أهم ما يجب معرفته عن تخطيط قلب الجنين

تعرف في هذا المقال على أهم المعلومات التي يجب معرفتها عن تخطيط قلب الجنين.

أهم ما يجب معرفته عن تخطيط قلب الجنين

يساعد فحص الجنين المعتاد باستخدام الموجات فوق الصوتية بالكشف عن مشاكل القلب الخلقية لدى الأجنة بنسبة 65-81%.

تعد مشاكل القلب لدى الجنين من أكثر المشاكل الخلقية انتشارًا، ومن هنا تظهر الحاجة لفحوصات دقيقة غير جراحية لتشخيص وجود أي مشاكل في القلب في مراحل نمو الجنين المبكرة.

يعد تخطيط قلب الجنين إحدى الطرق التي تعطي دلالات واضحة في حال وجود أي مشاكل متعلقة بالقلب لدى الجنين، ولكن هناك بعض المشاكل فيما يتعلق بصعوبة تحليل النتائج بعض الشيء نتيجة لتغير نمط تدفق الدم بحسب وضعية الجنين في الرحم. 

كما يساعد تخطيط قلب الجنين في معرفة نبضات قلب الجنين والذي بدوره يرتبط بعوارض صحية عديدة. 

تخطيط قلب الجنين أثناء فترة الحمل

يساعد تخطيط قلب الجنين الأم الحامل في الاطمئنان على حالة الطفل من وقت لاخر، حيث تؤدي الانقباضات الحادة في الرحم إلى نقص تدفق الدم إلى المشيمة، كما يقوم الحبل السري بالانقباض أو التمزق في بعض الأحيان. 

عادةً ما يمتلك الطفل القدرة على مقاومة ظروف مشابهة ولكن لا يشمل هذا الأمر جميع الأجنة.

يساعد تخطيط قلب الجنين في الكشف عن مدى تحمل الجنين لنقص تدفق الدم أو نقص الأكسجين أثناء فترة الحمل.

يقيس تخطيط قلب الجنين النشاط الكهربائي للقلب ونمط ضربات القلب، من خلال أقطاب كهربائية تمر من خلال عنق الرحم وتتصل برأس الجنين. 

استخدامات تخطيط قلب الجنين

يقوم الطبيب بإجراء تخطيط قلب الجنين لعدة أغراض واستخدامات إليك أهمها:

1. كشف مشاكل القلب الخلقية لدى الأجنة

يعد تخطيط قلب الجنين إحدى الوسائل التشخيصية للكشف عن مشاكل القلب لدى الأجنة، بحيث تعمل هذه الطريقة على ربط المشاكل الخلقية بالنشاط الكهربائي للقلب. 

2. خلل في شكل عضلة القلب

يساعد تخطيط قلب الجنين في الكشف عن المشاكل المتعلقة بالقلب مثل؛ تضخم عضلة القلب وضمور عضلة القلب. 

3. تأثير الأدوية

يساعد تخطيط القلب في قياس مدى تأثير الأدوية عند تناولها من قبل المرأة الحامل على نبضات قلب الجنين. 

4. نقص الأكسجين أثناء الولادة

يمكن عمل تخطيط قلب الجنين أثناء عملية الولادة عند حدوث توسع في الرحم لبضعة سنتيمترات من أجل قياس نقص الأكسجين وتفاديه لدى الطفل. 

تقوم الأجهزة الحديثة بإحداث إنذار بمجرد ملاحظة أي نقص في الأكسجين لدى الطفل أثناء الولادة.

من قبل د. إسراء ملكاوي - الخميس ، 10 سبتمبر 2020