ما يجب معرفته عن سرطان الثدي أثناء الرضاعة

تتخوف المرضعات عمومًا من مرض سرطان الثدي، وتأثيراته على صحتها وصحة طفلها، فما هي الطريقة السليمة في تعاملها مع سرطان الثدي أثناء الرضاعة؟

ما يجب معرفته عن سرطان الثدي أثناء الرضاعة

إذا كنتِ مصابة بسرطان الثدي، وترضعين طفلًا قد تشعرين بالقلق بشأن صحته وصحة ثدييك، وإذا كنت غير مصابة أيضًا ربما تتساءلين عن إمكانية إصابتك بسرطان الثدي أثناء الرضاعة جميع الإجابات ستجدينها هنا.

هل الإصابة بسرطان الثدي أثناء الرضاعة شائع الحدوث؟

اطمئني فإن الإصابة بسرطان الثدي أثناء الرضاعة أمر نادر الحدوث، فهناك 3%من النساء فقط يصبن بسرطان الثدي خلال الرضاعة الطبيعية، وليس من الشائع إصابة النساء الأصغر سنًا أيضًا، إذ أن نسبة المصابات بسرطان الثدي دون سن الأربعين تقل عن 5%.

وفي حال تم تشخيصك إصابتك بسرطان الثدي خلال الرضاعة، لا بد من إخبارك أن التشخيص المبكر والبدء في العلاج يرفع من فرص الشفاء، فلا داعي للقلق.

أعراض الإصابة بسرطان الثدي خلال الرضاعة

في الحقيقة قد يظهر لدى المرأة المرضعة بعض الكتل في الثدي خلال فترة الرضاعة ولا تعد هذه الكتل سرطانية، لذا لا بد من التفريق بينها وبين الكتل السرطانية التي تتميز بالأعراض الآتية التي ترافقها:

  1. ألم الثدي الذي لا يذهب.
  2. تغير في حجم أو شكل الثدي.
  3. احمرار أو سواد الثدي.
  4. حكة أو قرحة في الحلمة.
  5. تورم ثابت أو دفء الثدي.

علاج سرطان الثدي أثناء الرضاعة

في البداية يجب إخبارك أن التشخيص المبكر هو مفتاح العلاج، فلا تقلقي في حال تشخيص إصابتك بسرطان الثدي أثناء الرضاعة، لأن هناك العديد من الخيارات العلاجية المتاحة والتي يختار الطبيب أنسبها، ومنها: الجراحة، أو العلاج الكيميائي، أو العلاج الإشعاعي، وهذا توضيح حول العلاجات والرضاعة الطبيعية:

1. الجراحة والرضاعة الطبيعية

قد تتمكنين من الاستمرار في الرضاعة الطبيعية قبل وبعد إجراء عملية جراحية لإزالة الورم اعتمادًا على نوع الإجراء، لذا تحدثي إلى طبيبك إذا كان من الآمن لك ولطفلك مواصلة الرضاعة أم لا، إذ أن عملية استئصال الثدي قد تمنعكِ من الرضاعة الطبيعية، وإن علاج الثدي بالإشعاع بعد استئصال الورم يعني أنه ينتج القليل أو لا يحتوي على حليب.

لذلك اسألي طبيبكِ عن الأدوية التي ستتلقينها قبل وبعد الجراحة، وما إذا كانت آمنة لطفل رضيع، فقد تحتاجين إلى ضخ الحليب والتخلص منه لفترة من الوقت قبل استئناف الرضاعة الطبيعية.

2. العلاج الكيميائي والرضاعة الطبيعية

إذا كنتِ بحاجة إلى العلاج الكيميائي فعليكِ التوقف عن الرضاعة الطبيعية لطفلك، إذ يمكن للأدوية القوية المستخدمة في العلاج الكيميائي أن تؤثر على كيفية انقسام الخلايا في جسمكِ.

3. العلاج الإشعاعي والرضاعة الطبيعية

قد تتمكنين من الاستمرار في الرضاعة الطبيعية أثناء تلقي العلاج الإشعاعي، حيث يعتمد ذلك على نوع الإشعاع الذي تتلقينه فبعض النساء يمكن أن يرضعن من الثدي غير المصاب فقط.

أسباب الكتل في الثدي عند المرضعات

قد تكون الكتل الثديية لدى النساء المرضعات بسبب:

  1. التهاب الضرع: عدوى في نسيج الثدي تسببه البكتيريا أو قناة الحليب المسدودة، وقد يكون لديك أعراض، مثل: التورم، والألم، والشعور بالحمى، واحمرار الجلد ودفئه.
  2. خراجات الثدي: إذا لم يتم علاج التهاب الضرع يمكن أن يحدث خراج مؤلم يحتوي على صديد، وتظهر هذه الكتلة متورمة حمراء ودافئة.
  3. الأورام الليفية: هي أورام حميدة أي غير سرطانية يمكن أن تتطور في الثدي، وتظهر على شكل كتلة ناعمة ومستديرة وتتحرك داخل الثدي.

متى يجب زيارة الطبيب؟

يجب زيارة الطبيب إذا كان الورم الموجود في ثديك إذ أن التشخيص المبكر والبدء في العلاج هو مفتاح الشفاء:

  • لا يختفي بعد حوالي أسبوع.
  • يعود في نفس المكان بعد العلاج.
  • يزداد ظهوره بشكل متكرر.
  • لا يتحرك أو ثابت.
من قبل مجد حثناوي - الاثنين 15 تشرين الأول 2018
آخر تعديل - الاثنين 26 أيلول 2022