ألم الضلوع للحامل: الأسباب وطرق التخفيف منها

في حال كنت حامل وتعانين من ألم في الضلوع قد تتسائلين ما إذا كان هذا الأمر طبيعي أم لا؟ إليك أهم المعلومات حول ألم الضلوع للحامل في هذا المقال.

ألم الضلوع للحامل: الأسباب وطرق التخفيف منها

فلنتعرف على أهم المعلومات حول ألم الضلوع للحامل في المقال الاتي:

ألم الضلوع للحامل

تعاني الحامل أثناء فترة حملها من العديد من الأعراض المزعجة وغير المريحة ومنها ألم الضلوع إذ يعد ألم الضلوع للحامل في الثلث الثالث من الحمل أمر شائع، وقد يبدأ هذا الألم في وقت أبكر من ذلك أيضًا.

غالبًا ما يكون سبب الألم أمر غير خطير ولا يستدعي القلق، إذ أن معظم الحالات يكون سببها نمو الجنين، ولكن في بعض الحالات الأخرى النادرة قد يكون سبب ألم الضلوع للحامل مشكلة طبية خطيرة. 

أسباب ألم الضلوع للحامل

تشمل الأسباب ما يأتي: 

  • التغيرات العضلية الهيكلية

يحدث خلال فترة الحمل العديد من التغيرات في هيكل الجسم وعضلاته والنطاق الممكن لحركتها، حيث أن نطاق حركة جسم الحامل يصبح أكثر تقييدًا مع تقدم الحمل.

مثلًا لا تستطيع الحامل الانحناء للأمام بسبب موقع الجنين مما يؤدي لتقييد حركتها وهذا بدوره قد يحدث ألم في الضلوع.

  • ضغط من الجنين

قد يسبب نمو الجنين ألم في الضلوع، وذلك يحدث بسبب توسع الرحم للأعلى مع نمو الجنين وخاصة في نهاية الثلث الثاني وفي الثلث الثالث من الحمل مسببًا ضغط على الأضلاع.

كما أن الزيادة في وزن الجنين يسبب ضغطًا إضافيًا على العضلات المحيطة بالبطن مما قد يسبب ضغطًا على الأضلاع والشعور بالألم.

  • وضعية الجنين

في نهاية الثلث الثاني من الحمل تتغير وضعية الجنين، حيث يصبح رأسه للأسفل وقدميه للأعلى باتجاه الضلوع، ومع بدء حركة الجنين في هذه الفترة قد تسبب حركة أرجله ركلات مؤلمة في الضلوع.

  • حصى المرارة

يزيد الحمل من خطر الإصابة بحصى المرارة وذلك بسبب ارتفاع مستويات هرمون الاستروجين (Estrogen) وبطء إفراغ المرارة والقنوات الصفراوية، في كثير من الأحيان لا تسبب حصى المرارة أي أعراض ولكن في حالات أخرى قد تسبب ألم في الجزء العلوي الأيمن من البطن وكأنه ألم في الضلوع.

  • حموضة المعدة

ينتج جسم الحامل هرمون يسمى الريلاكسين (Relaxin) وهو هرمون طبيعي مسؤول عن تهيئة عضلات وأربطة جسم الحامل للولادة، وهذا الهرمون يسبب ألم في مناطق مختلفة من الجسم، مثل: الحوض ومنطقة ما تحت الضلوع ويسبب أيضًا حموضة المعدة التي قد يكون لها دور في هذا الألم.

طرق التخفيف من ألم الضلوع للحامل

يمكنك التخفيف من ألم الضلوع للحامل من خلال ما يأتي: 

  1. ارتداء ملابس فضفاضة: يمكن أن يسبب ارتداء ملابس ضيقة في الزيادة من ألم الضلوع، لذا التزمي بارتداء الملابس الفضفاضة والواسعة.
  2. الاستحمام بالماء الدافئ: يساعد الاستحمام بالماء الدافئ وليس الساخن في تخفيف الألم بشكل عام.
  3. ارتداء الرباط الداعم للبطن: قد يخفف ارتداء هذا الرباط من ألم الضلوع من خلال تخفيف الضغط على البطن عن طريق إعادة توزيع الوزن حول البطن.
  4. ممارسة تمارين الحمل: تساعد ممارسة تمارين الحمل باستخدام كرة التمرين في شد عضلات الصدر والظهر.
  5. الجلوس في وضعية صحيحة: اجلسي بشكل مستقيم وأكتافك للخلف ورأسك مرفوع.
  6. ممارسة تمارين الإطالة: تعد تمارين الإطالة واليوغا يعد خيار ممتاز لإبقاء جسمك قوي ومرن.
  7. ارتداء حمالة صدر داعمة: ولكن ليست ضيقة ولا تحتوي أسلاك داخلية كي لا تسبب ضغط إضافي.

وإذا لم يتحسن ألم الضلوع رغم اتباع هذه النصائح، يرجى مراجعة طبيبك.

من قبل رزان التيهي - الأربعاء ، 22 سبتمبر 2021