السمنة عند الأطفال

هل يُعاني طفلك من السمنة؟ وهل تريد تخليصه منها؟ تعال معنا في هذا المقال لنتعرف أكثر عن السمنة عند الأطفال.

السمنة عند الأطفال

ازدادت نسب الإصابة بالسمنة عند الأطفال (Childhood obesity) حول العالم مؤخرًا، تفاصيل أكثر عن السمنة عند الأطفال في السطور الآتية:

السمنة عند الأطفال 

السمنة عند الأطفال هي حالة صحية معقدة، تحدث عندما يكون وزن الطفل أعلى بكثير من الوزن الطبيعي الصحي بالنسبة لعمره وطوله.

يؤثر العامل السلوكي والوراثي على السمنة عند الأطفال، وعلى العكس تؤثر السمنة على الأطفال أنفسهم فتعرضهم للإصابة بمشكلات صحية، مثل: السكري، وارتفاع ضغط الدم، وغيرها كما تؤثر أيضًا على نفسيتهم؛ فتؤدي لضعف ثقتهم بأنفسهم واحترامهم لذاتهم والاكتئاب.

من أفضل الطرق المتبعة للحد من السمنة عند الأطفال تحسين عادات الأكل لديهم وممارسة التمارين الرياضية.

الأمراض التي تسببها السمنة عند الأطفال

هناك مجموعة من الأمراض قد تصيب الأطفال الذين يعانون من السمنة، منها:

  1. أمراض القلب المبكرة، ومنها: ارتفاع ضغط الدم، وارتفاع الكولسترول.
  2. الأمراض الجلدية، مثل: حب الشباب، والالتهابات الفطرية، والطفح الجلدي.
  3. السكري، فتزيد من فرص الإصابة بالسكري من النوع الثاني ومقاومة الأنسولين.
  4. النضوج المبكر، قد يكون الأطفال الذين يعانون من السمنة أطول وأكثر نضجًا جنسيًا من أقرانهم.
  5. أمراض أخرى، مثل: أمراض العظام والمفاصل، وأمراض الكبد والمرارة والحصوات.

عوامل تزيد من خطر الإصابة بالسمنة عند الأطفال

هناك عوامل تعمل على زيادة خطر إصابة طفلك بالسمنة، منها:

  • طبيعة الطعام

يؤدي تناول الأغذية ذات السعرات الحرارية العالية بانتظام إلى زيادة وزن الطفل، مثل: الأطعمة السريعة، والوجبات الخفيفة.

كما أن تناول المشروبات السكرية، مثل: عصائر الفواكه، والمشروبات الرياضية يعمل على زيادة السمنة.

  • الرياضة

عدم ممارسة الرياضة يزيد من وزن الطفل؛ لأنه يقوم بالاحتفاظ بالسعرات الحرارية ولا يحرقها، كما أن ممارسة الأنشطة الخاملة، مثل مشاهدة التلفاز يزيد من الإصابة بالسمنة عند الأطفال.

  • العائلة والنفسية

إذا كان هناك أفراد من العائلة يعانون من السمنة فقد تزداد نسبة إصابة الأطفال بالسمنة. كما يؤثر عدم الاستقرار النفسي والضغوط إلى لجوء بعض الأطفال لتناول الطعام بكميات كبيرة.

  • الأدوية

يزيد تناول بعض الأدوية من خطر الإصابة بالسمنة عند الأطفال، ومنها: الكورتيكوستيرويدات (Corticosteroid)، والليثيوم (Lithium)، والغابابنتين (Gabapentin)، والبروبرانولول (Propanolol).

طرق تشخيص الإصابة بالسمنة عند الأطفال

يعد مؤشر قياس كتلة الجسم (Body mass index) من أفضل الطرق التي تبين إصابة الطفل بالسمنة، وعادةً ما يستخدم الوزن والطول لحسابه.

كما يوجد مخطط لمؤشر كتلة الجسم يصنف الأطفال الذين تتراوح أعمارهم بين 2 - 19 عام ضمن عدة فئات، وهي:

التصنيف

نسبة الأطفال في هذا التصنيف

نقص الوزن 

أقل من 5%

الوزن الطبيعي

%5 - 85%

الوزن الزائد

%85 - %95  

السمنة

أكثر من 95%

علاج السمنة عند الأطفال

هناك طرق لمساعدة طفلك على الوصول للوزن المثالي، منها:

  • كن قدوة لطفلك

ينظر الأطفال عادةً إلى الآباء على أنهم قدوة جيدة، لذلك عليك أن تكون نشيطًا وتأكل جيدًا حتى يقلدك طفلك.

ورافق طفلك في نزهة على الأقدام أو الدراجة بدلًا من مشاهدة التلفاز أو رافقه إلى المسبح أو الحديقة.

  • كن نشيطًا 

يحتاج الأطفال عادةً إلى 60 دقيقة تقريبًا من النشاط البدني يوميًا، لكن ليس بالضرورة القيام بها في وقت واحد.

فيمكن تقسيم الأنشطة خلال اليوم على دفعات قصيرة من النشاط لمدة 5 - 10 دقائق، مثل: لعب كرة القدم، وألعاب المطاردة، والتسلق وغيرها.

  • قسم الطعام إلى حصص

تجنب إطعام طفلك كميات كبيرة من الطعام، فعليك أن تبدأ بوضع وجبات صغيرة ودع طفلك يطلب المزيد إذا بقي جائع، ولا تطلب من طفلك أن ينهي الطبق أو يأكل أكثر من حاجته، وابتعد عن استخدام أطباق كبيرة للأطفال.

  • تناول وجبات صحية

لا بد من الحفاظ على الحصول على السعرات الحرارية من الأطعمة الصحية والخضروات والفواكه، كما يفضل استبدال العصائر المحلاة بالماء.

حاول أن تبعد طفلك عن تناول الحلويات والكعك والبسكويت والمشروبات الغازية فهي غنية بالسكريات والدهون.

  • حافظ على نوم طفلك

يساعد النوم الجيد الأطفال على الحفاظ على رشاقتهم، فكلما قل نوم الطفل زاد خطر إصابته بالسمنة.

من قبل د. نعمة بشير - الاثنين 9 آذار 2015
آخر تعديل - الثلاثاء 16 تشرين الثاني 2021