طرق إدرار حليب الأم بعد الولادة

هل تعانين من قلة إدرار الحليب وتبحثين عن الحلول؟ هذا المقال يقدم لك طرق إدرار حليب الأم بعد الولادة بشكل تفصيلي.

طرق إدرار حليب الأم بعد الولادة

يعد انخفاض إدرار الحليب مصدر قلق شائع بين الأمهات بعد الولادة، ولكن لا داعي للقلق فهناك العديد من طرق إدرار حليب الأم بعد الولادة والتي سيجري ذكرها في هذا المقال:

طرق إدرار حليب الأم بعد الولادة

طرق إدرار حليب الأم بعد الولادة عديدة لتشمل كل مما يأتي:

  • الاستمرار بالرضاعة الطبيعية بشكل متكرر 

ينتج جسم الأم الحليب بناءً على قوانين العرض والطلب، فمن خلال زيادة عدد مرات الرضاعة الطبيعية ومدتها يمكن تحفيز إنتاج حليب الأم بشكل طبيعي.

  • التأكد من اتخاذ وضعية الرضاعة المناسبة

يعد التأكد من أن الرضيع يطبق فمه على ثدي الأم بشكل صحيح هو أحد طرق إدرار حليب الأم بعد الولادة الطريقة الأكثر فعالية، فذلك يجعله يحصل على الحليب بشكل جيد، مما يحفز جسم الأم لزيادة إفراز الحليب.

  • التلامس الجلدي مع الرضيع

إن التلامس الجلدي للأم مع طفلها من طرق إدرار حليب الأم بعد الولادة لأنه يحفز هرموني البرولاكتين (Prolactin) والأوكسيتوسين (Oxytocin) اللذان يساعدان جسم الأم على إنتاج الحليب وإفرازه.

  • ضغط الثدي

ضغط الثدي هو تقنية تستخدم لمساعدة الطفل على تناول المزيد من حليب الأم أثناء الرضاعة الطبيعية من خلال الحفاظ على تدفق الحليب.

  • تحسين النمط الغذائي

من المهم تناول نظام غذائي يومي متوازن يحتوي على مزيج متنوع من الخضراوات والفواكه والحبوب والبروتين والقليل من الدهون.

كما قد يساعد تناول بعض الأطعمة على تحسين إدرار حليب الأم وتعزيز صحتها وتحفيز تكوين الحليب، مثل:

  1. دقيق الشوفان أو الشعير أو الأرز البني.
  2. المشمش.
  3. الحلبة.
  4. الثوم.
  5. الخضراوات الورقية الخضراء.
  6. سمك السلمون.
  7. المورينغا.
  8. السمسم.
  9. اللوز.
  10. الزنجبيل.
  11. التمر.
  12. بذور الكتان وبذور الشبت والشمر.

ويمكن التحدث إلى استشاري الرضاعة لتقديم المساعدة حول اختيار الأطعمة المناسبة لزيادة إدرار حليب الأم.

  • تدليك الثدي

قد يساعد تدليك الثدي في زيادة مقدار الحليب المفرز ومحتواه من الدهون أيضًا.

ويكون ذلك من خلال البدء بتدليك الثدي بالقرب من الصدر ثم التحرك باتجاه الحلمة أثناء إرضاع الطفل وانتظاره حتى يأخذ بضع بلعات، ثم تكرار ذلك في أجزاء أخرى من نفس الثدي.

  • استخدام حمالة صدر مناسبة

حيث أن ارتداء حمالة صدر ضيقة قد يضغط على الثدي ويؤثر على تدفق الحليب، والجدير بالعلم أن إعاقة تدفق الحليب لفترة طويلة قد يسبب الإصابة بانسداد قنوات الحليب والعدوى.

  • التحقق من طبيعة الأدوية التي يتم تناولها

يمكن أن تؤثر بعض الأدوية على الرضاعة الطبيعية وتقلل من إمداد الحليب، والتي يجب استشارة الطبيب بشأنها، مثل:

  1. مضادات الهيستامين.
  2. مزيلات الاحتقان.
  3. مدرات البول.
  4. موانع الحمل الهرمونية التي تحتوي على الإستروجين.
  5. بعض أدوية إنقاص الوزن.
  • الرضاعة الطبيعية من كلا الثديين

يوصى بالقيام بالرضاعة الطبيعية من كلا الجانبين أثناء كل رضعة وخصوصًا في الأسابيع الأولى من الولادة، إذ يساعد ذلك على تكوين مخزون أكبر من الحليب.

كما تلاحظ الأم التي دائمًا ما تبدأ بنفس الجانب خلال الرضاعة بأن إنتاج هذا الثدي للحليب يكون أعلى ويصبح أكبر من الجانب الاخر.

  • اللجوء إلى بعض الأدوية

قد يصف الطبيب في بعض الأحيان الأدوية التي قد تساعد على زيادة مستويات هرمون البرولاكتين، وبالتالي زيادة إدرار الحليب، لذا ينصح بمراجعة الطبيب للحصول على المشورة الطبية.

  • طرق إدرار حليب الأم بعد الولادة الأخرى

بالإضافة إلى طرق إدرار حليب الأم بعد الولادة سابقة الذكر، فإن هناك بعض الممارسات الأخرى التي قد تساعد في تعزيز إدرار حليب الأم كما الاتي:

  1. الإكثار من شرب الماء وتناول الأطعمة الغنية بالماء بشكل طبيعي كالفواكه والخضراوات.
  2. الاستراحة وقضاء بضعة أيام بعيدًا عن أي أعمال باستثناء الاسترخاء مع الطفل وتناول الطعام والرضاعة.
  3. الاعتناء بالذات والتخلص من التوتر والقلق.
  4. الامتناع عن شرب الكحول.
  5. تجنب استخدام واقيات الحلمة واللهايات.

متى تبحث المرأة عن طرق إدرار الحليب؟

هناك العديد من الأسباب المختلفة لضعف إدرار الحليب لدى بعض النساء والتي تجعل المرأة تبحث عن طرق لإدرار الحليب، مثل:

  1. التأخر عن الرضاعة الطبيعية بعد الولادة.
  2. ضعف إطباق فم الطفل بالثدي.
  3. إصابة الأم بمشكلات معينة، مثل: التهاب الضرع أو فقدان الدم بشكل كبير بعد ولادة الطفل.
  4. تناول حبوب منع الحمل التي تحتوي على هرمون الإستروجين.
  5. دمج الرضاعة الصناعية مع الرضاعة الطبيعية.
  6. الاستخدام طويل الأمد للهايات أو واقيات الحلمة.
  7. التدخين.

علامات حصول الرضيع على الحليب بشكل كافي

فيما يأتي بعض العلامات التي تشير إلى أن الرضيع يحصل على ما يكفي من الحليب:

  • زيادة وزن الرضيع.
  • الرضاعة الطبيعية مريحة وغير مؤلمة.
  • رضاعة الطفل حديث الولادة من 6 - 8 مرات على الأقل في اليوم.
  • الشعور بأن الثديين أكثر ليونة بعد الرضاعة.
  • رؤية وسماع الطفل الرضيع وهو يبتلع الحليب أثناء الرضاعة.
  • ترك طفلك للثدي تلقائيًا عندما ينتهي.
  • تبول الرضيع سبع مرات على الأقل خلال 24 ساعة.
  • براز الرضيع يكون لونه أصفر مع وجود كتل صغيرة.
من قبل د. ديما تيم - الاثنين ، 12 يوليو 2021