سكر الحمل: عائق أمام الفرحة بالمولود!

حوالي %4 من النساء الحوامل يعانين من سكر الحمل، وبالتالي من ازدياد خطر تطوير سكر الحمل في المرات القادمة، وكذلك خطر الاصابة بالسكري من نوع 2 في السنوات اللاحقة.

سكر الحمل: عائق أمام الفرحة بالمولود!

يتم تعريف سكر الحمل (Gestational diabetes) على أنه عدم تحمل سكر الغلوكوز (Glucose tolerance)، والذي يكشف عنه خلال فترة الحمل، وعادة خلال النصف الثاني منه. حيث تحدث زيادة في مستويات السكر الطبيعية في الدم عند الصيام، وبعد الأكل وكذلك ارتفاع في رد فعل الأنسولين. بعد الحمل تتراجع مستويات السكر والانسولين ويختفي مرض السكري. ومع ذلك، فإن العديد من النساء اللواتي يعانين من سكري الحمل يعانين من زيادة احتمالات الاصابة بمرض السكري من النوع 2 في السنوات اللاحقة.

لماذا يحدث سكر الحمل؟

لا زال سبب مرض سكر الحمل ليس معروفا على وجه التحديد. ويربط بعض الباحثون بين سكري الحمل والهرمونات المختلفة التي تفرزها المشيمة (مثل هرمون HPL، هرمون البروجسترون والاستروجين) والتي تقلل من تأثير الانسولين في خلايا الجسم، مما يسبب زيادة إفراز الأنسولين من البنكرياس.

بالإضافة إلى ذلك، تشير الدراسات الحديثة إلى وجود مواد إضافية، مثل اللبتين، الرزستين، والتسيتوكين التي تسبب سكري الحمل. وقد يكون هناك بعض التأثيرات وراثية مختلفة، على سبيل المثال خلل في بنية الانزيم غلوكوكيناز(glucokinase)، الذي يتوسط عملية إفراز الإنسولين من البنكرياس.

تشمل عوامل الخطر لسكري الحمل:
• العمر (25 عام وما فوق)
• الإصابة بمرض السكري قبل الحمل
• السمنة وزيادة الوزن
• التاريخ العائلي لوجود مرض السكري 

ما هو تأثير سكر الحمل على الجنين؟

السكر الزائد في الجسم يعبر إلى الجنين، مما يؤدي بالجنين لإفراز مستويات عالية من الانسولين. الأنسولين يمكن أن يكون بمثابة هرمون نمو وقد يتسبب في نمو الجنين بشكل مفرط، وتسمى هذه ظاهرة "عملقة الجنين - Macrosomia".

الأجنة الضخمة جدا يمكن أن تسبب مضاعفات أثناء الحمل والولادة مع تمزقات في قناة الولادة والحوض وبالتالي حتمية الولادة القيصرية. عندما يتعلق الأمر بجنين وزنه أكثر من أربعة كيلوجرامات، يوصي بشدة بإجراء عملية قيصرية.
 
وبالإضافة إلى ذلك، قد يطور الرضع نقص السكر في الدم، ونوبات التشنج، أو اليرقان. كما أن أطفال الأمهات اللواتي عانين من سكري الحمل، هم في مجموعة خطر لزيادة السمنة والسكري من النوع 2 في وقت لاحق من حياتهم. وبالإضافة إلى ذلك، فإن سكري الحمل هو أحد عوامل الخطر لارتفاع ضغط الدم في الحمل، وتسمم الحمل، والمضاعفات التي يمكن أن تسبب المرض والوفيات سواء للأم  أو الجنين .

 كيف يتم تشخيص مرض سكر الحمل؟

كل امرأة تمر بالكشف عن سكر الحمل ضمن اختبارات روتينية أثناء الحمل (بشرط أنها لا تعاني من مرض السكري قبل الحمل أو كان لديها سكر الحمل  في الماضي). ويتم هذا الاختبار في الأسبوع 24-28 من الحمل، أو قبل ذلك إذا كان هناك عوامل خطر معروفة. في هذا الفحص يتم قياس قيمة السكر في الدم بعد ساعة واحدة من شرب محلول يحتوي على 50 جراما من الجلوكوز. إذا تم الحصول على قيمة أعلى من 140 ملغم لكل ديسيلتر، سوف يوجه الطبيب الحامل لامتحانات أكثر دقة (اختبار تحمل الجلوكوز) لهذا الاختبار يجب التوجه في حالة الصيام .

يتم فحص مستويات السكر في الدم عدة مرات في الصوم بعد شرب محلول يحتوي على 100 ​​جراما من الجلوكوز (حتى ما بعد ثلاث ساعات). في حال وجود اثنين أو أكثر من القيم الاستثنائية، يمكن تشخيص سكري الحمل. وتجدر الإشارة إلى أنه بالنسبة للنساء في حالة الصيام واللواتي تكون قيمة الجلوكوز لديهن أكثر من 95 ملغم لكل ديسيلتر (دون قيم غير طبيعية أخرى) يوصى بخفض مستويات السكر في الدم عبر تدابير مختلفة لعلاج مرض سكر الحمل.

علاج مرض سكر الحمل 

  • يجب رصد مستويات السكر عند الصيام وبعد الوجبات. كذلك يجب رصد تطور الجنين أيضا عن كثب.
  • يجب اتباع نظام غذائي للحفاظ على نسبة سكر طبيعية في الدم: برنامج يتضمن الاغذية العالية بالالياف الغذائية، كالخضروات والفواكه والحبوب الكاملة التي لا تسبب ارتفاع سريع في مستويات السكر وإطلاق الانسولين بكثرة، وينصح بخفض استهلاك الحلويات، والافضل تجنبها.
  • الابتعاد عن تناول السكريات البسيطة، مثل المشروبات الغازية والعصائر، ويمكن استخدام المحليات الصناعية الامنة للحامل بدلا من السكر العادي، ولكن بعدما تتم استشارة الطبيب، واختيار الأنواع التي قد اثبتت الابحاث بالفعل بأنها امنة لكل من الحامل والجنين مثل: السكرالوز والمعروف تجاريا باسم "سبليندا SPLENDA ®".  
  • دمج تدريبات ملائمة للحوامل: التمرينات تؤدي بالسكر في الدم إلى الدخول إلى الخلايا وتزيد من حساسيتها للانسولين. يرجى التشاور مع طبيبك حول طبيعة النشاط ووتيرته الموصى بها.
  • الدواء: إذا فشل اتباع نظام غذائي متوازن وممارسة التمارين الرياضية في موازنة مستويات السكر في الدم، فقد يصف الطبيب أدوية لعلاج مرض السكري مثل حقن الأنسولين.

هل من الممكن منع حدوث سكر الحمل؟

لا يمكن تحديد مشكلة الاصابة بسكر الحمل بشكل حتمي! ولكن بالتأكيد فأن للتغذية السليمة، التمارين الرياضية، والحفاظ على وزن الجسم الطبيعي قبل الحمل، دور في تقليل خطر الاصابة، حتى لو كان هنالك تاريخ لسكر حمل في الماضي.

اقرئي ايضاً...
• تعرفوا على مرض السكري من النمط 2
• غذاء الحامل: تاثيره على الحامل والجنين
• 5 نصائح للحمل السليم
تعرفي على اهم فحوصات الحمل

من قبل ويب طب - الثلاثاء ، 12 نوفمبر 2013
آخر تعديل - الثلاثاء ، 12 سبتمبر 2017