حقن منع الحمل: فوائد وأضرار

تعد حقن منع الحمل من الوسائل الفعّالة لعدم حدوث الحمل، وهناك أكثر من نوع لحقن منع الحمل، فما هي فوائد وأضرار هذه الحقن؟

حقن منع الحمل: فوائد وأضرار

تبحث كثير من النساء عن وسائل منع حمل فعّالة، وتعد حقن منع الحمل من أبرز الوسائل التي تساعد في منع الحمل، ولكن قبل أخذ هذه الحقن يجب التعرف على فوائدها وأضرارها.

فوائد حقن منع الحمل

هناك بعض الفوائد الخاصة بحقن منع الحمل، وتشمل:

  1. عدم الحاجة لأخذها بشكل يومي: تحتاج أقراص منع الحمل لتناولها بانتظام يوميًا، وفي حالة نسيان أخذ الدواء لمدة يوم واحد فيمكن أن يحدث الحمل، أما الحقن فلا.
  2. الحد من أعراض الدورة الشهرية: يساعد أخذ هذه الحقن في تخفيف أعراض الدورة الشهرية، مثل: الآلام والتشنجات التي تصيب المرأة، كما أنها تقلل كمية الدم الذي يسبب إزعاجًا للمرأة.
  3. القدرة على ممارسة الجنس دون قلق: تسمح هذه الحقن للزوجين بممارسة العلاقة الجنسية بصورة طبيعية دون قلق من حدوث الحمل.
  4. بديل مثالي لأدوية هرمون الإستروجين: لا تحتوي الحقن على هرمون الإستروجين؛ لذلك يمكن أن تكون بديلًا جيدًا في حالة عدم تحمل هرمون الإستروجين أو استخدام وسائل منع الحمل المركبة.
  5. آمنة خلال فترة الرضاعة: يمكن للنساء اللواتي يرضعن، أو بعد ستة أسابيع من الولادة استخدام حقن منه الحمل بأمان.

أضرار حقن منع الحمل

في المقابل، تتسبب حقن منع الحمل في بعض الأضرار، وتشمل:

1. تأخر الحمل

تحتاج المرأة إلى وقت يصل حتى 10 أشهر لكي تستعيد قدرتها على الإباضة بعد التوقف عن أخذ هذه الحقن، على عكس وسائل منع الحمل الأخرى التي يمكن الحمل بعد التوقف عن استخدامها مباشرةً.

2. تقليل كثافة العظام

تزداد فرص فقدان كثافة العظام في حالة أخذ الحقن نتيجة فقدان الكالسيوم، وبالتالي يمكن أن تصاب المرأة بهشاشة العظام مع تقدم العمر، وخاصةً إذا كان هناك تاريخ عائلي لهذا المرض.

ولتقليل فرص فقدان كثافة العظام، يمكن أن يصف الطبيب مكملات الكالسيوم وفيتامين د خلال فترة أخذ هذه الحقن.

3. احتمالية حدوث نزيف

تصاب بعض النساء بنزيف خلال الثلاثة أشهر الأولى من أخذ الحقن، مما يدفعهن للتوقف عن استخدامها.

4. الإصابة بمشاكل جلدية

في عدد قليل من الحالات، يمكن أن تعاني النساء من بعض المشكلات الجلدية أثناء أخذ هذه الحقن، مثل: جفاف الجلد، أو ظهور بعض الكتل بالجلد.

5. احتمالية انقطاع الطمث مبكرًا

تؤدي هذه الحقن إلى تخفيف دم الحيض، وربما توقفه بمرور الوقت، وبالتالي يمكن أن تعاني المرأة من انقطاع الطمث المبكر.

6. زيادة الوزن

تتسبب هذه الحقن في زيادة الوزن لدى أغلب النساء؛ ولذلك ينبغي ممارسة الرياضة اليومية وتناول أطعمة صحية لتفادي زيادة الوزن خلال فترة أخذ الحقن.

7. الشعور بالتعب والدوخة

تعاني بعض النساء من آثار جانبية بعد أخذ الحقن، مثل: الدوار، والدوخة، والشعور بالتعب، والصداع، وهي أعراض طبيعية ولا تستمر لفترة طويلة.

8. زيادة فرص العدوى المنقولة جنسيًا

يمكن أن تزيد الحقن من احتمالية الإصابة ببعض الأمراض المنقولة جنسيًا، مثل: الكلاميديا، وكذلك فيروس العوز المناعي البشري (HIV - Human immunodeficiency virus).

من قبل ياسمين ياسين - الخميس 30 كانون الثاني 2020
آخر تعديل - الخميس 14 تموز 2022