حان الوقت المناسب للحمل؟ ماذا يتوجب عليك أن تعرفي؟

إذا كنتما تعتقدان أنه حان الوقت المناسب للحمل فمن المهم المحافظة على الوزن, تجنب استخدام المخدرات والتدخين والابتعاد عن المواد الكيميائية الخطرة. كما يوصى باستشارة الطبيب وإذا لزم الأمر أجراء الفحوصات الوراثية.

حان الوقت المناسب للحمل؟ ماذا يتوجب عليك أن تعرفي؟

هل تظنون أنه حان الوقت المناسب للحمل؟ الحمل السليم يبدأ قبل الدخول فيه. هو في الواقع يبدأ عند التفكير في أن تصبحين أما. يفضل أن تكرسي  بعض الوقت لمعرفة ما الذي يمكنك القيام به لضمان أن تكون كل حالات الحمل لديك في المستقبل مخطط لها وصحية.

 قد يكون اخر ما تفكرين به في الوقت الراهن هو أن تصبحي أما. ولكن يجب أن يكون لديك بعض الأهداف فيما يتعلق بإنجاب الأطفال (أو عدم انجاب الأطفال)، خصوصا إذا كنت تقومين بممارسة الجنس. يشمل هذا التخطيط أيضا الإجراءات التي يجب عليك اتخاذها قبل حلول الوقت المناسب للحمل والدخول في مرحلة الحمل.

لماذا من المهم المحافظة على الصحة قبل الحمل؟

الصحة قبل الحمل هي الحالة الصحية للمرأة قبل دخولها مراحل الحمل. هذا يعني معرفة كيف يمكن أن تؤثر الأوضاع الصحية وعوامل الخطر على المرأة أو جنينها في حالة الحمل. على سبيل المثال هناك أطعمة معينه أو أدوية معينة يمكن أن تضر الجنين، حتى قبل الحمل. مشاكل صحية معينه مثل السكري يمكن أن تؤثر أيضا على الحمل.

تحتاج كل امرأة  إلى التفكير في صحتها إذا كانت تخطط للحمل (وأيضا لو كانت لا تخطط للحمل). أحد الأسباب لذلك هو أن ما يقرب من نصف حالات الحمل تكون غير مخطط لها. الحمل غير المخطط له معرض لخطر حدوث الولادة المبكرة وتدني وزن الطفل عند الولادة. سبب اخر هو أنه على الرغم من التطورات في مجال الطب والعلاج المناسب قبل الولادة، فان طفل واحد من بين كل ثمانية مواليد يولد بولادة مبكرة. يحاول الباحثون معرفة سبب حدوث هذا ومنع الولادات المبكرة. لكن الباحثين يتفقون على أن المرأة يجب أن تكون بصحة جيدة قبل الحمل. عن طريق اتخاذ إجراءات صحية ومنع المخاطر قبل الحمل، لتجنب المشاكل التي يمكن أن تؤثر عليك أو طفلك في المستقبل.

الوقت المناسب للحمل: الصحة قبل الحمل!

النساء والرجال بحاجة للتحضير للحمل قبل القيام بممارسة الجنس، أو على الأقل قبل ثلاثة أشهر من الحمل. إجراءات مثل الإقلاع عن التدخين، الوصول الى وزن صحي أو ملائمة الأدوية التي تستخدمونها، يجب أن تبدأ في وقت مبكر. بالإضافة إلى ذلك، فمن المستحسن علاج المشاكل الطبية قبل الحمل والتأكد من أنها تحت السيطرة. بالنسبة للحالات مثل الربو, السكري, صحة الفم والأسنان، الوزن الزائد، أو الصرع. يجب عليك التحدث مع طبيبك عن جميع الأدوية التي تستخدمينها بالإضافة أيضا الى المكملات الغذائية أو المكملات النباتية. بالإضافة إلى ذلك يجب تجنب ملامسة المواد السامة أو المواد التي قد تسبب حدوث الالتهاب في العمل أو في المنزل.

يوصى أيضا  التحدث مع المختصين بالموضوع حول الطرق التي يمكن بواسطتها تحسين صحتك العامة مثل الوصول إلى الوزن المطلوب، تناول الأطعمة الصحية، القيام بتمارين اللياقة البدنية بشكل منتظم، المعالجة الصحيحة للأسنان واللثة، التقليل من التوتر، الامتناع عن شرب الكحول وغير ذلك. التشاور مع الطبيب يجب أن يشمل أيضا تفصيل مشاكل الحمل السابقة أو استفسارات تتعلق بالوراثة العائلية التي تؤثر على الصحة.

نصيحة:

ينبغي أن تكوني بوزن سليم قبل الحمل. زيادة الوزن أو نقصانه  يمكن أن تسبب لك  الخطر، وتشجع على حدوث مشاكل أثناء الحمل.

الوقت المناسب للحمل : دور الزوج!

من المستحسن أن يقوم الزوج بفحص ما اذا كان يعاني من الأمراض المنقولة جنسيا وعلاجها. يمكن للرجال تحسين خصوبتهم عن طريق تجنب شرب الكحول، الإقلاع عن التدخين أو تعاطي المخدرات، اختيار التغذية السليمة والحد من التوتر. تشير الدراسات إلى أن الرجال الذين يدخنون، أو يتعاطون المخدرات يعانون من مشاكل تتعلق بالسائل المنوي، مما قد يؤثر على فرص حدوث الحمل.

إذا كان زوجك ليس مستعدا للإقلاع عن التدخين، اطلبي منه أن يتوقف عن التدخين بالقرب منك لتجنب ضرر التدخين السلبي. من المستحسن أن يقوم الزوج بالتحدث إلى الطبيب عن حالته الصحية وأسرته والأدوية التي يأخذها. الرجال الذين يستخدمون المبيدات يجب عليهم استبدال الملابس والتنظيف قبل ملامسة الزوجة.

الوقت المناسب للحمل: الاستشارة الوراثية!

يفضل أن يتوجه الأزواج لتلقي الاستشارة الوراثية في الحالات التالية:

  1. تاريخ عائلي لحالة وراثية تسبب العيوب الخلقية، خلل في الكروموسومات (ذا صلة بالكروموسومات) أو السرطان.
  1. حالتان أو أكثر من الإجهاض، ولادة جنين ميت أو موت المولود بعد الولادة.
  1. إذا كان للأهل طفل يعاني من مشكلة وراثية, عيب خلقي أو مشكلة عقلية.
  1. المرأة الحامل أو التي تخطط للحمل بعد سن 35.
  1. بعد أن تظهر الاختبارات بأن هناك مخاطر وراثية.
  1. عندما يكون هناك خطر كبير في انتقال مرض وراثي بسبب أصل احد الزوجين.

خلال الاستشارة, يجتمع المختص مع الزوجين للتشاور، التشخيص، لتأكيد أو استبعاد الأمراض الوراثية. أحيانا يختار الزوجان الخضوع لاختبارات جينية. بعض الاختبارات يمكن أن تساعد الزوجين في معرفة احتمال انتقال خلل وراثي.

من قبل ويب طب - الثلاثاء ، 18 يونيو 2013
آخر تعديل - الاثنين ، 9 فبراير 2015