الحمل الضعيف: ماذا يجب أن تعرف عنه؟

بعض النساء قد تسمعن بمصطلح الحمل الضعيف، إلا أن هذا الأمر قد لا يكون واضحًا لدى الكثيرين، فماذا نقصد بالحمل الضعيف؟

الحمل الضعيف: ماذا يجب أن تعرف عنه؟

خلال الحمل، يقوم جسم المرأة بإفراز هرمون الحمل (hCG) وذلك من أجل تغذية البويضة المخصبة في جدار الرحم. خلال الفترة الاولى من الحمل يرتفع مستوى هذا الهرمون بشكل كبير، لكن في حال كان الحمل ضعيفًا فإن مستوياته تكون منخفضة.

يقوم الأطباء باستخدام مستويات هرمون الحمل من أجل تحديد ما إذا كان الحمل سليمًا، خارج الرحم، أو ضعيفًا ومعرضًا للإجهاض.

مستويات هرمون الحمل المنخفضة

إن كان الحمل ضعيفًا، وكنت معرضة للإجهاض فغالبًا لا تتضاعف مستويات هرمون الحمل لديك، ومن الممكن أن تتناقص حتى.

في هذه الحالة يقوم الطبيب بتحديد موعد اخر بعد يومين أو اثنين من أجل إعادة الفحص من جديد والتحقق من مستويات هرمون الحمل.

إن لم يتضاعف مستوى هرمون الحمل لديك بعد 48-72 ساعة، يكون هناك خطر كبير على الحمل.

أسباب انخفاض هرمون الحمل

لا يعني انخفاض مستوى هرمون الحمل حتمية الإجهاض، ففي بعض الأحيان قد يستمر الحمل على الرغم من انخفاض هرمون الحمل.

في بعض الأحيان لا يوجد سلل للحمل الضعيف أو انخفاض هرمون الحمل، لكن في الحالات الأخرى قد يعني وجود مشكلة ما، ومن أهمها:

1- خطأ في حساب أسابيع الحمل

في بعض الحالات قد يكون مستوى هرمون الحمل المنخفض دليلًا على أن الحمل مبكر جدًا.

بشكل عام يتم حساب عمر الجنين من موعد اخر دورة شهرية للحامل، لذا من الممكن حدوث بعض الخطأ في هذا.

هذا يعني أن انخفاض مستوى هرمون الحمل قد يشير إلى أن الحمل مبكر أي أصغر من عمر 6 أسابيع تقريبًا.

في هذه الحالة يطلب الطبيب من الحامل الخضوع لفحص الأشعة فوق الصوتية من أجل تحديد عمر الجنين.

2- الإجهاض 

من الأمور الأخرى التي تسبب انخفاض مستوى هرمون الحمل هو حدوث إجهاض، والذي يعرف بأنه قد تم خسارة الجنين قبل الأسبوع العشرين.

جدير بالذكر أن انخفاض مستوى هرمون الحمل يعني حدوث إجهاض أو أنه سيحدث قريبًا، وذلك لأن الحمل يكون ضعيفًا.

من الأعراض المرافقة للإجهاض نذكر:

  • نزيف مهبلي.
  • تشنجات في منطقة البطن.
  • وجود كتل دموية مع النزيف المهبلي.
  • توقف أعراض الحمل التي كنت تشعرين بها.
  • وجود إفرازات مهبلية بلون أبيض مائل إلى الزهري.

3- كيس الحمل الفارغ

أحيانًا من الممكن أن تواجه الحامل ما يعرف باسم كيس الحمل الفارغ، وهو عبارة عن حمل تم فيه تلقيح البويضة وانغراسها في جدار الرحم إلا أن نموها وتطورها لم يكتمل.

في هذه الحالة لا ترتفع مستويات الحمل وتكون منخفضة مما يشير إلى وجود حمل ضعيف.

4- الحمل خارج الرحم

وهو ذاك الحمل الذي يشمل بويضة مخصبة تنغرس في قناة فالوب، ويعد هذا النوع من الحمل خطيرًا جدًا.

من الممكن أن يترافق هذا الحمل مع بعض الأعراض المختلفة عن الحمل الطبيعي، لتشمل ما يلي:

  • ألم شديد في البطن أو الحوض والذي يزداد مع الحركة.
  • نزيف مهبلي غزير.
  • ألم في منطقة الكتف.
  • ألم خلال عملية الجماع.
  • دوار أو إغماء.

متى عليك استشارة الطبيب؟

من الضروري أن تقوم المرأة الحامل باستشارة الطبيب على الفور في حال ظهور الأعراض التالية:

  • نزيف مهبلي يصبح أكثر غزارة.
  • تشنجات شديدة في منطقة البطن أو الحوض.
  • ضعف شديد في الجسم.
  • ألم شديد يتفاقم في منطقة أسفل الظهر.
  • ترافق أي من الأعراض السابقة مع ارتفاع في درجة حرارة الجسم.
من قبل سيف الحموري - الخميس ، 18 يونيو 2020