الرضاعة الطبيعية والرشاقة: عادة صحية !

بحث جديد، ممارسة تمارين اللياقة البدنية خلال فترة الرضاعة يقلل من تسرب الكالسيوم، ويساعد على النقاهة واستعادة الصحة الأسرع بعد الولادة.

الرضاعة الطبيعية والرشاقة: عادة صحية !

بحث جديد، نشر مؤخرا في مجلة العلوم الأمريكية، الطب والعلم في الرياضة والنشاط البدني  (Medicine & Science in Sports & Exercise) حول الرضاعة الطبيعية والرشاقة. تبحث الدراسة العلاقة بين الرضاعة الطبيعية والرشاقة ومنع تسرب الكالسيوم. وقد بينت العلاقة ان اللياقة تحسن من كثافة العظام وتقلل من تسرب الكالسيوم عند الامهات المرضعات. في الستة اشهر الاولى من الرضاعة الطبيعية، تكسب الام رضيعها 200 ملجرام من الكالسيوم في اليوم من مخزون جسمها، مما يفقد الأم ما بين (%3 - %9) من مستوى كثافة عظامها، وسرعان ما تعود كثافة العظام للوضع الطبيعي بعد الفطام في معظم الحالات ولكن ليس دائماً.

اشتركت في البحث 20 امرأة مرضعة، تم توزيعهن بشكل عشوائي على مجموعتين متساويتين - مجموعة تمارس الرياضة ومجموعة نساء لن تمارسن الرياضة، حيث تم فحص مستوى كثافة العظام لديهن في العامود الفقري، وفي الأوراك، وفي أنحاء اخرى من أجسادهن في فترة الأسبوع الرابع بعد الولادة وفي الأسبوع الـ 20 بعد الولادة.

اظهر البحث نتائج ايجابية، حيث ان النساء المرضعات واللواتي قمن بممارسة الرياضة (تمارين هوائية وتدريبات قوة)، بوتيرة 3 مرات بالأسبوع، خلال 45 دقيقة كل مرة، نجحوا في تقليل انخفاض مستوى كثافة العظام في العامود الفقري خلال الارضاع بنسبة كبيرة، مقابل النساء اللواتي لم يتدربن، ولم تلاحظ فروقا كبيرة بين مجموعة المتدربات والمجموعة الضابطة في مستوى كثافة العظام الاجمالية للجسم والأوراك. إضافة لذلك، فإن النساء المرضعات اللواتي مارسن الرياضة فقدن كمية اكبر من نسب الدهون خلال الرضاعة، مما يجعلهن اكثر رشاقة.

استنتج الباحثون ان الرضاعة الطبيعية والرشاقة عاملين مرتبطين بالتقليل من مستوى انخفاض كثافة العظام. واهم نتائج الدراسة تركزت على ان ممارسة تمارين اللياقة البدنية خلال فترة الرضاعة، تؤدي لتقليل انخفاض كثافة العظام المترتبة عن الارضاع وتساهم بمنع تسرب الكالسيوم، وايضا التدريب المنتظم والخاضع للرقابة لتقوية العظام وتوسيع حيز حركة المفاصل، يساهم في تحسين كتلة العظام، ويمنع الكسور، ويقلل من مخاطر الضرر الجسيم جراء السقوط، ويساعد على حفظ كثافة المعادن في العظام مما يقلل من مخاطر هشاشة العظام. حيث ان ممارسة تمارين اللياقة البدنية لها ايضا دور هام في استعادة الصحة والنقاهة بعد الولادة، فالنشاط البدني المنتظم يقلل من التوتر، والارهاق، والعدائية، والاكتئاب، ويسهم في شعور اكبر بالنشاط والحيوية. اذن النشاط البدني له تاثيرات على المراة بعد الولادة في التخفيف من القلق، والتعب، والتوتر، ويمنحها القدرة على تاقلمها مع الوضع الجديد.

خلاصة الحديث:

ان كان جسمك يسمح بذلك ننصحك سيدتي، بالتركيز في تمارين اللياقة بعد الولادة على مناطق اسفل البطن، وتمارين تقوية عضلات البطن، واسفل الظهر، وتمارين تقوية عضلات الظهر الاعلى، والانتظام في ممارسة جميع هذه التمارين باستمرار لانها تساهم في منع تسرب الكالسيوم من جسمك، في فترة الارضاع وبعدها وذلك للمحافظة على صحتك الجسدية والنفسية للامد الطويل.

من قبل ويب طب - الاثنين ، 24 نوفمبر 2014