الفطام الليلي: أبرز المعلومات

قد يتسبب استيقاظ الطفل ليلًا بشكل متكرر في إرهاق الأم وانزعاجها، فكيف يمكن التغلب على هذه المشكلة؟ تعرّف في هذا المقال على الفطام الليلي من حيث الوقت المناسب والكيفية.

الفطام الليلي: أبرز المعلومات

يساعد الفطام الليلي (Night weaning) على حصول الأم والطفل على نوم هادئ ومريح، ولكن ما هو الفطام الليلي؟ وما الوقت المناسب للفطام الليلي؟ وكيف يمكن البدء بالفطام الليلي؟

ما هو الفطام الليلي؟

يقصد بالفطام الليلي التوقف عن إرضاع الطفل خلال الليل، وتوقف الطفل عن الاستيقاظ لتناول الوجبات الليلية، حيث يحصل الطفل على أول وجبة بعد الاستيقاظ عند اعتماد الطفل على الرضاعة الطبيعية أو الرضاعة الصناعية، وتناول الطفل اخر وجبة قبل النوم بوقت قصير.

ما الوقت المناسب للفطام الليلي؟

قد تتساءل بعض الأمهات عن الوقت المناسب للفطام الليلي؟ بمجرد وصول الطفل إلى عمر الستة أشهر والبدء بتناول الطعام يمكن البدء بهذا النوع من الفطام تدريجيًا للأطفال الذين يرضعون طبيعيًا، كذلك التخلص التدريجي من الرضاعة الليلية عند الأطفال الذين يعتمدون على الحليب الصناعي.

كما يجب الحرص على استشارة الطبيب قبل البدء فيه لطفلك للحصول على المشورة المناسبة، فمن الممكن أن يتوقف الطفل من تلقاء نفسه عن تناول الوجبات الليلية في بعض الحالات.

طريقة الفطام الليلي

يستند الفطام الليلي على عدة أمور، احرصي على مراعاة كل ما يأتي عند البدء بتطبيقه لطفلك:

1. البدء بشكل تدريجي

يجب البدء بالفطام الليلي بشكل تدريجي، وذلك عن طريق إرضاع الطفل لفترة زمنية أقصر في حال الرضاعة الطبيعية، وإرضاعه كميات أقل من الحليب في حال اعتماده على الحليب الصناعي، مع المباعدة بين الوجبات والحرص على تهدئة الطفل حتى يعود للنوم.

تجنبي إيقاف الرضاعة الليلية بشكل مفاجئ خاصة عند اعتماد طفلك على الرضاعة الطبيعية، إذ يسبب إيقاف الرضاعة الطبيعية خلال الليل بشكل مفاجئ في احتقان الثدي وزيادة خطر الإصابة بالتهاب الثدي، وكذلك انخفاض مخزون الحليب.

2. إطعام الطفل ما يكفي خلال النهار

ينبغي الحرص على حصول الطفل على وجبات كافية خلال النهار، حيث أنه مع نمو الطفل وزيادة نشاطه قد يرغب بتجنب تناول الطعام خلال النهار والمحاولة بتعويض ذلك خلال الليل، لذا يجب الحرص على إطعامه في مكان هادئ وخالي من الملهيات.

3. زيادة عدد الوجبات في المساء

من المهم تقديم وجبات إضافية للطفل في المساء، إذ يساعد ذلك في الفطام الليلي، حيث يقلل احتمالية استيقاظ الطفل خلال الليل لتناول الطعام، كما يمكنك إيقاظ الطفل قبل ذهابك للنوم وإعطائه وجبة أخيرة من الحليب لتجنب استيقاظه فيما بعد.

في بعض الحالات قد يبكي الطفل لمدة ليلة أو ليلتين عند البدء بالفطام الليلي قبل التعود على ذلك، وفي حال استمرار الطفل في البكاء لعدة ليال متتالية توقف عن تطبيق الفطام الليلي مع العودة إلى الروتين السابق، ويمكنك المحاولة مرة أخرى خلال أسبوع أو أسبوعين.

نصائح عند البدء بالفطام الليلي 

قد يساعدك اتباع النصائح الاتية في تطبيق الفطام الليلي بشكل سليم:

  • اطلبي من زوجك أو من أي شخص بالغ تهدئة الطفل عند استيقاظه خلال الليل، وعدم الاستجابة بشكل فوري لتحركات الطفل.
  • استخدمي اللهاية لتهدئة الطفل عند الاستيقاظ، حيث يساهم استخدام اللهاية في تقليل خطر حدوث متلازمة موت الرضع المفاجئ (Sudden Infant Death Syndrome) عند الأطفال ممن أعمارهم أقل من سنة واحدة.
  • قومي بتفريغ ثدييك باستخدام المضخة في حال الشعور بألم والحاجة إلى إفراغها من الحليب، وذلك عند اعتماد الطفل على الرضاعة الطبيعية.
  • احرصي على زيادة الاهتمام الجسدي بالطفل خلال النهار كالعناق واللمس وزيادة الاهتمام.
  • تجنبي البدء بالفطام الليلي في حال مرض الطفل وعدم اكتسابه الوزن أو مرور الطفل بطفرة نمو.
من قبل د. شهد نجار - الخميس ، 6 يناير 2022