حجم الرحم أثناء الحمل

كم يبلغ حجم الرحم أثناء الحمل، وكيف يمكن قياسه، وإلى ماذا يشير نقصانه عن الحجم المفترض؟ نجيبك هنا على كافة التساؤلات.

حجم الرحم أثناء الحمل

سنتعرف في هذا المقال على حجم الرحم أثناء الحمل:

حجم الرحم أثناء الحمل

يكون حجم الرحم قبل الحمل قريبًا من حجم البرتقالة متوسطة الحجم، ويقع في عمق الحوض، لكن خلال أشهر الحمل ينمو الرحم بشكل كبير، ويتغير موقعه. إليك حجم الرحم أثناء الحمل في مراحله الثلاثة:

1. حجم الرحم أثناء الحمل: الثلث الأول

يكون الرحم بحجم ثمرة الجريب فروت خلال هذ المرحلة من الحمل، ويبدأ في النمو خارج الحوض، لكنه لا يزال مناسبًا له.

إذا كنت حاملاً بتوأم أو أكثر، فمن الممكن أن يبدأ رحمك في النمو والتمدد، قد يستطيع الطبيب الشعور به عن طريق لمس بطنك.

2. حجم الرحم أثناء الحمل: الثلث الثاني

ينمو الرحم، ويصبح بحجم ثمرة البابايا، ولا يعد يتسع داخل الحوض، فهو يمتد ما بين السرة والثديين.

نتيجة هذا التمدد في الرحم، فإنه يدفع الأعضاء خارج أماكنها المعتادة، الأمر الذي يتسبب في زيادة أعراض الحمل.

3. حجم الرحم أثناء الحمل: الثلث الثالث

ينتهي الرحم من النمو خلال المرحلة الثالثة من الحمل، ويصبح بحجم البطيخ، يمتد الرحم من منطقة العانة إلى أسفل القفص الصدري.

لماذا عليك قياس حجم الرحم؟

يعد الغرض الأساس من قياس حجم رحم الحامل، هو تحديد ما إذا كان الجنين قادر على النمو بشكل طبيعي في كل مرحلة من مراحل الحمل، كما يمكنك من معرفة موقع الجنين، وسلامة الجزء العلوي من الرحم، قد ينبهك في حال وجود خلل في نمو الجنين.

إليك العلامات الصحية التي يشير لها حجم الرحم:

  • يتطابق ارتفاع الرحم مع عمر الحمل للجنين، أي عدد أسابيع أو شهور الحمل.
  • يرتفع الجزء العلوي من الرحم إلى بطن الأم بحوالي إصبعين أو أربعة سم كل شهر، وهو الحالة الطبيعية.

إشارات تحذير يخبرك بها حجم الرحم خلال الحمل:

  • ارتفاع الرحم لا يتناسب مع عدد أسابيع أو شهور الحمل، وهو حالة تستدعي القلق.
  • يرتفع الجزء العلوي من الرحم أكثر من أو أقل من عرض إصبعين أو أربعة سم كل شهر، وهذا الأمر ليس طبيعيًا.

كيفية قياس حجم الرحم والجنين أثناء الحمل

يبدأ الطبيب بقياس حجم الرحم في حوالي الأسبوع العشرين من الحمل، ويستمر في فعل ذلك كل أسبوع حتى ولادة الطفل.

يمكن استخدام الموجات فوق الصوتية للمساعدة في تقدير وزن طفلك في الأشهر الثلاثة الأولى من الحمل، إذ تساعد في تقدير موعد ولادتك عن طريق قياس طول رأس طفلك، أو المسافة بين الجزء العلوي من رأس الطفل إلى مؤخرته.

يمكن استخدام الموجات فوق الصوتية في الفصل الثالث، لقياس أجزاء مختلفة من جسم الجنين، لتقدير حجمه ووزنه، وهذا سيدل على حجم الرحم والتأكد من أن كل شيء يسير كما هو متوقع.

من الجدير ذكره، أنه على الرغم من أن الموجات فوق الصوتية دقيقة بشكل عام، إلا أنها يمكن أن تزيد أو تقلل من حجم الطفل بنسبة 10 إلى 20%، مما قد يؤدي في حالات نادرة إلى تدخلات طبية غير ضرورية مثل العمليات القيصرية.

وظائف الرحم أثناء الحمل

تتمثل وظائف الرحم خلال مرحلة الرحم في ما يأتي:

  • قبول البويضة الملقحة التي تمر عبر قناة فالوب.
  • خلق المشيمة للمساعد في نمو الجنين بشكل سليم.
  • تزويد الجنين بالعناصر الغذائية عن طريق تطوير الأوعية الدموية.
  • تسهيل عملية خروج الجنين من خلال المهبل أثناء الولادة.
  • المساعدة في إيصال الدم إلى المبايض.
من قبل سلام عمر - الأربعاء ، 2 ديسمبر 2020
آخر تعديل - الأربعاء ، 2 ديسمبر 2020