طرق لانخفاض درجة حرارة الطفل بعد ارتفاعها

تُصاب الأمهات بالذعر عند ارتفاع درجة حرارة أطفالهن، لكن ارتفاع الحرارة يُعد حالة دفاعية، وهناك طرق لانخفاض درجة حرارة الطفل بعد ارتفاعها.

طرق لانخفاض درجة حرارة الطفل بعد ارتفاعها

إن ارتفاع درجة الحرارة من أكثر المشكلات الشائعة عند الأطفال، لذا سنتعرف في ما يأتي على طرق يُمكن للأم اللجوء إليها لانخفاض درجة حرارة الطفل بعد ارتفاعها:

كيفية انخفاض درجة حرارة الطفل بعد ارتفاعها 

يجب التأكد من انخفاض درجة حرارة الطفل بعد ارتفاعها عندما تبدأ علامات الانزعاج بالظهور على الطفل، كأن تنخفض شهيتهم مثلًا؛ فانخفاض درجة حرارة الطفل بعد ارتفاعها ستساعده على الشعور بالتحسن بالرغم من عدم شفاء الالتهاب الذي يعاني منه.

في حال ارتفاع درجة الحرارة يجب التركيز على علاج سبب ارتفاع الحرارة عوضًا عن الارتفاع بحد ذاته، لكن يجب التركيز أيضًا على انخفاض درجة حرارة الطفل من خلال عدة نقاط، منها ما يأتي:

1. إعطاء أدوية خافضة للحرارة 

يتم إعطاء الأطفال أدوية خافضة للحرارة بعد استشارة الطبيب فقط، ويوجد نوعين آمنين فقط لاستعمال الأطفال من الأدوية خافضة الحرارة، وهما كالآتي: 

  • الأسيتامينوفين (Acetaminophen): الأسيتامينوفين يُمكن استخدامه من قِبل الأطفال ما دون عمر 6 أشهر.
  • الإيبوبروفين (Ibuprofen): الإيبوبروفين يُمكن استخدامه من قِبل الأطفال الذين تجاوزوا عمر 6 أشهر.

2. الاستحمام بمياه فاترة الحرارة 

إن أخذ حمام بالمياه الفاترة لمدة 15 دقيقة تُساعد على انخفاض درجة حرارة الطفل بعد ارتفاعها.

3. الحفاظ على تميه الطفل

يجب التأكد من تميه الطفل وشربه كميات كافية من الماء، وفي حال كان الطفل يرضع من الأم يجب التأكد من حصوله على رضعات كافية، أو إعطائه حليب الأطفال.

4. إلباس الطفل ملابس مناسبة

إن الملابس التي يرتديها الطفل تلعب دورًا هامًا في تنظيم درجة حرارته؛ لذلك يجب التأكد من إلباسه ملابسًا خفيفة ليست ثقيلة أو متعددة الطبقات.

يوجد بعض الأمور التي يجب مراعاتها في حال ارتفاع درجة حرارة الطفل، ومنها الآتي:

  • عدم إعطاء الأسبرين للأطفال.
  • عدم إعطاء الطفل الأيبوبروفين والأسيتامينوفين معًا، إلا في حال وصف الطبيب.
  • عدم إعطاء الأيبوبروفين للأطفال المصابين بالربو.
  • عدم إخراج الطفل من المنزل أو إرساله إلى الحضانة.

في حال عدم القدرة على إحداث انخفاض درجة حرارة الطفل بعد ارتفاعها لمدة تجاوزت 3 أيام يجب مراجعة الطبيب فورًا.

انخفاض درجة حرارة الطفل بعد ارتفاعها بشكلٍ حاد

بالرغم من الحاجة لخفض درجة حرارة الطفل والخوف من حدوث تشنجات الحمى؛ قد يستخدم البعض جرعات عالية من الأسيتامينوفين والإيبوبروفين معًا، الأمر الذي يؤدي إلى تأثير جمعي وانخفاض درجة حرارة الطفل بعد ارتفاعها بشكل حاد. 

الجدير بالذكر أن انخفاض درجة الحرارة الحاد نادرًا ما يكون ضارًا وقت حدوثه، إلا أنه قد يُسبب إنتان الدم الناتج عن انخفاض درجة الحرارة، وبعض المشكلات الأخرى على المدى البعيد.

سيتم علاج انخفاض درجة حرارة الطفل عن طريق القيام بالخطوات الآتية:

  • نقل الطفل إلى منطقة جافة ودافئة، مع الحرص على الحد من الحركات والتدليك غير اللازم.
  • إزالة الملابس الرطبة عن الطفل، وتغطيته بالبطانيات مع تجنب وضعه على سطح بارد.
  • إعطاء الطفل مشروبات دافئة حلوة المذاق وخالية من الكافيين.
  • وضع كمادات دافئة فقط على الرقبة والصدر ومنطقة الأربية مع الحرص على عدم تطبيق الحرارة بشكل مباشر.
  • إعادة تدفئة دم الطفل من خلال سحب الدم وتدفئته وإرجاعه للطفل عن طريق جهاز غسيل الدم أو جهاز مجازة القلب التاجية.
  • إعطاء الطفل سوائل وريدية دافئة.
  • تطبيق الأكسجين المرطب عن طريق الأنبوب الأنفي أو القناع.
  • القيام بالإرواء من خلال تطبيق المياه المالحة الدافئة على مناطق معينة من الجسم، مثل: الجنبة وهي المنطقة المحيطة بالرئة، والتجويف الصفاقي البطني عن طريق القسطرة.
من قبل د. جود شحالتوغ - الخميس 17 أيلول 2020
آخر تعديل - الاثنين 12 تموز 2021