صبغ الشعر للحامل: هل هو آمن؟

هل يُعد صبغ الشعر للحامل آمن أم يجب الانتظار لما بعد الولادة؟ وهل تُعطي الصبغة نتائج مماثلة لتلك من دون وجود حمل؟ الإجابات في المقال.

صبغ الشعر للحامل: هل هو آمن؟

السؤال حول صبغ الشعر للحامل هو أحد أكثر الأسئلة شيوعًا، ففي هذه المرحلة من الواجب اتباع أسلوب حياة صحي وسليم للحفاظ على صحة كل من الأم والجنين.

فلنتعرف تفصيليًا على أبرز المعلومات حول صبغ الشعر للحامل في ما يأتي:

هل يُعد صبغ الشعر للحامل آمن؟

وُجد أن المواد الكيميائية في صبغات الشعر قليلة ولا تؤثر سلبًا على الحامل، كما ولا يقوم الجلد بامتصاص إلا كميات قليلة من المواد الكيميائية في الصبغة لذلك يُعد صبغ الشعر للحامل غير مُؤذ أو سام.

لكن يُفضل الأطباء تأجيل الصبغة إلى ما بعد الأسبوع 12 أي في الثلث الثاني من الحمل وبعضهم الآخر ينصح بتأجيله للثلث الثالث من الحمل وذلك لأن الثلث الأول من الحمل هو الأهم في تكوين الجنين.

أما إذا كانت الحامل تُفضل أن لا تُخاطر ومترددة بفكرة صبغ الشعر فبإمكانها استبدال فكرة صبغ كامل الشعر بواحد من الخيارات الآتية:

  • صبغ خُصل من نهاية الشعر أي عدم صول الصبغة إلى فروة الرأس، وفي ذلك ضمان لعدم امتصاص الجلد أي مواد كيميائية تحتويها الصبغة.
  • صبغ الشعر باستخدام الحنة، لكن مع ذلك يجب أن تكون الحامل متأكدة بأن الحنة طبيعية بشكل كامل في حال كانت مترددة من استخدام المواد الكيميائية.

هل تُعطي الصبغة أثناء فترة الحمل نتائج مشابهة لصبغ الشهر من غير وجود حمل؟

الجواب هو لا، فللحمل تأثير على طبيعة الشعر الأصلية وقد يُؤدي صبغ الشعر للحامل لكل مما يأتي:

  • قد يُعطي لون مُغاير عما هم متوقع، وغالبًا يُصبح لونه نحاسي مهما كانت درجة الصبغة المُختارة.
  • قد لا يستطيع الشعر امتصاص الصبغة بشكل كاف، مما يُبقي الشعر قريب جدًا للونه الطبيعي.
  • قد يُصبح الشعر أكثر خشونة أو تطايُرًا، كما قد يتساقط بوتيرة أكثر مما كان عليه سابقًا.

الإجراءات الوقائية المُفترض اتباعها أثناء صبغ الشعر للحامل

يوجد عدة خطوات يُفضل اتباعها في حال صبغ الشعر للحامل، لذا يُمكن للحامل أن تقوم هي بصبغ شعرها لكي تُطبق الإجراءات الوقائية، فيُمكن للحامل صبغ شعرها وتطبيق الإرشادات الآتية:

  • ارتداء القفازات، وهو أمر جدًا هام للحفاظ على الصحة العامة وصحة بشرة اليدين بشكلٍ خاص.
  • فتح الشبابيك لتهوية المكان أثناء قيامك بصبغ الشعر.
  • تطبيق الصبغة على الشعر وفق الإرشادات المكتوبة على العبوة، ويُفضل اختيار أنواع صبغة جيدة.
  • غسل الرأس فور أخذ شعر لون الصبغة وعدم الانتظار أكثر، حيث يُفضل إبقاء الصبغة على الشعر أقصر وقت ممكن.
  • قراءة منشور المرفق مع الصبغة بعناية، وقراءة المحاذير إن وُجدت بدقة.
  • إبعاد الصبغة عن العينين والجلد قدر الإمكان؛ فذلك يُخفف من امتصاص الجلد للمواد الكيميائية الموجودة في الصبغة.

كما ذُكر سابقًا نتيجة الحمل قد لا تُعطي الصبغة النتائج المرجوة؛ لذلك يجب القيام بصبغ خُصلة من الشعر للتأكد من النتائج، أما إذا لم تقم الحامل بذلك ولم تكن النتائج مرضية، فعليها الانتظار لما بعد الولادة لإصلاح شعرها.

من قبل د. ملاك ملكاوي - الاثنين 15 حزيران 2020
آخر تعديل - الثلاثاء 3 آب 2021