تأثير الولادة الطبيعية على المهبل

ما تأثير الولادة الطبيعية على المهبل؟ وما أهم النصائح التي يجب أخذها بعين الاعتبار؟ اقرأ لتعرف أكثر.

تأثير الولادة الطبيعية على المهبل

تأثير الولادة الطبيعية على المهبل وبعض النصائح التي قد تساعدك عندما تواجهين هذه التغيرات وتفاصيل أخرى مهمة نقدمها لك في المقال الاتي:

تأثير الولادة الطبيعية على المهبل

تأثير الولادة الطبيعية على المهبل يشمل حدوث بعض التغيرات على المهبل ومنها ما يأتي:

  • تكون ندب في المهبل

من المحتمل حدوث تمزق أو شق في المهبل أثناء الولادة الطبيعية الأمر الذي يساهم في تشكيل أنسجة ندبية فيما بعد، ويحدد مقدار أذى هذه الأنسجة الندبية بناءً على مقدار الألم عند ممارسة الجنس لاحقًا.

عادًة ما تلتئم الأنسجة الندبية لوحدها مع مرور الوقت إلا أنه في بعض الحالات قد تستدعي الحاجة لتدخل جراحي لإزالة هذه الأنسجة وهذا بدوره يخفف الألم المرافق لها.

  • اتساع المهبل

قد يبدو المهبل بعد الولادة الطبيعية أكثر اتساعًا وارتخاءً وقد يظهر بشكل منتفخ ومتورم أيضًا.

قد يختفي التورم والإنتفاخ بعد أيام قليلة من الولادة الطبيعية إلا أن شكل المهبل بشكل عام قد لا يعود للشكل الذي كان عليه قبل الولادة وهذا الأمر من المفترض أن لا يسبب مشكلة حقيقية.

  • جفاف المهبل

يرتبط حدوث الجفاف في المهبل بعد الولادة الطبيعية نتيجة انخفاض مستويات هرمون الأستروجين مقارنة بمستوياته في فترة الحمل، ومن الممكن أن يكون المهبل أكثر جفافًا عند الأم المرضعة أكثر من غير المرضعة نتيجة لانخفاض مستويات الأستروجين عند المرضعة بشكل أكبر.

من المفترض أن تتحسن حالة الجفاف في المهبل بعد التوقف عن الرضاعة الطبيعية وبعد عودة الدورة الشهرية بسبب عودة هرمون الأستروجين لمستوياته الطبيعية.

  • خروج إفرازات ثقيلة من المهبل

ما يحدث بعد الولادة الطبيعة هو إفراز المهبل للدم المتبقي والمخاط والأنسجة المتبقية وهذا ما يسمى بسائل النفاس أو الهلابة.

قد تستمر الهلابة لمدة أربعة إلى ستة أسابيع من الولادة، ويختلف لونها خلال هذه الفترة إذ تكون في البداية ذات لون أحمر داكن ثم يصبح لونها وردي أو بني ثم في النهاية تصبح باللون الأصفر.

  • تغير في وظائف المهبل

ما يتغير حقًا هو حدوث تغير في عضلات قاع الحوض المتحكمة بوظائف المهبل، حيث أن هذه العضلات تحيط وتدعم المثانة والمهبل وعند إضعاف هذه العضلات خلال الولادة ينتج عن ذلك مضاعفات مزعجة، مثل: ضعف المثانة، وسلس البول، وهبوط الرحم.

تأثيرات أخرى للولادة الطبيعية على المهبل

قد تلاحظين تغيرات أخرى على المهبل بعد الولادة الطبيعية وتشمل ما يأتي:

  1. ألم قوي في المهبل وفي منطقة العجان.
  2. قد تصبح الدورة الشهرية أخف أو أثقل.
  3. تغير لون الفرج بعد الولادة.
  4. مشكلات جنسية بسبب تغيرات المهبل.

نصائح للتقليل من تأثير الولادة الطبيعية على المهبل

بعض النصائح التي قد تساعد في تخفيف حدة التغيرات التي قد تواجهينها بعد الولادة الطبيعية تشمل ما يأتي:

  • ابدأي بشكل فوري بتمارين كيجل لتقوية عضلات قاع الحوض والمساعدة في حل مشكلة سلس البول بعد الولادة عندما تستعيدين قوتك.
  • استعدي للنزيف المهبلي بعد الولادة واحرصي على الابتعاد عن السدادات القطنية واستخدمي بدلًا منها الفوط الصحية الطويلة على مدار فترة النزيف.
  • اطلبي من طبيبك الخاص مسكنات للألم وخاصة في الأيام الأولى بعد الولاد حيث عادًة ما يخف الألم بعد أيام قليلة من الولادة الطبيعية.
  • اذهبي للطبيب في حال مواجهتك أي مشكلات، ففي بعض الحالات الأكثر شدة يكون هناك حاجة للتدخل الجراحي لإصلاح أي ضرر حدث في منطقة قاع الحوض كهبوط الرحم أو مشكلات المثانة.
من قبل رزان التيهي - الاثنين ، 12 يوليو 2021