المسكنات المسموح بها للحامل: تعرف عليها

لا تُنصح المرأة الحامل عادةً باستهلاك أي نوع من الأدوية لما لها من خطر على صحتها وصحة الجنين، فما هي المسكنات المسموح بها للحامل؟

المسكنات المسموح بها للحامل: تعرف عليها

تحتاج النساء الحوامل لأخذ المسكنات جراء إصابتهن بعدة أعراض صحية تستدعي ذلك، فما هي المسكنات المسموح بها للحامل؟ التفاصيل في ما يأتي:

المسكنات المسموح بها للحامل

إن المرأة الحامل يمكن أن تتعرض للعديد من العوامل الصحية والمشكلات التي تتطلب استخدام المسكنات، وتتساءل العديد من النساء عن المسكنات المسموح بها للحامل.

في ما يأتي بعض أنواع المسكنات الشهيرة ومدى فعاليتها وأمانها للمرأة الحامل:

1. دواء أسيتامينوفين (Acetaminophen)

إن دواء الأسيتامينوفين يعد أحد أفضل الخيارات من أجل تسكين الألم المتعلق بالحمى، أو الصداع، أو المفاصل، أو العضلات، ويقوم الطبيب بوصف دواء أسيتامينوفين مع الأدوية الأخرى للمرأة الحامل، ويقوم بوصف الجرعة المناسبة.

في ما يأتي بعض النصائح حول استخدام دواء الأسيتامينوفين:

  • يجب على المرأة الحامل تجنب أخذ دواء أسيتامينوفين في حال إصابة المرأة بحساسية مسبقة من الدواء أو وجود أي مشكلات متعلقة بالكبد.
  • تنصح المرأة الحامل بأخذ دواء أسيتامينوفين لفترات قصيرة، بالرغم من أنه يعد دواء امن وغير مرتبط بمشكلات خطيرة، مثل: الإجهاض، والتشوهات الجنينية.

يجدر الذكر أنه قد وجد أن أخذ دواء أسيتامينوفين يوميًا لمدة 28 يومًا أو أكثر يعرض الطفل للإصابة باضطرابات نقص الانتباه وفرط الحركة بشكل كبير، كما وجد أن أخذ دواء أسيتامينوفين يوميًا أو بشكل شبه يومي في النصف الثاني من الحمل يعرض الطفل للإصابة بالربو.

2. دواء الأسيتامينوفين مع الكافيين

لا ينصح بأخذ المرأة الحامل لدواء أسيتامينوفين المرتبط بالكافيين، إذ إن كمية الكافيين المرتفعة التي يتم استهلاكها أثناء فترة الحمل تؤدي إلى ولادة الطفل بوزن قليل والذي يؤدي إلى المشكلات في وقت لاحق من حياة الطفل.

لا يجب على المرأة الحامل تجنب استهلاك الكافيين تمامًا، لكن يجب الحرص على عدم تجاوز كمية 200 ملليغرام من الكافيين يوميًا.

المسكنات غير المسموح بها للحامل

بعد التعرف على أبرز أنواع المسكنات المسموح بها للحامل، فلنتعرف في ما يأتي على الأدوية التي لا يسمح للحامل بتناولها:

1. مضادات الالتهاب غير الستيرويدية (NSAIDs)

لا ينصح الأطباء بأخذ المرأة الحاملة لمضادات الالتهاب غير الستيرويدية من أجل علاج الحمى، والصداع، وألم العضلات إذ يوجد هناك بدائل أكثر أمانًا.

إن أخذ الأدوية، مثل: الأيبوبروفين (Ibuprofen)، والنابروكسين (Naproxen)، والأسبرين (Aspirin) يعرض المرأة والجنين للاتي:

  • تزداد احتمالية فقدان الجنين والإجهاض بصورة كبيرة.
  • تزايد إصابة الأجنة بالتشوهات، مثل: التشوهات القلبية للجنين، أو ارتفاع ضغط الدم في القلب والرئة.
  • تزايد احتمالية صعوبة عملية الولادة.

2. المسكنات الأفيونية

إن المسكنات الأفيونية، مثل:

  • الكوديين (Codeine).
  • المورفين (Morphine).
  • الأوكسيكودون (Oxycodone).

جميعها أدوية قوية في تسكينها للألم، ولا يتم أخذها إلا بوصفة الطبيب إذ ترتبط العديد من الأعراض الجانبية خصوصًا الإدمان بهذا النوع من الأدوية.

لا تنصح المرأة الحامل باستهلاك المسكنات الأفيونية إذ يمكن أن تسبب الاتي:

  • التشوهات الخلقية للجنين، مثل: المشكلات المتعلقة بالقلب.
  • تحفز الولادة المبكرة أو الإجهاض.
  • إدمان الطفل الرضيع للمسكنات الأفيونية وتعرضه للأعراض الانسحابية فور ولادته، إذ يعد هذا الأمر خطير ويعرض الطفل إلى الولادة بوزن قليل وتعرضه لبعض المشكلات التنفسية.

دراسات دوائية حول مسكنات الألم للحامل

أظهرت دراسة دوائية بأن استهلاك المرأة لأدوية مضادات الالتهاب غير الستيرويدية، والمسكنات الأفيونية في وقت مبكر من الحمل يؤدي إلى إصابة الجنين بالتشوهات بشكل أكبر من دواء الأسيتامينوفين.

كما أن استهلاك كلا المجموعتين الدوائيتين يؤدي إلى إصابة الجنين بالتشوهات، مثل:

يجب أخذ الحيطة والحذر إذ تتواجد بعض المسكنات الأفيونية داخل أدوية السعال والكحة.

نصائح للمرأة الحامل

تنصح المرأة الحامل بمراجعة الطبيب على الدوام من أجل أخذ أي دواء مسكن، أو لأي سبب كان، أو في حال رغبتها بالاستمرار بأخذ دواء يتم أخذه مسبقًا.

يجب الحذر من أخذ الأدوية المسكنة والتي لا تحتاج أي وصفات طبية، إذ يعد معظمها غير امن للمرأة الحامل لما تسببه من أعراض خطيرة وجسيمة للمرأة الحامل والجنين.

من قبل د. إسراء ملكاوي - الثلاثاء ، 22 ديسمبر 2020
آخر تعديل - الاثنين ، 2 أغسطس 2021