حليب الصويا للأطفال: فوائد أم مضار؟

يُعد حليب الصويا من بدائل الحليب البقري اللذيذ للبالغين، ولكن هل يمكن استخدام حليب الصويا للأطفال؟

حليب الصويا للأطفال: فوائد أم مضار؟

يتم صنع حليب الصويا من بذور الصويا المطبوخة الغنية بالمواد المغذية والمعادن المختلفة، وسنتعرف في المقال الاتي عن إمكانية تقديم حليب الصويا للأطفال. 

هل يمكن تقديم حليب الصويا للأطفال؟

يجب الالتزام بتقديم حليب الأم أو حليب الأطفال الخاص، والابتعاد عن تقديم حليب البقر أو حليب الصويا للأطفال ما دون عمر السنة، كما لا يجب تقديم أي نوع من الحليب ذو الأصل النباتي.

عند بلوغ الطفل عامه الأول يفضل تقديم الحليب البقري مع القليل من الماء، مع إمكانية تقديم حليب الصويا المدعم غير المحلى كبديل للحليب البقري؛ لاحتوائه على العناصر الغذائية المشابهة للحليب البقري. 

الجدير بالذكر أنه عند تقديم حليب الصويا المدعم للطفل بعد إتمام عامه الأول يجب التأكد من خلوه من المواد المحلية، كما أنه لا يجب تقديم حليب الصويا الاعتيادي للأطفال ما دون عمر السنتين.

فوائد حليب الصويا للأطفال

إن تقديم حليب الصويا المدعم للأطفال له العديد من الفوائد، نذكر منها: 

  • حليب الصويا الغني بالبروتينات والحديد والفيتامينات الضرورية لنمو الطفل.
  • يساعد في الحفاظ على وزن الطفل؛ لاحتوائه على نسبة قليلة من الدسم.
  • يقلل من خطر إصابة الأطفال بأمراض القلب والبدانة.
  • يقلل من خطر إصابة الأطفال بالإسهال ومشاكل القولون.
  • يعزز حليب الصويا من امتصاص الكالسيوم؛ لاحتوائه على نسبة عالية من فيتامين D.

مضار حليب الصويا للأطفال

قد يسبب حليب الصويا للأطفال عددًا من المضار، نذكر منها:

  • يحتوي حليب الصويا على الإستروجينات النباتية مثل الايزوفلافونات، التي قد تسبب نشاط شبيه بنشاط الإستروجين، مسببًا تأثيرًا محتملًا على المناعة والغدة الدرقية للطفل.
  • يحتوي حليب الصويا على نسبة عالية من الألمنيوم مقارنة بالحليب البقري، الذي قد يؤدي إلى مشاكل في النطق وتمعدن العظام وقلة العظم عند أطفال الولادة المبكرة.
  • من الممكن أن تتسبب البروتينات الموجودة في حليب الصويا ردة فعل تحسسية عند بعض الأطفال. 
  • عدم احتواء حليب الصويا على جميع العناصر الغذائية المهمة لنمو الطفل. 
  • قد يزيد حليب الصويا من خطر الإصابة باضطراب نقص الانتباه والتركيز مع فرط النشاط ADHA وتلف الدماغ؛ لاحتوائه على نسبة عالية من المغنيسيوم.

متى يجب تقديم حليب الصويا للأطفال؟

هناك بعض الحالات التي تستلزم تقديم حليب الصويا للأطفال بدلًا من الحليب البقري، ومن هذه الحالات نذكر: 

1. وجود الغالاكتوز في الدم

إن وجود الغالاكتوز في الدم (Galactosemia) هو مرض جيني نادر، يسبب عدم قدرة الجسم على تحويل الغالاكتوز إلى الغلوكوز.

بما أن الغالاكتوز موجود في جميع أنواع الحليب مثل حليب الأم والحليب البقري؛ فإنه من الصعب تقديم هذه الأنواع للأطفال، باستثناء الحليب البقري الخالي من الغالاكتوز.

2. حساسية اللاكتوز

قد يعاني بعض الأطفال من حساسية اللاكتوز التي تتمثل بعدم قدرة الجهاز المناعي على تحمل اللاكتوز؛ بسبب عدم قدر الجسم على إنتاج إنزيم اللاكتيز (Lactase) الضروري لتكسير سكر الغلوكوز.

3. اتباع حمية نباتية

في حال اتباع أهل الطفل للحمية النباتية أو رغبتهم في جعل طفلهم يتبع حمية نباتية، يتم اللجوء إلى تقديم حليب الصويا بدلًا من الحليب البقري؛ لخلوه من أي منتجات حيوانية.

نصائح عند تقديم حليب الصويا للأطفال

هناك عدد من النصائح التي يجب اتباعها عند تقديم حليب الصويا للأطفال، نذكر منها:

  • الإكثار من تقديم مصادر الكالسيوم للأطفال؛ لاحتواء حليب الصويا على كمية قليلة من الكالسيوم.
  • إضافة حليب الصويا مع الحليب البقري بدلًا من استبدال الحليب البقري بشكل كامل.
  • اختبار حساسية حليب الصويا قبل تقديمه للأطفال، من خلال تقديم كمية قليلة والانتباه لظهور أي تأثيرات جانبية، وفي حال ظهور أي تأثيرات جانبية على الطفل يجب الذهاب إلى الطبيب على الفور.
من قبل د. جود شحالتوغ - الأربعاء ، 4 نوفمبر 2020
آخر تعديل - الأربعاء ، 4 نوفمبر 2020