نقص فيتامين د لدى الأطفال

فيتامين "د" له دور رئيسي في امتصاص الكالسيوم من الأمعاء وفي تثبيته على العظام وبالتالي فهو ضروري لنمو الطفل نمواً متوازناً ومتناسقاً

نقص فيتامين د لدى الأطفال

هو مرض يصيب الأطفال ويتميز بتشوهات عظمية (كانحناء الساقين)، وينجم من نقص فيتامين د الذي له دور رئيسي في امتصاص الكالسيوم من الأمعاء وفي تثبيته على العظام وبالتالي فهو ضروري لنمو الطفل نمواً متوازناً ومتناسقاً.

تشكل فيتامين D

يتشكل فيتامين د بشكل طبيعي في جلد الطفل تحت تأثير أشعة الشمس فوق البنفسجية، وتكون هذه الأشعة مركزة وغير مؤذية للطفل (بل مفيدة في تشكل فيتامين د) في فترات ما بعد الشروق مباشرة وبشكل أقل ما قبل الغروب، حيث نقوم بتعريض جسم الطفل لأشعة الشمس في هذه الفترات.

لكن للأسف في المدن المكتظة بالسكان لا يمكن للطفل أن يستفيد من أشعة الشمس لقلة دخولها إلى المنازل أو دخولها في الأوقات غير المناسبة، كما أن فصل الشتاء قد يحرم الطفل من فوائد أشعة الشمس، لذا من الواجب إضافته إلى حليب الطفل وقد بدأت فعلاً معظم شركات تصنيع حليب الأطفال بإضافته إلى نوعي الحليب الرئيسيين:

  • حليب الطفل الرضيع (1-6 أشهر).
  • حليب الطفل الصغير (6 أشهر – سنة).

الحصة اليومية للطفل من الفيتامين

تكون الحاجة اليومية للطفل من هذا الفيتامين كبيرة، وقد تصل إلى 1000وحدة دولية، لذا قد يصف الطبيب جرعات إضافية منه على شكل قطرات فموية بشكل يتمم الكمية المأخوذة مع الحليب (المزود بفيتامين د).

أما بالنسبة للأطفال الذين يرضعون من الثدي (بدون تعرضهم بشكل كافي لأشعة الشمس) فيجب إعطاؤهم حاجتهم اليومية من فيتامين د بكميات كافية عن طريق القطرات الفموية، وينطبق هذا الأمر على الأطفال الذين يرفضون شرب الحليب المزود بفيتامين د (خاصة الأطفال بين الستة أشهر والسنة والنصف) أو الذين يتناولون كمية غير كافية من هذا الحليب (أقل من 500 مل يومياً).

* وأخيراً نذكر حالة الأطفال الذين تجاوزوا السنة والنصف من عمرهم والذين غالباً ما يتوقفون عن شرب الحليب (المزود بفيتامين د) حيث ننصح بإعطاءهم الفيتامين خاصة خلال فترة الشتاء.

ملاحظة
في حال وجود بعض الصعوبات في إعطاء الطفل فيتامين د عن طريق الفم، يوجد بديل سهل وامن وهو للقطرة الفموية وهي الحقن العضلية ذات التأثير المديد حيث يوجد نوعين من هذا الحقن:

  • حقن يستمر مفعولها لمدة ستة أشهر وتحتوي على 200000 وحدة.
  • حقن يستمر مفعولها لمدة ثلاثة أشهر وتحتوي على 100000 وحدة.

هام جداً
يجب عدم المبالغة في جرعات هذا الفيتامين الموصوفة من قبل الطبيب، بإعطاء الطفل كمية تفوق حاجته اليومية، مما قد يؤدي إلى نتائج خطيرة على الطفل، حيث أن الكمية الزائدة من هذا الفيتامين (د) ترفع مستوى الكاليسوم بالدم، مؤديةً إلى ترسبه ضمن أنسجة الطفل وخاصة أنسجة الكليتين مع إمكانية حصول قصور كلوي مبكر لدى الطفل.

أهم أعراض نقص فيتامين د

يجب التفكير دوماً بالخرع (نقص فيتامين د) عند وجود الأعراض التالية عند الطفل:

  • تقوس الساقين.
  • بطن كبير الحجم.
  • شحوب.
  • تأخر المشي.
  • طفل رخو وضعيف.
من قبل ويب طب - الخميس ، 6 أغسطس 2015
آخر تعديل - الأحد ، 21 مايو 2017