حجم معدة الرضيع: معلومات عامة

في هذا المقال سوف نتعرف معًا على أبرز التغيرات التي تطرأ على حجم معدة الرضيع يومًا بعد يوم خلال شهره الأول.

حجم معدة الرضيع: معلومات عامة

عندما نتحدث عن حجم معدة الرضيع فإننا نقصد عن سعة المعدة وما هي الكمية التي يمكن أن تستوعبها من اللبأ (صمغة الأم) أو الحليب الذي قد يحتاجه الطفل الرضيع خلال مراحل تطوره.

من الطبيعي قد يختلف هذا الأمر من طفلٍ إلى اخر وأيضًا يختلف باختلاف عمر ووزن الطفل، لهذا قد تشعر الأم بالتوتر حيال عدم إشباع طفلها أو حيال زيادة الوزن أو حتى نقصانه.

من هذا المنطلق سوف نوضح لك بعض النقاط المهمة التي سوف تساعدك على فهم معدة طفلك وما مدى حجمها؟

مراحل تطور حجم معدة الرضيع

تعد معدة الرضيع حجر الأساس لبناء جسمه وتطوره، حيث إنها تستقبل الغذاء وتعمل على هضمه وتصفيته ومن ثم إرسال معظم العناصر الغذائية المهضومة إلى بقية الأعضاء لاستمرار عجلة النمو والتطور لدى الرضيع.

فمن البديهي أن يكون حجم معدة الرضيع عند ولادته صغير، حيث تشهد معدة الرضيع تغيرات كثيرة خلال مراحل نموه وخاصةً في الشهر الأول من حياته، ولكن هل بإمكان الأم تصور ما مدى حجم معدة طفلها؟ و ما هي كمية الحليب التي يمكن أن تستوعبها؟).

إذًا لنتعرف سويًا على أبرز التغيرات التي تطرأ على حجم معدة الرضيع خلال شهره الأول:

1.الرضيع بعمر يوم واحد

يكون حجم معدة الرضيع في يومه الأول صغير جدًا، ومن المحتمل أن تكون بحجم كرات الأطفال الزجاجية أو بحجم البندقة والتي قد تتسع إلى مايقارب ملعقة واحدة من اللبأ أو الحليب (تقريبًا 5 إلى 7 مليليترات)، و لهذا قد يحتاج الطفل دوام الرضاعة على مدار يومه الأول). 

2. الرضيع بعمر ثلاثة أيام

قد تتسع معدة الرضيع أكثر فأكثر ومن المرجح أن تكون بحجم الجوزة والتي قد تستوعب ما يقارب 30 مليليترًا من الحليب).

3. الرضيع بعمر أسبوع

بحلول الرضيع أسبوعه الأول تصبح حجم معدته تقريبًا بحجم حبة المشمش حيث تبدأ معدته باستيعاب كمية أكبر من الحليب وقد تصل إلى ما يقارب 45 إلى 60 مليليترًا).

4. الرضيع بعمر الشهر

مع استمرارية نمو معدة الرضيع فقد تصل إلى ما يقارب حجم بيضة دجاجة كبيرة حيث يمكن أن تكون قادرة على استيعاب كمية أكبر من الحليب والتي قد تصل إلى 150 مليليترًا.

حاجة الرضيع الغذائية

بشكلٍ عام يعتمد الرضيع خلال الأشهر الأولى من حياته في تغذيته اعتمادًا كليًا على الرضاعة الطبيعية أو الصناعية، حيث يوفر حليب الأم أو بدائل الحليب الأخرى معظم العناصر الغذائية التي تساعد على نمو وتطور الطفل الرضيع، وقد تختلف الحاجة الغذائية باختلاف عمر ووزن الرضيع وبحسب نوع الرضاعة.

في ما يأتي طرق تغذية الطفل الرضيع:

1. الرضاعة الطبيعية

من مميزات حليب الأم؛ أنه يهضم بشكلٍ أسرع من تركيبة الحليب الصناعية؛ و بسبب صغر حجم معدة الرضيع سوف يشعر الطفل حديث الولادة بالجوع بكثرة.

حيث قد يحتاج إلى الرضاعة تقريبًا كل ساعة ونصف إلى ثلاث ساعات أي من 8 إلى 12 رضعة يوميًا على مدار شهره الأول، ومع تقدم عمر الرضيع سوف تنخفض عدد هذه الرضعات بشكلٍ ملحوظ خلال الشهر الثاني حيث تصل إلى مايقارب 7 إلى 9 رضعات يوميًا.

2. الرضاعة الصناعية

يحتاج الرضيع خلال الأيام الأولى من عمره إلى ما يقارب 60 إلى 90 مليليترًا من الحليب في الوجبة الواحدة كل ثلاث إلى أربع ساعات يوميًا وقد تزداد إلى مايقارب 120 مليليترًا من الحليب كل 4 ساعات بحلول شهره الأول.

من قبل د. نور فائق - الاثنين ، 12 أكتوبر 2020