أسباب إنخفاض الرغبة الجنسية لدى المرأة بعد الولادة

تعاني بعض النساء من إنخفاض الرغبة الجنسية بعد الولادة، فما هي الأسباب؟ وكيف يمكن حل هذه المشكلة؟

أسباب إنخفاض الرغبة الجنسية لدى المرأة بعد الولادة

تؤدي فترة الحمل والولادة إلى تغيرات هرمونية عديدة في جسم المرأة، ويختلف هذا من إمرأة لأخرى، فقد تشعر بعض النساء بإنخفاض الرغبة الجنسية، فما هي أسباب ذلك وهل من حلول؟

أسباب إنخفاض الرغبة الجنسية بعد الولادة

يمكن أن يحدث فقدان الرغبة الجنسية لعدد من الأسباب، وهي:

1- الحالة النفسية السيئة

تشعر المرأة بقلق وتوتر في هذه المرحلة، نتيجة الالام التي مرات بها، وكذلك لأنها بدأت في تجربة جديدة ومهمة شاقة.

هذا الأمر يجعلها تشعر بمشاعر متناقضة بين السعادة والخوف، وهذا ما يجعلها تعزف عن الممارسة الجنسية وتتجنب اللقاء الزوجي.

2- إنشغال المرأة بالطفل

من الطبيعي أن تأخذ الطفل الرضيع كل الوقت لدى الأم، وخاصةً خلال السنة الأولى من عمره، لأنه يحتاج إلى رعاية خاصة طوال الوقت.

وبالرغم من مساعدة الاخرين إلا أنه لا يمكن لأحد غيرها أن يقوم بهذا الدور، فهي من تتولى رضاعة الطفل وتغيير الحفاض ونومه وغيرها من الأمور.

3- تغيرات جسدية

تعاني المرأة بعد الولادة من الام وتورمات في منطقة المهبل، وذلك في حالة الولادة الطبيعية، كما أن الولادة القيصرية تسبب شعور بالام وصعوبة الحركة، بالإضافة إلى نزول الدماء لفترة طويلة، وكل هذا يؤدي إلى إنخفاض الرغبة الجنسية لديها.

كما أن تغير شكل الجسم مثل بروز البطن أو الإمتلاء عموماً يجعل المرأة تشعر بالإنزعاج وقد تهرب من اللقاء الجنسي.

4- الرضاعة الطبيعية

سبب من الأسباب الأساسية لإنخفاض الرغبة الجنسية لدى المرأة بعد الولادة هي الرضاعة!

حيث أن إفراز هرمون الحليب خلال الرضاعة يحول دون إنتاج هرمون الاستروجين والتستوستيرون، وبالتالي لا تشعر المرأة بالحاجة إلى الجنس كما كانت من قبل.

كما أن نزول الحليب من الثدي بشكل تلقائي قد يضع بعض النساء في حرج من الممارسة الحميمة، ويفضلن البقاء بعيداً خلال هذه المرحلة.

5- الشعور بالام أثناء الجماع

يمكن أن تقوم المرأة بتجربة الجماع بعد الولادة ولكنها لا تريد تكرارها مرة أخرى لأنها تشعر بالام، وذلك نتيجة جفاف المهبل الذي يصيبها.

السبب وراء ذلك يعود إلى انخفاض هرمون الاستروجين وبالتالي تنقص الإفرازات المهبلية الطبيعية التي تساعد في ممارسة العلاقة الجنسية دون الشعور بألم.

6- وسائل منع الحمل

بعض أنواع وسائل منع الحمل قد تؤدي لإنخفاض الرغبة الجنسية، ولذلك يجب إستشارة الطبيب حول وسائل منع الحمل الأقل ضرراً على الصحة الجنسية.

ويمكن اللجوء إلى طرق لتجنب الحمل دون إستخدام الأدوية، مثل الواقي الذكري.

علاج انخفاض الرغبة الجنسية بعد الولادة

من خلال بعض الطرق، يمكن أن تستعيد المرأة رغبتها الجنسية تدريجياً، وتتمثل في:

  • تجنب التفكير السلبي: والذي يسبب العصبية والتوتر ويجعل المرأة تنفر من ممارسة العلاقة، فهي ليست المرأة الوحيدة التي تمر بهذه المرحلة، ومن الطبيعي أن تجد صعوبات في بداية الأمر.
  • مساعدة الزوج: كما أن للزوج دور في مساعدة الزوجة حتى لا تشعر بأن كل الأعباء تقع على عاتقها بمفردها، وبالتالي ستهدأ بعدما تقل الضغوط عليها.
  • إستعادة الوزن: يجب على المرأة أن تبدأ في إتباع حمية صحية بإرشادات من طبيب التغذية لتستعيد رشاقتها ووزنها، وهكذا سوف تستعيد ثقتها في ذاتها وتعود إليها الرغبة الجنسية.
  • إستخدام مرطبات المهبل: ولكن يجب أن تكون بوصف من الطبيب، لتساعد في تقليل الام الجماع التي تسبب إنخفاض الرغبة.
  • شفط حليب الثدي: فذلك يساعد في عدم تسربه بشكل كبير، وحينها لن تجد المرأة حرجاً في الممارسة الجنسية.
  • تناول بعض الأطعمة: التي تساعد في تحسين الرغبة الجنسية لدى النساء مثل الشوكولاتة وسمك السلمون.

وغالباً ما تستعيد المرأة رغبتها الجنسية بعد فطام الطفل، ولكن هذا لا يعني أن تقوم بالفطام مبكراً لأن حليب الثدي هام جداً لصحته.

وإذا لم يتغير الأمر بعد الفطام، فيمكن زيارة الطبيبة النسائية لعمل فحص للهرمونات لمعرفة سبب هذه المشكلة.

من قبل ياسمين ياسين - الاثنين ، 24 ديسمبر 2018