الحمص للحامل: أبرز المعلومات

هل أنت حامل وترغبين في تناول طبق الحمص المطحون؟ وهل الحمص للحامل آمن؟ تعرف في الآتي على أهم المعلومات حول مدى تأثير الحمص على صحة الحامل وجنينها.

الحمص للحامل: أبرز المعلومات

يعد الحمص من الأطباق ذات الشعبية الكبيرة في أوساط العالم العربي، ومن المأكولات اللذيذة التي تجتمع عليها العائلات، لكن هل الحمص للحامل آمن؟ تعرف على أبرز المعلومات.

الحمص للحامل: هل هو آمن؟

يُصنع طبق الحمص من حبوب الحمص، التي تعد مصدرًا طبيعيًا للفيتامينات، والحديد، والفوسفور، فعادةً ما يضاف له التوابل، مثل: الثوم، وعصير الليمون، وزيت الزيتون والطحينة المصنوعة من المعجون المصنوع من بذور السمسم، والتي تجعل هذا الطبق غنيًا بالألياف والبروتين، وذو سعرات حرارية قليلة، الأمر الذي يجعل الحمص للحامل خيارًا صحيًا.

لكن يجب الابتعاد عن تناول الحمص الجاهز المُباع في المتاجر، فهو يحتوي على مواد حافظة ومركبات كيميائية، مثل: حامض الستريك، وسوربات البوتاسيوم لمنعه من التلف، يمكنك تناول الحمص المُعدّ منزليًا بطرق صحية، إذ يستغرق إعداده بضع دقائق فقط، لكن عليك الحذر من تخزينه بشكل مناسب.

لا يوجد حد موصى به لاستهلاك الحمص خلال الحمل، لكن يمكن أن يكون تناول 1 - 2 ملاعق كبيرة من الحمص يوميًا أمرًا مثاليًا لصحة الحامل وجنينها.

الحمص للحامل: أبرز الفوائد

هناك فوائد عديدة تجعل من تناول الحمص خلال الحمل أمنًا، من ضمنها:

  • المساعدة في تحسين عملية الهضم: إذا كنت تعانين من الإمساك خلال فترة الحمل، فإن تناول الحمص المصنوع بشكل أساسي من حبوب الحمص الغنية بالألياف، قد تساعدك حقًا في الحفاظ على صحة الجهاز الهضمي.
  • غني في الكربوهيدرات: يساعد استهلاك الكربوهيدرات خلال الحمل في السيطرة على مستويات السكر في الدم، الأمر الذي يقي من حدوث المشاكل الصحية المفاجئة عند الجنين.
  • علاج الإمساك: تعاني العديد من الأمهات الحوامل من الإمساك، حيث يمكن أن يساعد تناول الأطعمة المليئة بالألياف، مثل: الحمص على التخفيف من هذا الأمر.
  • تقليل خطر الإصابة بفقر الدم: إن تضمين الأطعمة الغنية بالحديد في نظامك الغذائي أثناء الحمل يمكن أن يمنع فقر الدم أو يقلل من مخاطره، فالحمص من المصادر الجيدة للحديد أثناء الحمل.
  • الحماية من الربو: فقد تبين أن النساء الحوامل اللاتي تناولن كميات كبيرة من الأطعمة الغنية بالألياف قللن من خطر الإصابة بالربو عند أطفالهن؛ لذا فمن الممكن أن تناول الحمص أثناء الحمل يمكن أن يحمي الأطفال من أمراض الجهاز التنفسي، مثل: الربو.

فوائد الحمص للحامل في الشهور الأولى

  1. المساعدة في الوقاية من تشوهات الجنين: يحتوي 246 غرام من الحمص على 39% من البروتينات، التي تعد من المغذيات الأساسية اللازم توافرها أثناء الحمل خصوصًا في الثلث الثاني والثالث، فهي اللبنة الأساسية لبناء خلايا جسم الجنين واستمرار نموه.
  2. التقليل من فرص الإصابة بالعيوب الخلقية: يتطلب استمرار الحمل الحصول على جرعة جيدة من حمض الفوليك خلال الأشهر الثلاثة الأولى، إذ يمنع هذا الحمض فرص تطور عيوب الأنبوب العصبي عند الجنين المرتبط في الحبل الشوكي والدماغ. 
  3. تنمية الدماغ والشبكية: فقد تبين أن الحمص يحتوي على أحماض أوميغا 3 الدهنية التي تساعد على تطوير الدماغ والشبكية عند الجنين، كما تقي من إصابة الحامل باكتئاب ما قبل الولادة.
  4.  المساعدة في تنمية العظام: يعد الحمص مصدرًا غنيًا بالحديد الذي يساعد على تقوية عظام الجنين والأم على المدى الطويل، كما يحتوي على الكالسيوم الذي يساهم في تطور العظام والأعصاب، والعضلات، والأسنان، والقلب عند الجنين.

الآثار الجانبية للحمص خلال الحمل

هناك بعض المخاطر لتناول الحمص للحامل، وتشمل ما يأتي:

  • الإصابة بالعدوى البكتيرية حيث تحدث هذه العدوى فقط في حال تناول الحمص المصنع بالمواد الحافظة، أو الذي تم حفظه في الثلاجة لفترة طويلة جدًا.
  • فرصة إصابة الحوامل بالبكتيريا الضارة، التي تسمى بالحمى الملوثة بالليستيرية (Listeria monocytogenes)؛ لذلك يجب على الحامل التحقق من أعراض الليستيرية، التي تتمثل في الحمى أو الطفح الجلدي، أو انتفاخ الوجه، أو السعال، أو حتى البرد؛ لذلك يجب الحرص على استشارة الطبيب على الفور، في حالة ملاحظة أي من هذه الأعراض، فقد تتسبب بكتيريا الليسترية في الإجهاض، أو الولادة المبكرة.
من قبل سلام عمر - الأربعاء 12 شباط 2020
آخر تعديل - الثلاثاء 19 تموز 2022