تقبل رضيعها قبلة الوداع أثناء وفاته بمرض نادر

التقطت صورة لأم وهي تودع طفلها الرضيع مقبلة إياه أثناء وفاته، لتكون بذلك هذه الصورة ذكرى لها، ولييقوم ملايين من مستخدمي الفيسبوك بمشاركة هذه الصورة المؤلمة. فما هي قصة هذا الطفل؟

تقبل رضيعها قبلة الوداع أثناء وفاته بمرض نادر

الأم سارة ودعت طفلها البالغ من عمره أسبوعا واحداً فقط وهي تقوم بتقبيله، وذلك بسبب إصابته بمرض صحي نادر في الرئة جعله أسيراً للأجهزة الطبية.

سارة قالت لطفلها قبل وفاته: "هل تعلم كم أحبك؟"، وذلك بعد أن اتخذت هي وزوجها قراراً في فصل الأجهزة الطبية وتحرير طفلها من العذاب الأليم الذي يمر به منذ ولادته

حيث عانى الطفل من هذا المرض النادر الذي يدعى Alveolar Capillary Dysplasia (ACD) عقب ولادته في إحدى مستشفيات الولايات المتحدة البريطانية، ليتم وصله بأجهزة طبية تساعده في التنفس بينما يتم إجراء الفحوصات اللازمة له.

إلا أنه بعد خمسة أيام من ولادته، تم اخبار سارة وزوجها أن طفلهما يعاني من نزيف في دماغه وتلف حاد في الدماغ أيضاً، ليقوموا من بعدها باتخاذ قرار انهاء حياته وعذابه على حد سواء.

وتوفي الطفل بين ذراعي والدته وهي تقوم بالغناء له وتبلغه بمقدار حبها العظيم له ومعتذرة عن عدم قدرتهما على حمايته.

وأوضحت الأم أن قرارهما هذا أنهى العذاب والألم الذي يعاني منه طفلهما، وبأنها أستطاعت للمرة الأولى بالقيام بإرداءه ملابسه.

ويعكف الوالدين الآن على جمع عدداً من التبرعات من أجل مساعدة الباحثين في القيام بمزيد من الأبحاث حول الحالة الصحية النادرة التي عانى منها طفلهما.

مرض نادر وعذاب دائم

ACD هو عبارة عن مرض خلقي واضطراب في الرئتين وبالأخص النظام الدموي الذي يغذي الرئتين، وهو يصيب المواليد الجدد.

ويعاني الرضع المصابين بهذا المرض من نقص في الأكسجين ومن فرط ضغط الدم الرئوي المتزايد. وللأسف لا يوجد حتى الآن علاج شاف لهذا المرض النادر، بالتالي هو يقضي على حياة المصاب بفترة قصيرة جداً. وقد يرافق الإصابة بهذا المرض النادر اضطراب في العينين والقلب.

إلا أن أسباب الإصابة به لم تعرف بعد، ولكن يعتقد البعض أن هناك عنصراً وراثياً مسؤولاً عن الإصابة به، مما يستدعي ضرورة القيام بمزيد من الأبحاث والدراسات العلمية لفهم هذه الحالة الطبية النادرة وايجاد العلاج اللازم لها.

من قبل رزان نجار - الاثنين 27 تموز 2015
آخر تعديل - الأحد 10 كانون الثاني 2021