تلوثات المهبل بعد الولادة

التعرض لتلوثات المهبل بعد الولادة أمر جدًا مضر، لذلك تعرفي على هذه التلوثات من خلال قراءة المقال؛ لتكوني على دراية كافية بالتعامل معها.

تلوثات المهبل بعد الولادة

تُعد الولادة ورعاية المولود الصغير حملًا هائلًا وأحد أكثر الأحداث المفرحة في حياة كل امرأة، لكن قد تهمل المرأة نفسها لتهتم أكثر بطفلها مما يعرضها لتلوثات المهبل بعد الولادة.

فلنتعرف في ما يأتي على كافة التفاصيل المتعلقة بتلوثات المهبل بعد الولادة:

تلوثات المهبل بعد الولادة

تلوثات المهبل بعد الولادة تنقسم إلى قسمين، وهما:

1. تلوثات المهبل بعد الولادة في فترة النفاس

حيث تتمثل أعراض التهابات المهبل في هذه الفترة كالآتي:

  • الشعور بحرقة.
  • خروج إفرازات مهبلية غريبة.
  • ظهور احمرار وانتفاخ في منطقة قناة الولادة.
  • ارتفاع درجة حرارة الجسم أحيانًا.

في هذا التلوث يجب الفحص سريعًا للعلاج المباشر حتى لا تزيد المشكلة سوءًا خاصةً أن جرح الولادة لا يكون شفي غالبًا.

2. تلوثات المهبل بعد الولادة بعد فترة النفاس

حيث تتمثل أعراض التلوثات المهبلية في هذه الحالة كالآتي:

  • الحكة.
  • الاحمرار.
  • الضيق والانزعاج العام.
  • عدم حدوث أي نزيف.

عند حوث تلوثات المهبل بعد الولادة لا بد من معرفة مسببات التلوث، إذ كانت بكتيرية أو فيروسية أو فطرية، فذلك يحدد طريقة العلاج.

لتحديد نوع الجرثومة يتم أخذ مسحة طبية وفحصها بأحد المختبرات الطبية.

تلوثات المهبل الأخرى

بعد التعرف على تلوثات المهبل بعد الولادة، فلنتعرف على تلوثات المهبل التي تحدث بعد الولادة أو في أي وقت آخر، ومنها:

1. التهاب المسالك البولية

الإصابة بالتهابات المسالك البولية هي أحد تلوثات المهبل بعد الولادة وفي أي وقت آخر يمكن أن تحدث، حيث تظهر التهابات المسالك البولية لدى ما لا يقل عن %5 من النساء في فترة الحمل أو ما بعد الولادة.

  • أسباب التهاب المسالك البولية

من أبرز أسباب التهاب المسالك البولية الآتي:

  1. التعرض لملوثات خارجية، مثل: أدوات الولادة.
  2. ضغط الجنين على المثانة.
  3. حبس البول لمدة طويلة في المثانة.
  • أعراض التهاب المسالك البولية

تمثلت أعراض التهابات المسالك البولية في ما يأتي:

  1. حكة في منطقة المهبل.
  2. حرقة أثناء التبول.
  3. الحاجة الملحة في التبول بالرغم من عدم وجود البول.
  4. تسرب البول أحيانًا دون القدرة على السيطرة عليه.

علاج التهاب المسالك البولية يكون بالمواظبة على شرب الماء بكثرة، والتبول عند الحاجة وعدم تأجيله، ومراجعة الطبيب للحصول على العلاج في أسرع وقت.

ما يجدر ذكره أن التهابات المسالك البولية من تلوثات المهبل بعد الولادة كثيرة التكرار، فرغم العلاج قد يعود الالتهاب للجسم بعد فترة زمنية ما.

2. تلوث الرحم

تلوث الرحم هو أحد تلوثات المهبل بعد الولادة نادرة الحدوث، حيث تحدث بنسبة 2% للنساء اللاتي ولدن طبيعًا، ويرتفع خطر هذا التلوث لدى النساء اللواتي أجرين جراحة قيصرية ليصل إلى 10%.

  • أسباب تلوث الرحم

تمثلت أسباب تلوث الرحم في ما يأتي:

  1. التعرض لعمليات تلوثية في الجهاز الهضمي أو المهبل بعد الولادة.
  2. التعرض لولادة أخذت وقتًا زمنيًا طويلًا جدًا.
  3. نزول متواصل للماء الجنين.
  • أعراض تلوث الرحم

تمثلت أعراض تلوث الرحم في ما يأتي:

  1. ارتفاع درجة الحرارة.
  2. الشعور بأوجاع في البطن السفلى مع التشديد على حساسية ملامسة الرحم.
  3. خروج إفرازات مهبلية غزيرة تحمل رائحة كريهة.

يجدر العلم أنه يتم علاج تلوث الرحم بتناول المضادات الحيوية.

نصائح هامة للتقليل من تلوثات المهبل

من أجل تجنب الإصابة بالتلوثات المهبل بعد الولادة، يجب اتباع النصائح الآتية:

  • الحرص على الاغتسال اليومي.
  • تغيير الفوط اليومية بشكل منتظم.
  • اختيار غسول مهبلي في فترة ما بعد الولادة جيد، حيث من المهم الحرص على فحص مستوى الحامضية للمستحضر.
  • الابتعاد عن الجماع في حال بدء التلوث بعد فترة النفاس، ويجب استشارة الطبيب بهذا الأمر، أما في فترة النفاس فموضوع الجماع معروف وهو أنه ممنوع قطعًا.
من قبل ويب طب - الثلاثاء 23 تشرين الأول 2012
آخر تعديل - السبت 20 شباط 2021