طرق اكتشاف اللحمية مبكرًا عند الأطفال

يعاني بعض الأطفال من مشكلة اللحمية، وهي مشكلة صحية تؤثر على تنفس الطفل وتسبب مشاكل صحية عديدة، وتساعد بعض الطرق في اكتشاف إصابة الطفل باللحمية مبكرّا.

طرق اكتشاف اللحمية مبكرًا عند الأطفال

لحمية الأنف عبارة عن غدد موجودة في أعلى الحلق وخلف الأنف وفي سقف الفم، وتعتبر هذه الغدد جزء من الجهاز المناعي في الجسم، حيث تقوم بالإمساك بالجراثيم في الأنف وتمنع دخولها جسم الإنسان والتسبب بالإصابة بالأمراض.

وفي بعض الأحيان، تصاب اللحمية بالتضخم، مما يؤثر على التنفس والنوم لدى الشخص المصاب، كما يمكن أن تسبب الشعور بألم، وفي هذه الحالة قد يضطر الطبيب لاستئصالها.

طرق اكتشاف اللحمية مبكرًا عند الطفل

في معظم الأحيان، تؤثر الزوائد الأنفية على الأطفال. قد لا يتمكن الرضع والأطفال الصغار من التعبير عن شعورهم بالألم أو أنهم يعانون من أعراض أخرى لتضخم الزوائد الأنفية، وتساعد بعض العلامات في اكتشاف إصابة الطفل باللحمية مبكرًا. فيما يلي أبرز هذه العلامات.

1- التنفس عن طريق الفم بشكل متكرر

يعد التنفس عن طريق الفم بشكل متكرر هو أولى علامات إصابة الطفل باللحمية، حيث لا يتمكن من التنفس عبر الأنف نتيجة تضخم اللحمية لديه.

ففي حالة صعوبة تنفس الطفل من الأنف بشكل دائم، يجب أخذه إلى الطبيب للتأكد من سبب هذه المشكلة.

2- انسداد الأنف أو سيلان الأنف الدائم

تزيد اللحمية من فرص الإصابة بانسداد الأنف بشكل مستمر، كما أن هذا الإنسداد يؤدي إلى سيلان الأنف الدائم.

وغالبًا ما يكون هذا الانسداد في الأنف والسيلان بدون سبب مرضي أو الإصابة بمشكلة صحية في الجهاز التنفسي.

3- جفاف الفم وتشقق الشفاه

يحدث جفاف الفم نتيجة التنفس الدائم من الفم، حيث يتسبب الهواء في جفاف اللعاب لدى الطفل.

ويمكن أن ينتج عن هذا الأمر تشقق في الشفاه لأنها لا تحصل على الترطيب اللازم من الفم.

4- التنفس بصوت مرتفع

حينما تتضخم اللحمية، فإنها تعيق التنفس بشكل طبيعي، ويبدأ الطفل في بذل مجهود كبير حتى يتمكن من التنفس.

ويتسبب هذا الأمر في ارتفاع صوت التنفس لدى الطفل بصورة ملحوظة، كما يمكن أن يصاحبه صوت من الأنف.

5- التهابات الأذن والحلق

تحدث التهابات الأذن المتكررة نتيجة التنفس من الفم، حيث يزداد التعرض للإصابة بالإلتهابات نتيجة وصول العدوى إلى الأذن.

وبالتالي فإن الطفل المصاب بالحمى أكثر عرضة للإصابة بالتهابات الأذن وكذلك التهابات الحلق، مما يسبب صعوبة في البلع.

6- صوت الشخير المرتفع

عادةً ما يعاني الطفل المصاب باللحمية من صوت الشخير المرتفع نتيجة وجود مشكلة في التنفس من الأنف.

ويعتبر هذا من أكثر علامات الإصابة باللحمية، وينصح بزيارة الطبيب في حالة استمرار شخير الطفل دون الإصابة بمشكلة صحية في الجهاز التنفسي.

7- توقف التنفس أثناء النوم

أيضًا يمكن أن يؤدي تضخم اللحمية إلى صعوبة التنفس أثناء النوم واحتمالية إصابة الطفل بتوقف التنفس أثناء النوم لبضع ثوانٍ، مما يؤدي إلى اضطرابات النوم.

وهذا يمكن أن يؤثر على القدرات العقلية للطفل واستيعابه في المدرسة، وقد يعاني من مشاكل التعلم والتطور بصورة طبيعية.

ويشكل هذا الأمر خطورة كبيرة على صحة الطفل، ولذلك يجب اصطحابه إلى الطبيب لتفادي المضاعفات الخطيرة لهذه المشكلة.

يجدر بالذكر أن هذه العلامات لا يشترط أن تؤشر بتضخم اللحمية في كل الأحوال، ويمكن أن تعود إلى مشكلة صحية أخرى، وسوف يتمكن الطبيب من تشخيص الحالة لتحديد العلاج المناسب.

كيفية تشخيص اللحمية

في بادىء الأمر، سوف يسأل الطبيب عن الأعراض التي يعاني منها الطفل، ثم يقوم الطبيب بفحص بدني، وقد يستخدم مراة خاصة ويدخل تلسكوبًا مرنًا "منظار داخلي" بحجم صغير من خلال الأنف ليتمكن من رؤية الزوائد الأنفية بوضوح.

ووفقًا لرؤية الطبيب للحالة، قد يحتاج الطفل إلى فحص دم للتأكد من وجود عدوى، ويمكن أن يطلب الطبيب إجراء فحص بالأشعة السينية للحلق.

وتحتاج بعض الحالات إلى متابعة الطفل أثناء النوم للتأكد إذا كان الطفل يعاني من توقف التنفس، ويكون ذلك من خلال وضعه في غرفة ومراقبة التنفس الخاص به ونشاط الدماغ، ويكون هذا في الحالات الشديدة. 

علاج اللحمية

في بعض الحالات، لا تتطلب اللحمية علاج، ولكن تستمر المتابعة مع الطبيب، ويعتمد ذلك على عمر الطفل وحجم الزائدة الأنفية.

وقد يصف الطبيب المضادات الحيوية إذا كانت العدوى البكتيرية هي المسؤولة عن تضخم اللحمية.

كما ينصح بتناول الأطعمة الصحية والحصول على قسط جيد من النوم يوميًا والإكثار من شرب الماء، فهذه العادات الصحية تساعد في تعزيز صحة الجهاز المناعي وتقليل خطر تضخم اللحمية.

أما إذا فشلت كل المحاولات السابقة في علاج المشكلة، فقد يلجأ الطبيب إلى استئصال اللحمية.

من قبل ياسمين ياسين - الخميس ، 30 أبريل 2020