تخزين حليب الثدي: ما ينبغي وما لا ينبغي!

قد يكون تخزين حليب الثدي محيراً. اتبعي هذه الإرشادات العملية بشأن اختيار الحاويات وتجميد حليب الثدي وإذابته والمزيد من المعلومات بهذا الخصوص.

تخزين حليب الثدي: ما ينبغي وما لا ينبغي!
محتويات الصفحة

إذا كنت ترضعين طفلك رضاعة طبيعية وتودين العودة إلى العمل أو تبحثين عن مزيد من المرونة في ذلك، فربما تفكرين في استخدام مضخة حليب الثدي، وعند البدء في استخدام المضخة، يجب معرفة كيفية تخزين اللبن المسحوب بأمان. تعرفي على الأوامر والنواهي المتعلقة بتخزين حليب الثدي.

الأوعية الملائمة لتخزين حليب الثدي

قبل سحب حليب الثدي أو نقله، اغسلي يديك بالصابون والماء. بعد ذلك، خزني الحليب المسحوب في زجاجة نظيفة مزودة بغطاء محكم مصنوعة من الزجاج أو البلاستيك الصلب وخالية من ثنائي الفينول "أ" (BPA). يمكنك أيضاً استخدام أكياس بلاستيكية مصممة خصيصاً لجمع الحليب وتخزينه.

ومع ذلك، يمكن أن تتمزق أكياس تخزين حليب الثدي أو يحدث بها تسرب أو تتعرض إلى التلوث بسهولة أكبر مقارنة بالحاويات أو الأوعية ذات الأسطح الصلبة. ولمزيد من الحماية، ضعي الأكياس في حاوية من البلاستيك الصلب المستخدمة لتخزين الطعام بحيث تكون مزودة بغطاء محكم الغلق.

لا تخزني حليب الثدي في بطانات الزجاجات المستخدمة لمرة واحدة أو في أكياس بلاستيكية مصممة للاستخدام المنزلي العام.

أفضل طرق التخزين

باستخدام الملصقات والحبر غير المتأثرين بالمياه، ضعي ملصقاً على كل حاوية محدداً عليه تاريخ سحب اللبن من الثدي. وإذا كنت تخزنين الحليب المسحوب في مرفق رعاية الطفل الذي يتولى عناية طفلك، فأضيفي اسم طفلك على الملصق. ضعي الحاويات في نهاية الثلاجة أو المجمد، حيث تكون درجة الحرارة في أقل مستوى لها. وإذا لم تكن لديك ثلاجة أو مجمد، فخزني الحليب مؤقتًا في مبرد معزول.

املئي كل حاوية بالحليب الذي سيحتاجه طفلك للرضعة الواحدة. يمكنك البدء بمقدار من أوقيتين إلى 4 أوقيات (من 59 إلى 118 ميلليلتر)، ثم يمكنك بعدها ضبط الكمية حسب الحاجة. فكّري كذلك في تخزين كميات أقل ــــ تتراوح من أوقية إلى أوقيتين (من 30 إلى 59 ميلليلتر) ــــ تحسباً لموقف غير متوقع أو عند تأخر الرضاعة المنتظمة. يتمدد حليب الثدي عندما يتجمد، ولذا تجنبي ملء الحاويات حتى حافتها.

المزج بين حليب الثدي الجديد والمجمد

يمكنك إضافة حليب الثدي الذي تم سحبه حديثاً إلى حليب مبرد أو مجمَّد سحبتيه في وقت مبكر من اليوم ذاته. ومع ذلك، ينبغي تبريد حليب الثدي الذي تم سحبه حديثاً في الثلاجة أو المبرد باستخدام مكعبات الثلج قبل إضافته إلى الحليب المبرد أو المجمد مسبقاً. فلا تضيفي حليب الثدي الدافئ إلى الحليب المجمد لأنه سيؤدي إلى إذابة الحليب المجمد جزئياً.

مدة صلاحية حليب الثدي

تَتحدد المدة التي يمكن خلالها الاحتفاظ بحليب الثدي المسحوب حسب طريقة تخزينه. ضعي باعتبارك الإرشادات العامة التالية للحفاظ على صحة رضيعك:

  • درجة حرارة الغرفة، يمكن الاحتفاظ بالحليب الذي تم سحبه حديثاً في درجة حرارة الغرفة لمدة تصل إلى ست ساعات. ولكن يُفضل استخدامه أو تخزينه على نحو سليم في غضون أربع ساعات. إذا كانت الغرفة دافئة بدرجة عالية، فالحد الأقصى هو أربع ساعات أيضاً.
  • المبرد المعزول، يمكن تخزين حليب الثدي المسحوب حديثاً في مبرد معزول باستخدام مكعبات ثلج لمدة تصل إلى يوم واحد.
  • الثلاجة، يمكن تخزين حليب الثدي المسحوب حديثاً في نهاية الثلاجة لمدة تصل إلى خمسة أيام بشرط ضمان بقائه في بيئة نظيفة. ولكن، يُفضل استخدامه أو تخزينه في المجمد في غضون ثلاثة أيام.
  • المجمد العميق، يمكن تخزين حليب الثدي المسحوب حديثاً في نهاية المبرد العميق لمدة تصل إلى 12 شهراً. ومع ذلك، يفضَّل استخدام الحليب المتجمد في غضون ستة أشهر.

تذكّري أن هناك دراسة تقترح أنه كلما طالت مدة تخزين حليب الثدي ـ سواء في الثلاجة أو المبرد ـ زادت نسبة فقدان فيتامين "ج" في الحليب. ويجب أيضاً ملاحظة أن حليب الثدي المسحوب عندما يكون الطفل مولودًا حديثًا لن يلبي احتياجات نفس الطفل كاملة عندما تمر على ولادته عدة شهور. علاوة على ذلك، قد تختلف إرشادات التخزين لكل من الأطفال المولودين قبل موعدهم أو المرضى أو المحتجزين في المستشفى.

إذابة حليب الثدي المتجمد

أذيبي الحليب الأقدم أولاً. ضعي الحاوية المتجمدة في الثلاجة في الليلة السابقة لليوم الذي تنوي استخدامها فيه. يمكنك أيضاً تدفئة الحليب قليلاً عن طريق وضعه تحت مياه دافئة جارية أو في وعاء به ماء دافئ.

كذلك، لا تُسخّني الزجاجة المجمدة في فرن الميكروويف أو تسخنيها على الموقد بدرجة حرارة مرتفعة جدًا (تسخين سريع). قد تجدين بعض أجزاء الحليب شديدة السخونة وبعضها باردًا. وتقترح بعض الأبحاث في ذلك الأمر أن التسخين السريع يمكن أن يؤثر على الأجسام المضادة في الحليب.

ورغم أنه يجب إجراء مزيد من الأبحاث عمّا إذا كان يمكن إعادة تجميد الحليب الذي أذيب بعد تجميده مسبقًا واستخدامه بأمان أم لا، فيوصي العديد من الخبراء بالتخلص من الحليب المذاب الذي لم يُستخدَم في غضون 24 ساعة.

الفرق بين حليب الثدي المذاب والجديد

قد يختلف لون حليب الثدي، ويعتمد ذلك على نظامك الغذائي. علاوة على ذلك، قد تبدو رائحة أو قوام حليب الثدي المذاب مختلفاً عن الحليب المسحوب حديثاً. ولكنه لا يزال آمناً لإرضاع الطفل. وإذا رفض الطفل الحليب المذاب، فقد يكون من المفيد تقصير مدة التخزين.

من قبل ويب طب - الثلاثاء ، 9 مايو 2017