تأثير حبوب منع الحمل على الجسم

هل ترغبين في الحصول على حبوب منع الحمل؟ عليك أولًا معرفة تأثير حبوب منع الحمل على الجسم ثم اتخاذ القرار.

تأثير حبوب منع الحمل على الجسم

سنتعرف في هذا المقال على تأثير حبوب منع الحمل على الجسم:

تأثير حبوب منع الحمل على الجسم

تعد حبوب منع الحمل من وسائل تنظيم النسل الامنة، نادرًا ما تعاني النساء اللاتي يتناولن حبوب منع الحمل من اثار جانبية، التي قد تشمل ما يأتي:

  • فترات حيض غير منتظمة.
  • الغثيان، والصداع، والدوخة، وألم الثدي.
  • تقلبات في المزاج.
  • جلطات دموية، تزداد فرصة حدوثها عند النساء اللاتي لا يتجاوزن سن 35.

من الجدير ذكرة، أن بعض هذه الاثار الجانبية قد تتحسن بعد مرور الأشهر الثلاثة الأولى من تناول حبوب منع الحمل، من الممكن أن يصف الطبيب أحيانًا نوعًا مختلفًا من حبوب منع الحمل في حال الإصابة ببعض الاثار جانبية.

على الرغم من وجود بعض الاثار الجانبية لحبوب منع الحمل، إلا أن لها بعضًا من الاثار الإيجابية التي تعود بالنفع على جسم المرأة، قد تتضمن ما يأتي:

  • إذا تم تناول حبوب منع الحمل بشكل صحيح، فإنها قد تساعد حقًا في منع الحمل خلال فترة تناولها.
  • يمكن أن تعالج حبوب منع الحمل النزيف الحاد بين فترات الحيض، والألم الناجم عن انتباذ بطانة الرحم، والأورام الليفية.
  • قد يساعد في تقليل ظهور حب الشباب، أو الاضطرابات المصاحبة لمتلازمة ما قبل الحيض المزعجة.
  • يمكن أن يقلل استخدام حبوب منع الحمل من خطر الإصابة بمرض التهاب الحوض، وسرطان الرحم، وسرطان المبيض.

اثار طويلة المدى لحبوب منع الحمل

يمكن أن يؤدي الاستخدام طويل المدى لحبوب منع الحمل دون استشارة طبية، إلى زيادة خطر الإصابة ببعض الاثار الجانبية طويلة المدى، التي تتمثل في الإصابة ببعض المشاكل الصحية، وقد تقي من الإصابة ببعض الأمراض المزمنة، إليك الاثار طويلة المدى:

1. تأثير حبوب منع الحمل على القلب والأوعية الدموية

يمكن أن تزيد حبوب منع الحمل من احتمالية الإصابة بأمراض القلب والأوعية الدموية الخطيرة، التي تشمل ما يأتي:

من الجدير ذكره، أنه يجب على من ترغب في الحصول على حبوب منع الحمل، استشارة الطبيب حول طرق بديلة لمنع الحمل، خاصةً إذا كانت تعاني من ارتفاع ضغط الدم، أو تاريخ عائلي من مشاكل القلب والأوعية الدموية.

2. تأثير حبوب منع الحمل على السرطان

تؤثر هرمونات الإستروجين والبروجسترون -وهي هرمونات جنسية أنثوية- على فرصة الإصابة ببعض أنواع السرطان، إذ يمكن أن تزيد أو تقلل من خطر الإصابة بأنواع مختلفة من السرطان.

إذ يكمن تفسير تأثير تناول حبوب منع الحمل على خطر إصابة الشخص ببعض أنواع السرطان بالطرق الاتية:

  • عند تناول حبوب منع الحمل يصبح خطر الإصابة بسرطان الثدي أعلى .
  • عند تناول حبوب منع الحمل يصبح خطرالإصابة بسرطان المبيض وسرطان بطانة الرحم أقل.
  • تناول حبوب منع الحمل يزيد من خطر لإصابة بسرطان عنق الرحم.
  • تناول حبوب منع الحمل يزيد خطر الإصابة بسرطان القولون والمستقيم.

معلومات حول حبوب منع الحمل

تحتوي حبوب منع الحمل على هرمون واحد فقط يتمثل في البروجستين، في المقابل فإنه يفتقر لهرمون الإستروجين.

عادةً ما يتم وصف هذه الحبوب للنساء المرضعات، أو النساء اللواتي يعانين من الغثيان أو الاثار الجانبية الأخرى للإستروجين.

تتمثل الية عمل حبوب منع الحمل في زيادة سماكة مخاط عنق الرحم، حتى لا تتمكن الحيوانات المنوية من الوصول إلى البويضة. كما يغير الهرمون الموجود في هذه الحبوب بطانة الرحم، بحيث تقل احتمالية حدوث انغراس البويضة المخصبة، قد تمنع حبوب الحمل من إطلاق البويضة.

لتعمل حبوب منع الحمل بفعالية، ينبغي الحصول على حبوب منع الحمل يوميًا، في حال تم استخدام حبوب منع الحمل باستمرار وبشكل صحيح ، قد تكون فعاليتها في منع الحمل أكثر من 90%، لكن لا ينصح الحصول عليها دون استشارة طبية لتجنب الإصابة بتأثيراتها الجانبية.

من قبل سلام عمر - الأحد ، 22 نوفمبر 2020
آخر تعديل - الأحد ، 22 نوفمبر 2020