل سنتين ونصف تقريباً. فما هي الأسنان اللبنية وما موعد نموها؟

الأسنان "اللبنية" وموعد نموها

الأسنان اللبنية هي الأسنان الأولى التي تظهر في فم الطفل، اذ ينجم عن بروز السنين السفليين الأماميين عرس عائلي ينتظره الأباء بفارغ الصبر، الا أن الطفل هو الوحيد الذي يعاني من الأوجاع في بداية ظهورالأسنان اللبنية الأولى، لاسيما وأن عبء الإعتناء به و في المراحل المتقدمة لنمو الأسنان اللبنية لديه  قد يزداد حتى يبلغ عمر الطفل سنتين ونصف تقريباً. ومن المرجح حينها إكتمال ظهور الأسنان اللبنية جميعها .

ونضع بين ايديكم المواعيد" المتوسطة"  لبروز الأسنان اللبنية في فم الطفل :

خلال الستة أشهر الاولى، يظهر السنان السفليان الأماميان ويطلق عليهم ( القواطع المركزية – او الثنية).

في عمر سبعة أشهر، تبرز رباعية الأسنان الأمامية العلوية.

وفي عمر تسعة أشهر، يبرز السنان القاطعان الجانبان الأماميان السفليان .

عندما يصل عمره سنة كاملة يظهر الضرس الأول ، العلوي والسفلي.

اما في السنتين والنصف، تظهر الأنياب، العلوية والسفلية .

واخيرا في العامين والنصف، يظهر الضرس الثاني.

ومن المهم ذكره ووفق للمختصين،  فإن موعد ظهور الأسنان اللبنية يختلف من طفل لاخر،  فقد تظهر في موعد مبكر عن موعدها الأصلي، أو يتأخر ظهورها. ورغم الاختلاف في مواعيد بروز الأسنان اللبينة الا أن هذا لا يشكل قلقاً كبيراً فهو أمر طبيعي حتى لو تأخر أو تقدم ظهورها عدة أشهر.

أهمية الأسنان " اللبنية "

الأسنان" اللبنية" أو ما يسميها البعض الأسنان "المتساقطة"، هي أسنان لبنية تسقط في نهاية المطاف، الا أن أهميتها تعادل أهمية الأسنان الدائمة. فهي لا تحافظ فقط على الفراغ بين الأسنان التي ستنمو تحتها وإنما هي مهمة لتسهيل مضغ الطعام بشكل سليم ، وتوجيه نطق الكلام بشكل صحيح ، الى جانب الحفاظ على المظهر الخارجي.

وحفاظا على صحة أطفالكم وتجنبا لفقدان الأسنان اللبنية بسبب التسوس، وجب تعليم الأطفال في سن مبكر كيفية الإهتمام بالأسنان وتنظيفها بشكل دوري، تجنباً لشعورهم بعدم الثقة وقلة تقديرهم لمظهرهم الخارجي بعد فقدان أسنانهم، اضافة الى إكسابهم عادات غذائية سليمة حفاطاً على  سلامة الأسنان واللثة والحصول على ابتسامة جميلة مدى الحياة.

العناية بالاسنان للاطفال - تنظيف الاسنان اللبنية

نصائح يمكن اتباعها أثناء مرحلة التسنين

عندما تبدأ الأسنان اللبنية بالظهور في الأشهر الأولى  يشعر الطفل بألم شديد في اللثة حيث تصبح أكثر حساسية من ذي قبل، وبالمقابل يصبح الطفل عصبياً ومتهيجاً. اذ تعتبر هذه التجربة مؤلمة جدا للطفل في المراحل الأولى. فهل تعلمون ما هي الطرق البسيطة المتبعة في المنزل لتخفيف أوجاع اللثة عند الأطفال في مرحلة التسنين؟

الفرك اللطيف للثة بإستخدام إصبعك النظيف، أو ملعقة صغيرة وباردة، أو قطعة من الشاش الرطب.

إعطاء الطفل حلقة العض (أو العضاضة) النظيفة ليضعها في فمه كي يشعر بالهدوء، واستخدام أنواع اخرى من الحلقات للعض على المنطقة المؤلمة في الفم والاستمتاع من برودتها . فهي تقلل ألم الأسنان.

استخدام حلقات العض المصنوعة من المواد الهلامية، فهي لطيفة جدا للعض بعد التبريد.

وخلافا للإعتقاد الشائع بأن ظهور الأسنان اللبنية لا تسبب الحمى فإن شعرتم بإرتفاع في درجة حرارة الطفل، عليكم بتولي علاجه بغض النظر عن حدوث التسنين . وخلافاً لما سبق، وإن فشلت كل جهودكم لتهدئة الطفل، وجب إستشارة طبيب الأسنان أو طبيب الأطفال.

نصائح تجعل زيارة طبيب الأسنان أكثر متعة

أغلب الأطفال يشعرون بالخوف عندما يقال لهم " ستذهب الى طبيب الأسنان "، ولمواجهة هذا الخوف، وحفاظاً على  الصحة النفسية للأطفال في الزيارة الأولى لطبيب الأسنان، كان لا بد من ذكر بعض النصائح التي يمكن أن يتبعها الأهالي لتحضير أطفالهم للقاء الأول، ليصبح هذا اللقاء أكثر متعة بعيداً عن مظاهر الخوف لديهم.

1-عدم استخدام الرشوة مطلقاً لـ"إقناع" الطفل بالتوجه الى طبيب الأسنان.

2-  لا تستخدموا زيارة طبيب الأسنان كنوع من العقاب لطفلكم.

3- امنعوا طفلكم من سماع قصص مخيفة حول طبيب الأسنان، وبطبيعة الحال، لا تقصوا عليهم هذا النوع من القصص.

4- لا ينبغي بتاتاً أن يعرف طفلكم بأنكم تخافون من علاج الأسنان (لا تكرروا أخطاء الماضي).

5- كونوا قدوة حسنة لطفلكم: افركوا أسنانكم بالفرشاة، واستخدموا الخيط الطبي بشكل يومي، واحرصوا على زيارة طبيب أسنان بشكل منتظم.

6-  التحدث بشكل إيجابي أمام أطفالكم عن زيارة طبيب الأسنان وإعتبارها تجربة ضرورية وجديدة ومهمة في الحياة، ويمكنكم بذلك تقليل المخاوف لدى الطفل، وجعل زيارة طبيب الأسنان خطوة لطيفة ومحببة للطفل.

ماذا ينتظر الطفل في الزيارة الأولى؟

عادة ما يقوم طبيب الأسنان وتحديداً في الزيارة الأولى للطفل، بإجراء فحص لأسنان الطفل وتحديداً اللثة، والتأكد من عدم وجود بؤر تسوس في الأسنان أو مشاكل أخرى، وكذلك قد يتم إجراء تصوير الأشعة " السينية" لفحص العظام وتطور الأسنان اذا لزم الأمر، وبالمقابل فإن كان الطفل متعاوناً سيقوم الطبيب بتنظيف مهني للأسنانه، وإن لم يتم إجراء التنظيف في الزيارة الأولى، سيتم تنظيفها في الزيارات الأخرى.

وفي طبيعة الحال، سيرشدكم الطبيب الى النصائح التي تضمن سلامة الأسنان "اللبنية" للطفل، حيث سيتحدث الطبيب مع الطفل، اخذاً بالحسبان عمر الطفل ، ليتمكن فيما بعد إدراك أهمية تنظيف أسنانه بالفرشاة، وتعليمه العادات الصحية السليمة للحفاظ على صحة أسنانه واللثة، فضلاً عن أهمية زيارة عيادة طبيب الأسنان بشكل منتظم كوسيلة وقائية للحفاظ على سلامة وصحة الأسنان.

تلبيسة الأسنان، وأين تكمن أهميتها؟

تلبيسة الأسنان، وسيلة صحية للحفاظ على أسنان أطفالكم، دون اللجوء بتاتاً لحشو الأسنان في مرحلة الطفولة، فما هي أهمية هذه الوسيلة؟

1- تلبيسة الأسنان تعمل بمثابة حاجز بين البكتيريا والطبقة الخارجية للسن، المسماة مينا الأسنان (Enamel). ويستخدم في العلاج سائل بلاستيكي بلون الأسنان، و يقوم الطبيب بواسطته بتغطية سطح الأسنان مباشرة بعد التسنين.

2- تلبيسة الأسنان، هي امنة للاستخدام، والعملية بسيطة وسريعة، بحيث لا تسبب إنزاع للطفل.

3- تلبيسة الأسنان، يمكن أن تصمد حتى خمس سنوات، بشرط أن تكون عادات النظافة الصحية للطفل جيدة.

4- تلبيسة الأسنان تشكل أيضا حل جيد في المناطق التي لا يوجد فيها فلورة المياه، لأنه في المواد الحديثة يتحرر الفلورايد لفترة طويلة في السن، وبالتالي يساهم في متانته وقوته.

من قبل ويب طب - الثلاثاء ، 23 فبراير 2016