الصرع والحمل: ما تحتاجين إلى معرفته

قد يبدو الجمع بين الصرع والحمل خطيرًا، لكن الاحتمالات في صالحك. تعرفي على كيفية تعزيز الحمل الصحي.

الصرع والحمل: ما تحتاجين إلى معرفته
محتويات الصفحة

يمكن أن يشكل الصرع خلال فترة الحمل بعض المخاوف الفريدة من نوعها. ومع ذلك، تلد معظم النساء المصابات بالصرع أطفالاً سليمين. إذا كان لديك صرع وتفكرين في الحمل، فإليك ما تحتاجين معرفته.

هل يزيد الصرع من صعوبة الحمل؟

قد تتسبب بعض الأدوية المستخدمة لعلاج نوبات الصرع في العقم. ومع ذلك، هناك أدوية معينة مضادة للتشنج يمكن أن تخفض أيضًا من فعالية طرق تحديد النسل الهرموني.

كيف يؤثر الصرع على الحمل؟

يمكن أن تتسبب نوبات الصرع خلال فترة الحمل في:

  • تباطؤ معدل ضربات قلب الجنين
  • إصابة الجنين، والانفصال المبكر للمشيمة عن الرحم (انفكاك المشيمة) أو الإجهاض بسبب الصدمة التي تمرين بها أثناء نوبة الصرع
  • المخاض المبكر
  • الولادة المبكرة

هل يتغير الصرع خلال فترة الحمل؟

تتفاعل كل امرأة مع الحمل بشكل مختلف. بالنسبة لمعظم النساء الحوامل المصابات بالصرع، تظل النوبات كما هي. وبالنسبة للبعض الآخر، تصبح النوبات أقل تكرارًا. ولأخريات، لا سيما النساء اللاتي يعانين من الحرمان من النوم أو لا يتناولن الدواء كما هو موصوف، يزيد الحمل من عدد نوبات الصرع.

ماذا عن العلاج؟

يمكن أن يؤثر أي علاج تتناولينه خلال فترة الحمل على طفلك. العيوب الخلقية - بما في ذلك الحنق المشقوق، وتشوهات الأنبوب العصبي، وتشوهات الهيكل العظمي، وعيوب القلب الخلقية والمسالك البولية - تعد هي المشكلة الرئيسية عند استعمال الأدوية المضادة للتشنج.

بالنسبة للرضع الذين تتناول أمهاتهم أدوية مضادة للتشنج، فإن مخاطر العيوب الخلقية الكبرى تتراوح بين 4 و6 بالمائة؛ مقارنة بنسبة 2 و3 بالمائة لكل الأطفال الرضع. تبدو المخاطر أعلى عند تناول أكثر من دواء واحد مضاد للتشنج وعند استخدام شكل من الأدوية المضادة للتشنج وهو فالبروات (ديباكون، وديباكوت، وديباكوت إي آر وغيرها).

يمكن لقليل من النساء بدء الامتناع عن أدويتهن بأمان قبل الحمل. لكن بالنسبة لمعظم النساء، من الأفضل متابعة العلاج خلال فترة الحمل. لتقليل المخاطر عليكِ وعلى طفلك، سوف تصف مقدمة الرعاية الصحية الدواء الآمن لك والجرعة الفعالة لنوع نوبات الصرع لديكِ.

ماذا تعني إصابتي بالصرع بالنسبة لطفلي؟

بعيدًا عن آثار الأدوية، فإن الأطفال الذين يولدون لأمهات مصابات بالصرع ستكون عندهم مخاطر أعلى قليلاً من ظهور الإصابة بنوبات صرع عليهم بعد تقدمهم في السن.

ما الذي ينبغي لي فعله للاستعداد للحمل؟

قبل أن تحاولي الحمل، حددي موعدًا مع مقدمة الرعاية الصحية التي ستتعامل معكِ خلال فترة حملك. يمكنك أيضًا لقاء العضوات الأخريات بفريق الرعاية الصحية الخاص بك، مثل طبيبة الأسرة أو اختصاصية طب الأعصاب. فهما سوف تقيّمان مدى تحسن إدارتك لمرض الصرع لديك وتدرسان أي تغييرات في العلاج قد تحتاجين إليها قبل بدء الحمل.

تناولي الأدوية المضادة للتشنج الخاصة بالضبط كما هي موصوفة. لا تضبطي الجرعة أو تتوقفي عن تناول العلاج من تلقاء نفسك. تذكري أن نوبات الصرع غير المتحكم فيها تشكل خطرًا أكبر على طفلك عما قد يُشكله أي دواء.

ومن المهم إجراء اختيارات نمط حياة صحي. على سبيل المثال:

  • اتباع نظام غذائي صحي
  • تناول فيتامينات قبل الولادة
  • الحصول على قدر كافٍ من النوم
  • تجنب التدخين والكحوليات والعقاقير غير المشروعة

هل أحتاج إلى تناول مزيد من حمض الفوليك عما تفعل النساء الحوامل الأخريات؟

يساعد حمض الفوليك في منع عيوب الأنبوب العصبي، والتشوهات الخطيرة في الدماغ والحبل الشوكي. ولأن بعض عقاقير النوبات تؤثر على الطريقة التي يستخدم بها جسمك حمض الفوليك، فقد توصي مقدمة الرعاية الصحية بتناول جرعة مرتفعة مكملة من حمض الفوليك؛ ينبغي أن تبدأ بثلاثة شهور قبل الحمل.

ما الذي يمكن أن أتوقعه خلال زياراتي قبل الولادة؟

خلال فترة الحمل، سوف تزورين مقدمة الرعاية الصحية الخاصة بك غالبًا. حيث سيُجرى التحقق من وزنك وضغط دمك في كل زيارة، وقد تحتاجين إلى اختبارات دم متكررة لمراقبة مستويات دوائك. إذا كنت تتناولين أدوية مضادة للتشنج، فقد توصي مقدمة الرعاية الصحية بتناول مكملات فيتامين "ك" عن طريق الفم خلال الشهر الأخير من الحمل للوقاية من مشكلات النزيف لدى الطفل بعد الولادة.

ماذا لو جاءتني نوبة الصرع وأنا حامل؟

قد تمثل نوبات الصرع خطورة، لكن الكثير من الأمهات اللاتي يُصبن بنوبات خلال فترة الحمل يلدن أطفالاً أصحاء . أبلغي مقدمة الرعاية الصحية عن النوبة على الفور. فقد تضبط لك العلاج للمساعدة في الوقاية من نوبات أخرى. أما إذا أصابتكِ نوبة صرع في الأشهر القليلة الأخيرة من حملك، فقد تراقب مقدمة الرعاية الصحية طفلك في المستشفى أو العيادة.

كيف يمكنني التأكد من أن طفلي بخير؟

ستراقب مقدمة الرعاية الصحية صحة طفلك عن كثب خلال فترة الحمل. قد يتم استخدام الموجات فوق الصوتية بشكل متكرر لتتبع حالة طفلك ونموه. قد توصي مقدمة الرعاية الصحية باختبارات أخرى قبل الولادة حسب ظروفك الصحية. فإن ما تكتشفينه قد يساعد في فهم بعض الصعوبات واتخاذ قرارات مهمة بشأن حملك.

ماذا عن المخاض والولادة؟

تلد معظم النساء الحوامل المصابات بالصرع أطفالهن دون مضاعفات. قد تستخدم النساء المصابات بالصرع الطرق نفسها لتخفيف الألم خلال المخاض والولادة مثل سائر النساء الحوامل.

عادة لا تحدث نوبات صرع أثناء المخاض. وإذا أصابتكِ نوبة صرع أثناء المخاض، فقد يمكن إيقافها بدواء يُعطى داخل الوريد. أما إذا امتدت نوبة الصرع، فقد تضطر مقدمة الرعاية الصحية إلى توليد الطفل بعملية ولادة قيصرية. إذا كانت لديك نوبات متكررة خلال الثلث الثالث من الحمل، فقد توصي مقدمة الرعاية الصحية بالخضوع لعملية ولادة قيصرية لتجنب مخاطر النوبة أثناء المخاض.

إذا تغيرت جرعة الأدوية المضادة للتشنج من أجل الحمل، فتحدثي مع مقدمة الرعاية الصحية حول الرجوع إلى مستويات ما قبل الحمل في فترة قصيرة بعد الولادة لبقاء السيطرة على نوباتك ودوائك عند مستويات آمنة.

هل سأتمكن من إرضاع طفلي طبيعيًا؟

يتم تشجيع الرضاعة الطبيعية لمعظم النساء المصابات بالصرع، حتى تلك النساء اللاتي يتناولن علاجًا مضادًا للتشنج. ناقشي في وقت مبكر أي تعديلات ستحتاجين لإجرائها مع مقدمة الرعاية الصحية. يوصى أحيانًا بإجراء تغيير في الدواء.

من قبل ويب طب - الثلاثاء ، 18 يوليو 2017
آخر تعديل - الاثنين ، 28 أغسطس 2017