القلق عند الأطفال: معلومات تهمكم

يعاني الأطفال من مشكلة القلق، فما أسباب القلق عند الأطفال؟ وكيف يمكنك مساعدة طفلك على التخلّص منه؟ لنتعرّف على ذلك في هذا المقال.

القلق عند الأطفال: معلومات تهمكم

في ما يأتي أبرز المعلومات حول مشكلة القلق عند الأطفال:

القلق عند الأطفال

يتعرض جميع الأطفال بين الحين والاخر للشعور بالقلق والخوف حالهم حال البالغين، وعلى الرغم من اختلاف الأمور التي تشعر الطفل بالقلق إلى أن القلق

قد يكون ردة فعل طبيعية يقوم بها الطفل بشكل لحظي وقد يكون عائقًا دائمًا في حياته ويعد حينها مرض يجب التخلص منه.

أنواع القلق عند الأطفال

هناك أنواع مختلفة من اضطراب القلق عند الأطفال، منها:

1. اضطراب القلق العام

يقلق الأطفال الذين يعانون من هذا النوع كل يوم ومن معظم الأمور التي تواجههم في حياة، حيث يقلقون من الأمور التي تقلق جميع الأطفال مثل: حل الواجبات المدرسية وارتكاب الأخطاء، لكن يكون قلقهم أوضح من غيرهم.

من جهة أخرى تجدهم يقلقون من أمور طبيعية قد لا يتوقعها والداهم مثل: وجبة الغذاء، حفلة عيد الميلاد واللعب مع الأصدقاء.

2. اضطراب قلق الانفصال

من الطبيعي أن يعاني الأطفال الصغار من القلق عند الابتعاد عن والديهم ويبقون يشعرون بالقلق طوال فترة غيابهم عن المنزل، لكن مع الزمن يعتاد الطفل على ذلك ويبدأ يتكيف على البقاء عند جدته أو المربية.

في بعض الأحيان بسبب هذا النوع من القلق رفض الأطفال حضور المسرحية، الذهاب للمعسكر والنوم؛ بسبب شدة تعلقهم بوالديهم.

3. اضطراب القلق الاجتماعي

في هذا النوع من القلق يعاني الأطفال من الخوف اتجاه ما يقوله أو يفكر به الاخرين نحوهم، فتجدهم يتجنبون الحديث وعندما يتكلمون تظهر على وجوههم وأصواتهم علامات القلق، لذلك تراهم يتجنبون المشاركة في الحوار أثناء دوامهم بالمدرسة.

4. رهاب محدد

يخاف الأطفال من أمور مختلفة مثل: الوحوش، الحيوانات الكبيرة، الظلام، العواصف الرملية والحشرات، ويحاول الوالدان بقاء أطفالهم امنين وهادئين، ولكن في حالة الرهاب

أو ما يعرف بالفوبيا، يكون الطفل قلق بشكل كبير وتستمر الفوبيا معه لفترة زمنية طويلة قبل التخلص منها.

أسباب القلق عند الأطفال

في ما يأتي أهم مسببات القلق عند الأطفال:

  • سبب جيني: من المحتمل إصابة الطفل بالقلق إذا كان أحد والديه يعاني من مشكلة القلق، حيث ينتقل المرض وراثيًا عبر الجينات.
  • طبيعة عقل الطفل: تساهم الجينات في عملية توجيه النواقل العصبية في الدماغ، وعندما لا تعمل النواقل العصبية بشكل جيد فذلك قد يسبب ذلك الشعور بالقلق لدى الأطفال.
  • نمط معيشة الطفل: إذا تعرض الطفل لظروف صعبة مثل: مرض أو وفاة أحد الأشخاص المفضلين لديه، العنف والإساءة فذلك يزيد من فرصة شعوره بالقلق.
  • التعلم السلوكي: إذا نشأ الطفل في بيئة مليئة بالعصبية والتوتر فذلك يعلمه القلق والعصبية.

علامات القلق عند الأطفال

هناك علامات تشير لوجود مشكلة القلق عند الأطفال، لنتعرف عليها في الاتي:

1. علامات القلق عند الأطفال الصغار

قد لا نستطيع الشعور بقلق الطفل إذا كان عمره صغير، ولكن هناك بعض العلامات التي تدلنا على ذلك مثل:

2. علامات القلق عند الأطفال الأكبر

إليك علامات القلق عند الأطفال الأكبر سنًا:

  • الخوف من الخوض في تجربة جديدة.
  • صعوبة في التركيز.
  • مشاكل في النوم والأكل.
  • العصبية والنظرة السلبية اتجاه الأمور.
  • عدم المشاركة بالنشاطات اليومية مثل: لقاء الاصدقاء والذهاب إلى المدرسة.

كيفية مساعدة الطفل على التخلص من القلق

إليك أهم النصائح لمساعدة طفلك على التخلص من القلق:

  • ابق هادئًا وحاول تهدئة طفلك عند شعوره بالقلق.
  • لا تعاقب طفلك على الأمورالتي تقلقه مثل: أجوبته الخاطئة في واجباته المدرسية.
  • كافئه إذا أصبح أفضل واحضر له جائزة بسبب إنجازه حتى لو كان صغيرًا.
  • اصنع خطط انتقالية؛ إذا كان طفلك يقلق اتجاه الذهاب باكرًا للمدرسة امنحه المزيد من الوقت قبل الذهاب.
  • اخبر المعلم بأهم المعلومات الخاصة بطفلك؛ لمساعدته حتى يصبح أفضل.
  • في حال لم تنجح بمساعدته، هناك الكثير من أخصائي الصحة العقلية الكفؤ الذين يمكنهم مساعدتك في إيجاد خطة علاجية مجدية لتقويم سلوك طفلك وعلاجه.
من قبل آلاء سليمان - الخميس ، 31 ديسمبر 2020