تساقط الشعر للرضع: هل يستدعي القلق؟

هل تساقط الشعر للرضع هو أمر طبيعي؟ وما هي أسباب ذلك؟ لنتعرف أكثر على ذلك في هذا المقال.

تساقط الشعر للرضع: هل يستدعي القلق؟

لنتعرف على أبرز أسباب تساقط الشعر للرضع وطرق الوقاية:

تساقط الشعر للرضع

إن تساقط الشعر للرضع خلال الستة شهور الأولى من عمر الرضيع هو أمر طبيعي ولا يستدعي القلق في معظم الحالات، وقد يحدث عند بعض الرضع بصورة بطيئة تدريجية وعند البعض الاخر فإن تساقط الشعر يكون سريعًا وقد يصبح الرضيع أصلع الرأس لفترة قد تصل حتى مرور العام الأول عند بعضهم.

يعاود الشعر النمو مرة أخرى خلال عدة أسابيع أو شهور بحسب طبيعة نمو الشعر عن الرضيع، وقد ينمو بشكل ولون اخر عما كان عليه بالاعتماد على الجينات الوراثية والتأثير الهرموني.

  • علامات تساقط الشعر الطبيعي عند الرضع

إليك بعض العلامات التي تشير إلى أن تساقط الشعر للرضع هو أمر طبيعي:

  • تواجد القليل من الشعر على وسادة الرضيع أو عربته أو أي مكان ينام فيه.
  • سقوط بضع شعرات على كف يدك عن مداعبة رأس الرضيع.
  • تواجد الشعر في حوض الاستحمام أو المنشفة أو القبعة.

أسباب تساقط الشعر للرضع

كما بينا فإن تساقط الشعر للرضع هو أمر طبيعي وذلك بسبب تأثير بعض العوامل المختلفة، لكن في بعض الحالات فإن الأسباب قد تكون مرضية ومراجعة الطبيب ضرورية.

إليك أهم التفاصيل حول كل منها:

1. أسباب غير مرضية

تؤثر بعض العوامل على تساقط الشعر للرضع خلال الستة شهور الأولى، ومنها ما يأتي:

  • احتكاك الرأس المزمن 

عند معظم الرضع وخاصة في الشهور الأولى فإن احتكاك الرأس وخاصة من الخلف لفترة طويلة بالوسادة ومقاعد الرضع يزيد من مشكلة تساقط الشعر عندهم.

  • تصفيف شعر الرضيع

في بعض الأحيان فإن تصفيف شعر الرضيع بطريقة تعمل على شد الشعر بقوة مثل استخدام الربطات المطاطية أو رفع الشعر إلى الخلف وتمشيط الشعر بشكل خاطئ يؤدي إلى تساقط الشعر عند الرضع أيضًا.

  • تعرض الجسم للإجهاد والتقلبات الهرمونية

تتأثر بصيلات الشعر عند الرضع للتقلبات والضغوطات العاطفية أو الجسدية بالتالي فإن تساقط الشعر قد يزداد في بعض الحالات مثل: ارتفاع درجة الحرارة أو الإصابة بالعدوى والأمراض الجسدية أو إجراء عملية جراحية، بالإضافة إلى التأثير الهرموني بالطبع.

2. أسباب مرضية

نادرًا ما تكون أسباب تساقط الشعر عند الرضع هي أسباب مرضية، لكن في حال التساقط الشديد المستمر بعد مرور الستة شهور الأولى من عمر الرضيع، وتزامن ذلك مع عدة أعراض منها: احمرار فروة الرأس، والحكة، والألم، وظهور ندوب حلقية أو دمامل، فإن مراجعة الطبيب ضرورية لتشخيص السبب.

تتضمن أبرز الأسباب المرضية على ما يأتي:

  • مرض الثعلبة.
  • اضطراب الغدة الدرقية.
  • قلة نشاط الغدة النخامية.
  • هوس نتف الشعر.
  • العدوى، وأشهرها عدوى مرض سعفة الرأس الفطري.
  • القمل أو قشرة الرأس.

العلاج والوقاية من تساقط شعر الرضع

لا يتم العلاج إلا في الحالات المرضية بالطبع، من خلال القضاء على العدوى والقمل مثلًا أو علاج الاضطراب الهرموني.

وفي الحالات الطبيعية يمكنك اتباع بعض النصائح والتعليمات التي قد تساعد في تخفيف تساقط الشعر للرضع وتسرع من نموه مرة أخرى، نذكر منها ما يأتي:

  • حاول تغيير وضعية الرأس عند النوم للحد من التركيز على منطقة واحدة من الشعر لفترة طويلة.
  • تعلم طريقة تنويم الرضيع على بطنه لتقليل احتكاك الشعر من الخلف.
  • تجنب تسريح شعر الرضيع بشدة أو استخدام ما قد يضعف بصيلات الشعر.
  • تجنب تجفيف الشعر بالحرارة، واستخدم المشط الخاص الناعم.
  • قلل من استخدام الزيوت والمراهم على فروة الرأس.
  • تجنب استخدام القبعة داخل المنزل.
  • تجنب غسل شعر الرضيع يوميًا، واحرص على استخدام الشامبو الخاص به.
من قبل د. غفران الجلخ - الاثنين ، 21 يونيو 2021