طرق خفض حرارة الطفل بسرعة

قد يعاني الأطفال من ارتفاع في درجة حرارة الجسم في الكثير من الأحيان، تابع المقال الآتي للتعرف على كيفية خفض حرارة الطفل بسرعة.

طرق خفض حرارة الطفل بسرعة

تعد الحمى أو ارتفاع درجة حرارة الطفل أحد طرق الدفاع التي يستخدمها الجسم لقتل الجراثيم التي قد تدخل إليه وعادةً ما تذهب من تلقاء نفسها خلال 3 أيام، تابع المقال الآتي للتعرف على كيفية خفض حرارة الطفل بسرعة:

طرق خفض حرارة الطفل بسرعة

يمكنك اتباع بعض الممارسات لخفض حرارة الطفل بسرعة، كالآتي:

1. إعطاء الطفل بعض خافضات الحرارة

تعمل خافضات الحرارة بشكل سريع ويمكنها أن تشعر طفلك بالراحة لمدة تصل إلى 8 ساعات.

تشمل بعض خافضات الحرارة التي يمكن إعطاؤها للطفل ما يأتي:

  • الأسيتامينوفين (Acetaminophen) 

يمكن إعطاء طفلك أسيتامينوفين لخفض درجة حرارته إذا كان عمر الطفل أكبر من شهرين بجرعة محددة تعتمد على وزن الطفل يحددها الطبيب.

  • الأيبوبروفين (Ibuprofen)

يمكن إعطاء الطفل ايبوبروفين كخيار آخر للأطفال الأكبر من ستة أشهر، مع ضرورة تجنب تناوله للأطفال المصابين بالربو.

من المهم عدم الجمع بين أدوية خافضات الحرارة معًا، لتجنب الآثار الجانبية التي قد تحدث.

2. الحرص على شرب الطفل لكميات كافية من الماء

يعد الحفاظ على رطوبة جسم الطفل من الأمور المهمة خصوصًا إذا كان يعاني من الحمى، إذ يمكن أن تؤدي الحرارة المرتفعة إلى الجفاف بشكل أسرع، كما تساعد السوائل الباردة على تهدئة الجسم.

3. أخذ الطفل لحمام دافئ

قد يساعد الحمام الدافئ على خفض حرارة الطفل، مع ضرورة تجنب الماء البارد أو المثلج إذ يعمل على زيادة حرارة الجسم عن طريق زيادة الارتعاش.

4. تطبيق كمادات ماء باردة

يعد استخدام كمادات الماء الباردة أحد طرق الإسعاف الأولي الشائعة، إذ يتم وضع الكمادات عادةً تحت الذراعين وفي منطقة الفخذ.

5. الحرص على الرضاعة الطبيعية

إذا كان الطفل ما زال يرضع من أمه، يفضل الاستمرار في إرضاعه، إذ توفر الرضاعة الطبيعية أجسام مضادة تساعد الجسم على مقاومة العامل الممرض بشكل أفضل.

6. ممارسات أخرى

وتشمل:

  • عدم إرسال الطفل إلى الأماكن العامة
  • الحفاظ على درجة حرارة الغرفة بشكل معتدل
  • الحرص على ارتداء الطفل لطبقة واحدة من الملابس مع وضع بطانية خفيفة.

أمور يجب تجنبها لخفض حرارة الطفل بسرعة

من المهم تجنب فعل بعض الأمور الشائعة أثناء محاولة خفض حرارة الطفل، مثل ما يأتي:

  • إعطاء الطفل الأسبرين

يمنع تناول الأسبرين للأطفال تحت عمر 16 عاماً، إذ يمكن ان يسبب إصابة الطفل بمتلازمة راي.

  • مسح جسم الطفل بالكحول

إذ يمكن أن يسبب الكحول آثار جانبية خطرة إذا تم امتصاصه عن طريق الجلد.

  • أمور أخرى

وتشمل تجنب استخدام حمام بارد، وتجنب تغطية الطفل ببطانيات سميكة حتى إذا كان يعاني من القشعريرة.

معلومات حول ارتفاع حرارة الطفل

توصف درجة حرارة الطفل بأنها مرتفعة إذا كانت أكثر من 38 درجة مئوية، وتعد العدوى هي السبب الأساسي لحدوث الحمى، ولكن قد تحدث في بعض الأحيان لأسباب أخرى، مثل:

  • السرطانات.
  • استجابة للجسم لتناول بعض الأدوية أو اللقاحات.
  • أمراض الطفولة الشائعة، مثل الجدري.

يوجد العديد من الخرافات المتعلقة بالحمى ومدى خطورتها، فقد يتفاجأ العديد من الأشخاص أنه ليس من الضروري فعل شيء لخفض حرارة الطفل، ففي بعض الحالات يشعر الأهالي بالقلق على أطفالهم عند إصابتهم بالحمى، ما يجعلهم يمارسون بعض العادات التي يعد بعضها صحيح والكثير منها خاطئ.

لكن وبشكل عام يعد الأطفال أكثر قدرة على التعامل مع الحمى، فيمكن أن ترى حرارة الطفل مرتفعة ولا يزال يلعب بشكل طبيعي، وفي مثل هذه الحالات يفضل ترك الطفل ليتعافى بدون أية علاج.

فلا يعد تناول الدواء من الأمور الضرورية للطفل، ولكن يمكن استخدامه في حال كانت حرارة الطفل عالية بدرجة كبيرة، لأن درجات الحرارة العالية للطفل تشير في بعض الأحيان بوجود عدوى خطيرة، ما يستدعي التصرف الفوري واستشارة الطبيب لعدم تفاقم الحالة.

من قبل أفنان السعود - الخميس 25 شباط 2021