حمض الفوليك للحامل: معلومات هامة

يعتبر حمض الفوليك أحد العناصر الغذائية الهامة التي تحتاجها المرأة بشكل خاص قبل وأثناء الحمل. فما هي فوائد حمض الفوليك للحامل؟ أهم المعلومات في المقال التالي.

حمض الفوليك للحامل: معلومات هامة

لحمض الفوليك أهمية خاصة بالنسبة للمرأة، لا سيما في الفترة التحضيرية للحمل أو خلال الحمل نفسه، فما هي أهمية حمض الفوليك لخصوبة المرأة تحديدًا؟ وما هي فوائده للحامل ولجنينها؟

ما هو حمض الفوليك؟ 

حمض الفوليك هو النسخة المصنعة مخبريًا من فيتامين ب9، فبينما يطلق على فيتامين ب9 الموجود بشكل طبيعي في الأغذية المختلفة اسم الفوليت، يتم عادة تصنيع حمض الفوليك مخبريًا وإضافته لبعض الأغذية أو لبعض المكملات الغذائية، لا سيما المكملات الغذائية المخصصة للحوامل.

يلعب حمض الفوليك دورًا أساسيًا في عمليات انقسام الخلايا في الجسم لضمان تجدد الأنسجة بوتيرة منتظمة، كما يلعب حمض الفوليك دورًا هامًا في الصحة الإنجابية لدى الرجل والمرأة، كما يلي:

  • أهمية حمض الفوليك للرجل: قد يساعد حمض الفوليك على زيادة عدد الحيوانات المنوية وتحسين جودة المني لدى الرجل بشكل عام.
  • أهمية حمض الفوليك للحامل: قد يساعد تناول هذا النوع من الفيتامينات في الفترة التحضيرية للحمل وأثناء الحمل على خفض فرص إصابة الجنين ببعض المشاكل الصحية والعيوب الخلقية.

ومن الممكن الحصول على فيتامين ب9 على هيئة مكملات غذائية تحت مسمى حمض الفوليك، أو على هيئة فوليت من مصادره الطبيعية.

ومن الجدير بالذكر التنويه إلى أن الفوليت الطبيعي غالبًا ما يتم تدميره خلال عمليات طهي الأغذية الطبيعية الغنية به، لذا قد يتم اللجوء لمكملات حمض الفوليك للحصول على الحصة اليومية الكافية من فيتامين ب9 بوتيرة منتظمة.

فوائد حمض الفوليك للحامل

قد يساعد حصول المرأة على حمض الفوليك أثناء وقبل الحمل على خفض فرص إصابتها وإصابة جنينها بمجموعة من المشاكل الصحية، مثل:

1- عيوب خلقية في الجهاز العصبي لدى الجنين 

قد يساعد تناول حمض الفوليك على خفض فرص الإصابة ببعض العيوب الخلقية في الجهاز العصبي بنسبة تقارب 50%، مثل:

  • السنسنة المشقوقة: وهي حالة لا يكتمل فيها نمو العمود الفقري لدى الجنين، مما قد يسبب ولادة طفل بإعاقات حركية دائمة، وفي بعض الحالات قد يسبب وفاة الطفل بعد ولادته.
  • انعدام الدماغ: وهي حالة لا يكتمل فيها نمو الدماغ لدى الجنين، وغالبًا ما تؤدي لوفاة الطفل المصاب بها بعد فترة من الوقت.
  • القيلة الدماغية: وهي حالة تنمو فيها أنسجة الدماغ وتمتد خارجة من فتحة أو ثقب في جمجمة الجنين.

2- مشاكل صحية أخرى لدى الجنين 

قد يساعد تناول الحامل لكمية كافية من حمض الفوليك بانتظام على خفض فرص إصابة الجنين بمجموعة أخرى من المشاكل الصحية، مثل: تخلف النمو الخلقي في الرحم، الشفة الأرنبية، ولادة طفل بوزن منخفض.

3- مشاكل صحية لدى الأم

من الممكن أن يساعد تناول حمض الفوليك بجرعات كافية قبل وأثناء الحمل على خفض فرص تعرض الحامل لمجموعة من المشاكل والتعقيدات الصحية أثناء الحمل، مثل: الإجهاض، الولادة المبكرة، تسمم الحمل، أمراض القلب، الزهايمر.

حالات تستدعي تناول جرعات عالية من حمض الفوليك للحامل

في بعض الأحيان قد يصف الطبيب للمرأة الحامل جرعات عالية نسبيًا من حمض الفوليك، وذلك في حالات خاصة فقط كما يلي:

  • إصابة الحامل ببعض الأمراض، مثل: مرض السكري، الصرع.
  • إصابة جنين المرأة في حمل سابق بعيوب خلقية في الجهاز العصبي.
  • إصابة المرأة أو وزجها بعيوب خلقية في الجهاز العصبي.
  • قيام المرأة بتناول الكحوليات بإفراط قبل الحمل.

إذ قد تتسبب العوامل المذكورة انفًا في رفع فرص ولادة جنين مصاب بعيوب خلقية في الجهاز العصبي.

مصادر طبيعية لحمض الفوليك

إليك قائمة بأهم المصادر الطبيعية لحمض الفوليك بهيئته الطبيعية (أو ما يسمى بالفوليت):

  • بعض أنواع البقوليات، مثل: البازلاء، الفاصوليا.
  • بعض أنواع الفواكه، مثل: البابايا، الموز، الشمام، البرتقال، الجريب فروت. 
  • بعض أنواع الخضراوات، مثل: البروكلي، كرنب بروكسل، أوراق الخردل، السبانخ، الخس، الهليون، الأفوكادو.
  • بعض المأكولات البحرية، مثل الكابوريا.
  • مصادر أخرى، مثل: البيض، كبدة البقر، الفستق السوداني.

كما قد يتم إضافة حمض الفوليك لبعض الأطعمة أثناء عمليات التصنيع لتدعيمها ورفع قيمتها الغذائية، مثل:

  • رقائق الفطور.
  • بعض أنواع الخبز والمعكرونة.
  • بعض أنواع الدقيق.
  • الأرز الأبيض.

ولكن من الجدير بالذكر التنويه إلى أن معظم النساء لا يحصلن على كمية كافية من حمض الفوليك من المصادر الغذائية المذكورة أعلاه، لذا يفضل استشارة الطبيب بشأن الجرعة المكملة التي قد تحتاجها المرأة من حمض الفوليك، لا سيما أثناء فترة الحمل، حيث ترتفع الجرعة التي قد يحتاجها جسم المرأة من الفوليك عن الجرعة المعتادة قبل الحمل.

أعراض نقص حمض الفوليك 

هذه بعض الأعراض التي قد تعني إصابة المرأة بنقص في مستويات حمض الفوليك:

  • الضعف العام والإرهاق.
  • ألم الرأس.
  • خفقان القلب.
  • انقطاع النفس.
  • تقرحات والتهابات في الفم وعلى اللسان.
  • مشاكل في التركيز.
  • تغير اللون الطبيعي للأظافر أو الشعر أو الجلد.

فرط حمض الفوليك في الجسم: هل هو خطير؟ 

عادة لا يتسبب تناول المصادر الطبيعية لحمض الفوليك بأي ارتفاع خطير في مستوياته في الجسم، ولكن قد يتسبب تناول جرعات عالية من مكملات حمض الفوليك الغذائية دون إشراف الطبيب في فرط حمض الفوليك في الجسم.

ورغم أن فرط الفوليك في الجسم ليس حالة خطيرة، إلا أنه قد يتسبب ببعض المشاكل الصحية، مثل:

  • إخفاء أعراض نقص فيتامين ب12، الأمر الذي قد يتسبب مع الوقت بمشاكل وأضرار عصبية.
  • انزعاج عام في المعدة.
من قبل رهام دعباس - الأحد ، 12 يوليو 2020
آخر تعديل - الخميس ، 26 نوفمبر 2020