الزبيب لتسهيل الولادة: حقيقة أم خرافة

الزبيب لتسهيل الولادة: حقيقة أم خرافة؟ وهل هناك مضار من استخدامه لهذا الهدف؟ قم بمعرفة الإجابة بعد قراءة هذا المقال.

الزبيب لتسهيل الولادة: حقيقة أم خرافة

يعد الزبيب أحد الفاكهة المجففة متعددة الفوائد والاستخدامات، إليكم في ما يأتي توضيح لحقيقة الزبيب لتسهيل الولادة:

الزبيب لتسهيل الولادة: حقيقة أم خرافة

في الحقيقة لا يوجد ما يثبت أهمية الزبيب لتسهيل الولادة ولم يتم إجراء دراسات حول ذلك، إلا أنه يمكن للزبيب أن يقدم فوائد عديدة أثناء فترة الحمل، والتي تشمل الاتي:

1. الحفاظ على صحة الأسنان

تتعرض المرأة الحامل إلى تغيرات هرمونية تجعل أسنانها أكثر عرضة للتلف، لكن الزبيب يعمل على الحفاظ عليها لما يحتويه من الكالسيوم وحمض الأولينوليك.

2. التخلص من الإمساك

تعاني العديد من النساء أثناء الحمل من مشاكل الإمساك.

يعمل الزبيب على التخلص منها فهو يحتوي على كمية جيدة من الألياف التي تسهل عمليات الهضم، وتساعد في التخلص من الإمساك.

3. زيادة عدد كريات الدم الحمراء

تشهد المرأة العديد من التقلبات والتغييرات التي تؤثر على عدد كريات الدم الحمراء أثناء الحمل.

لكن يستطيع الزبيب المساهمة في حل ذلك، حيث يعمل على تعزيز إنتاج الهيموغلوبين والذي بدوره يعمل على إنتاج كريات الدم الحمراء.

4. الوقاية من فقر الدم

تتعرض العديد من النساء الحوامل إلى الإصابة بفقر الدم.

يستطيع الزبيب التغلب أو المساعدة على الوقاية من الإصابة بذلك فهو يحتوي على كميات جيدة من الحديد والكالسيوم.

5. الوقاية من بعض الأمراض

يحتوي الزبيب على مضادات الأكسدة التي تساهم في الوقاية من بعض أنواع السرطان وأمراض القلب. 

6. مد جسم الحامل بالطاقة

يحتوي الزبيب على كميات جيدة من الغلوكوز، كما يمكن أن يساعد تناول الزبيب عند الشعور بالجوع في مد الجسم بالطاقة الفورية.

7. تعزيز صحة الجنين

لا يقف الأمر عند الأم الحامل بل يمكن أن يتعداه ليصل فوائده إلى الجنين أيضًا، حيث يحتوي الزبيب على فيتامين أ والكالسيوم اللذان يساعدان بدورهما في تقوية نظر وعظام الجنين على الترتيب.

القيمة الغذائية للزبيب

كما ذكرنا أعلاه فإنه لا يوجد ما يؤكد أهمية الزبيب لتسهيل الولادة لكنه يعمل على تسهيلها بشكل غير مباشر من خلال تحسين صحة المرأة الحامل.

ويكتسب أهميته تلك من العناصر والمعادن الموجودة فيه والتي تم تلخيصها في الجدول أدناه:

المكون
القيمة الغذائية/ 100 غم
الطاقة
299 سعرة حرارية
الماء
15.46 غم
البروتينات
3.3 غم
الدهون
0.33 غم
الكاربوهيدرات
79.32 غم
الألياف
4.5 غم
السكر
65.13 غم
الكالسيوم
62 ملغم
1.79 ملغم
المغنيسيوم
36 ملغم
الفسفور
98 ملغم
البوتاسيوم
744 ملغم
الصوديوم
26 ملغم
الزنك
0.36 ملغم
فيتامين ج
2.3 ملغم
حمض الفوليك
5 ميكروغرام

أضرار الزبيب للحامل

بالرغم من الفوائد العديدة للزبيب إلا أن الأمر لا يخلو من وجود بعض الأضرار، والتي تشمل الاتي:

  • زيادة معدل السكر في الدم، مما قد يؤدي إلى حدوث سكري الحمل في حال تناوله بكميات كبيرة.
  • زيادة وزن الجنين.
  • إصابة الجنين بالسكري، وهو أمر محتمل الحدوث.

لذلك يمكن تناول الزبيب خلال الحمل لكن بكميات معتدلة وعدم المبالغة في ذلك، كما أنه من الأفضل استشارة الطبيب قبل إدخال الفاكهة المجففة، مثل: الزبيب إلى النظام الغذائي أثناء فترة الحمل منعًا لحدوث أي مضاعفات.

طرق تناول الزبيب

يوجد عدة طرق للاستفادة من فوائد الزبيب، والتي تشمل ما يأتي:

  • نقع حفنة بحجم اليد من الزبيب في الماء البارد، من ثم تصفيتها من الماء وتناولها مع الحليب الساخن.
  • خلط الزبيب مع كل من المشمش المجفف والمكسرات.
  • خلط كل من الزبيب مع المكسرات والعسل، وتناول ملعقة واحدة من هذا المزيج كل صباح.
  • غلي الزبيب مع الماء لمدة تقارب 15 دقيقة، من ثم تناول هذا المزيج على مراحل.
من قبل د. ملاك ملكاوي - الاثنين ، 21 ديسمبر 2020