السكري والحمل: أهم الأسئلة والأجوبة

السكري والحمل عبارة عن علاقة شائكة، البعض يعرف المعلومات المطلوبة حوله في حين أن الآخرين بحاجة إلى المزيد من المعلومات؟ إليك أهمها الآن.

السكري والحمل: أهم الأسئلة والأجوبة

هناك العديد من الأسئلة التي قد تدور في ذهن الحامل في حال تشخيص إصابتها بسكري الحمل. نقدم لك في هذا المقال مجموعة من أهم الأسئلة والأجوبة.

ما هو سكري الحمل؟

سكري الحمل (gestational diabetes) عبار عن حالة صحية تصيب النساء الحوامل يكون فيها مستوى الجلوكوز عاليًا في مجرى الدم بدلًا من أن يتم تحويله إلى طاقة.

في حال ارتفاع مستوى السكر في الدم بشكل كبير، من الممكن أن يصاب الإنسان بالكثير من المشاكل الصحية.

جدير بالذكر أن بعض النساء يصبن بالسكري للمرة الأولى خلال الحمل، وهذا يستدعي عناية صحية خاصة، ويمكن لفريق الخبراء متعدد التخصصات في مركز إمبريال كوليدج لندن للسكري وضع خطة رعاية تتناسب مع احتياجاتك ومتطلباتك الخاصة لتمكينك من إدارة مرض السكري بشكل صحيح من أجل حمايتك وجنينك.

ما هو سبب الإصابة بسكري الحمل؟

جسم الإنسان يقوم بإنتاج هرمون يعرف باسم الأنسولين والذي يعمل على المحافظة على مستوى السكر في الدم بالشكل الطبيعي. 

خلال الحمل، ترتفع مستويات الحمل في جسم المرأة، الأمر الذي من شأنه أن يؤثر على الإنسولين.

بشكل عام يقوم جسم المرأة بإفراز مستويات أعلى من الانسولين خلال الحمل، إلا أن الخلل قد يحدث لدى بعضهن مما يسبب انخفاض مستويات الأنسولين وبالتالي ارتفاع مستوى السكر في الدم.

الإصابة بسكري الحمل تؤدي إلى الإصابة بالسكري لاحقًا؟

الإصابة بسكري الحمل عادة ما تختفي من تلقاء نفسها بعد الولادة.

إلا أن النساء اللاتي أصبن بسكري الحمل، يكن أكثر عرضة للإصابة بمرض السكري لاحقًا خلال حياتهن.

هل أنت ضمن فئة الخطر للإصابة بسكري الحمل؟

هناك العديد من عوامل الخطر التي تزيد من احتمالية إصابة الحامل بسكري الحمل، ومن أهمها نذكر:

  • زيادة في الوزن أو السمنة
  • عدم ممارسة النشاط البدني
  • الإصابة بسكري الحمل في الحمل السابق
  • كبر حجم الجنين في داخل الرحم
  • ارتفاع ضغط الحامل
  • وجود تاريخ للإصابة بأمراض القلب.

كيف يؤثر السكري على الحمل؟

عندما تصاب الحامل بمرض السكري فإن مستوى السكر في الدم لديها يترفع بشكل ملحوظ، بالتالي يصل كمية أكبر من اللازم من السكر إلى الجنين، وهذا قد يؤدي إلى زيادة في وزنه.

هذا الأمر من شأنه أن يترافق مع مضاعفات أخرى مختلفة مثل:

  • صعوبة في الولادة
  • الولادة القيصرية
  • نزيف غزير بعد الولادة
  • تمزق في المهبل خلال الولادة.

هل يؤثر سكري الحمل على الجنين؟

من الممكن أن يعاني الطفل المولود لأم تعاني من سكري الحمل من صعوبة في التنفس أو الإصابة بمرض اليرقان، كما قد يعانون من انخفاض مستوى السكر عند الولادة.

كما ذكرنا فإن سكري الحمل من شأنه أن يزيد من حجم الجنين، وذلك من شأنه أن يرفع من خطر إصابته بخلع الكتف خلال الولادة أو عسر الولادة.

ماذا عن فحص سكري الحمل؟

جميع الحوامل تخضع لفحص السكري، وبعض النساء يخضعن للفحص في المراحل المبكرة من الحمل في حال كانت من فئة الخطر للإصابة بالمرض.

أما في الحالات الأخرى سيتم فحص مستوى السكر في الدم لدى الحامل بين الأسبوع الرابع والعشرين والثامن والعشرين.

كيف تتم إدارة مرض السكري خلال الحمل؟

في حال تشخيص إصابتك بمرض سكري الحمل، من المفضل اتباع الطرق التالية التي تساعد في إدارة المرض:

  • زيارة الطبيب المتخصص بشكل متكرر ودوري لفحص صحتك وصحة الجنين
  • متابعة مستوى السكر في الدم لديك باستمرار
  • محاولة التقليل من مستوى السكر في الدم عبر الطرق التي ينصحك بها الطبيب.
من قبل رزان نجار - الأربعاء ، 18 مارس 2020