الفرق بين الولادة الطبيعية والقيصرية

توضع المرأة الحامل حين الولادة بين خيار الولادة القيصرية أو الولادة الطبيعية، ولكن ما الفرق بين الولادة الطبيعية والقيصرية.

الفرق بين الولادة الطبيعية والقيصرية

في هذا المقال سنحاول تسليط الضوء على الفرق بين الولادة الطبيعية والقيصرية:

الفرق بين الولادة الطبيعية والقيصرية: التعريف

يشتمل الفرق بين الولادة الطبيعية والقيصرية في التعريف على الاتي:

1. الولادة الطبيعية

الولادة الطبيعية أو الولادة المهبلية (Vaginal birth)، في الغالب تكون الولادة الطبيعية هي الخيار الأكثر أمانًا من الولادة القيصرية، وهذا في حال إذا كانت الأم والجنين بصحة جيدة ولم تكن هناك مضاعفات تؤثر عليهما.

2. الولادة القيصرية

الولادة القيصرية (C-section) هي تدخل طبي جراحي يستخدم لولادة الطفل عن طريق عمل شقوق في البطن والرحم.

الفرق بين الولادة الطبيعية والقيصرية: الإيجابيات

يشتمل الفرق بين الولادة الطبيعية والقيصرية في الإيجابيات على الاتي:

1. إيجابيات الولادة الطبيعية

تشتمل ايجابيات الولادة الطبيعية على الاتي:

  • المكوث لمدة أقصر في المستشفى.
  • انخفاض احتمالية الحاجة للعودة إلى المستشفى في الأسابيع القادمة بعد الولادة.
  • تكون الالام أقل بالمقارنة مع الولادة القيصرية.
  • تتعافي الأم بشكل أسرع.
  • يكون لدى الأم فرصة للبدء بإرضاع الطفل رضاعة طبيعية على الفور.
  • احتمالية الإصابة بأمراض بالمستقبل عادةً ما تكون أقل.
  • تكون قادرة جسديًا على رعاية الطفل الرضيع، والقيام بمهامها كأم بعد الولادة بفترة وجيزة.
  • تكون الأم بعد الولادة الطبيعية لديها القدرة الجسدية على أداء المهام اليومية، مثل: قيادة السيارة بعد الولادة الطبيعية بفترة وجيزة.

2. إيجابيات الولادة القيصرية

تشتمل الإجابيات للولادة القيصرية على الاتي:

  • سلامة الأم والطفل، حيث إن سلامتهما هي الأولوية في المقام الأول أثناء الولادة، حيث في حال كانت الولادة الطبيعية محفوفة بالخطر على صحة الأم والطفل فقد يشير الطبيب المختص لإجراء ولادة قيصرية.
  • يمكن تحديد موعد الولادة مسبقًا مما يتيح التحكم في الوقت والتنبؤ به.

الفرق بين الولادة الطبيعية والقيصرية: السلبيات

يشتمل الفرق بين الولادة الطبيعية والقيصرية في السلبيات على الاتي:

1. سلبيات الولادة الطبيعية

يمكن القول أن سلبيات الولادة الطبيعية تشتمل على الاتي:

  • قد تحتاج الأم إلى غرز في حال لجأ الطبيب لإجراء بضع الفرج أو شق العجان، وهو عمل فتحة في المهبل أثناء الولادة.
  • قد يحتاج الطبيب المختص أثناء الولادة الطبيعية لاستخدام ملقط أو جهاز شفط لمساعدة الأم على ولادة.
  • التعب والإرهاق الشديدين؛ لأن المخاض قد يستغرق عدة ساعات.
  • قد تواجه المرأة مشكلة في ولادة أكتاف الطفل إذا كان الطفل كبيرًا، أو كانت هناك مشكلات في وضعية الطفل أو وضعية ولادة الأم.

2. سلبيات الولادة القيصرية

قد تشتمل سلبيات الولادة القيصرية على الاتي:

  • قضاء مدة طويلة في المستشفى قد تصل في المتوسط من ثلاثة إلى خمس أيام.
  • الشعور بالألم حول الجروح الناتجة عن الولادة القيصرية.
  • تصبح أنشطتها مقيدة لمدة تصل إلى ستة أسابيع.
  • فقدان الدم فوق الحد الطبيعي.
  • الإصابة بجلطات دموية في الساقين.
  • الإصابة بالعدوى في الجرح أو المثانة أو بطانة الرحم.
  • الإصابة بالحمى، التي قد تكون ناتجة عن العدوى أو بالجراحة.
  • مضاعفات من عملية التخدير، منها الإصابة بالغثيان والنعاس والدوخة
  • زيادة خطر الإصابة باكتئاب ما بعد الولادة.
  • مخاوف صحية خاصة لأي محاولات باجراء للولادة الطبيعية في المستقبل.

الفرق بين الولادة الطبيعية والقيصرية: أسباب اللجوء

يشتمل الفرق بين الولادة الطبيعية والقيصرية في أسباب اللجوء على الاتي:

1. الولادة الطبيعية

الولادة الطبيعية هي الخيار الأول والامن للأم والجنين ما لم تحدث مضاعفات أو مشكلات تؤثر على المرأة الحامل أو الجنين تتدفع الأطباء إلى اللجوء لخيارات أخرى.

2. الولادة القيصرية:

يتم اللجوء للولادة القيصرية في الحالات الاتية:

  • كانت الأم قد خضعت لولادة قيصرية من قبل.
  • الجنين لا يزال جالس، أي رأسه في الأعلى، وقدميه في الأسفل.
  • عنق الرحم مغطى بالمشيمة، ويطلق عليه هبوط المشيمة (Placenta Praevia).
  • في حال كانت المرأة الحامل لديها ثلاثة توائم أو خمسة توائم أو أكثر.
  • في حال كانت المرأة الحامل لديها مشكلة صحية، مثل: ارتفاع ضغط الدم.
من قبل مريم هارون - الأربعاء ، 28 أكتوبر 2020