أبرز المعلومات عن الحساسية بعد الولادة

ما هي أعراض وأسباب الحساسية بعد الولادة؟ وهل هي حالة طارئة تستدعي زيارة الطبيب؟ قم بقراءة المقال لتتمكن من الإجابة.

أبرز المعلومات عن الحساسية بعد الولادة

تتمثل الحساسية بعد الولادة بظهور حبوب حمراء في أماكن مختلفة من الجسم قد تظهر في أي وقت بعد الإنجاب، ويختلف السبب من امرأة إلى أخرى.

الحساسية بعد الولادة: الأعراض

تبدأ الحساسية بعد الولادة بالظهور أواخر فترة الحمل أو بعد الولادة على شكل حبوب بارزة حمراء اللون، كما يرافقها عدد من الأعراض، مثل:

  • طفح جلدي على كل من الوجه والرقبة والصدر والبطن والساعد والقدم.
  • شحوب في الجلد.
  • حكة متفاوتة الحدة من متوسطة إلى حادة.
  • تقشر الجلد.
  • ألم وشعور بالحرقة مكان الحبوب.
  • خشونة في الجلد تشبه تلك المرتبطة بالأكزيما.

الحساسية بعد الولادة: الأسباب

هناك عدة أسباب تؤدي للإصابة بمثل هذه الحساسية وتشمل:

1. ضعف جهاز المناعة أثناء الحمل

تتسبب التغيرات الهرمونية أثناء الحمل في إضعاف جهاز المناعة، كما أن تغيير النظام الغذائي أثناء فترة الحمل وبعدها يغير من صحة الأمعاء مما يغير من المناعة وقد يؤدي ذلك إلى الحساسية.

ولأن الجسم يحتاج وقت ليستعيد توازنه بعد الولادة، يسبب التعرض لبعض العوامل الحساسية، ومن العوامل، نذكر:

  • الغبرة.
  • وبر الحيوانات.
  • لسعة الحشرات.
  • الصبغات أو العطور.
  • تناول بعض أنواع الأدوية، مثل: الأيبوبروفن، وبعض المضادات الحيوية التي تحتوي على البنسيلين.

2. التعرض للالتهابات أثناء الحمل

يتعرض الجسم للالتهابات في فترة الحمل والتي تؤدي إلى الحساسية ذلك لأن مناعة الجسم تقل، هذا وقد تبقى مسببات الالتهاب في الجسم إلى ما بعد الولادة.

وهناك بعض الالتهابات الشائعة في هذه المرحلة، مثل:

  • التهابات المسالك البولية.
  • الإنفلونزا.
  • التهاب الكبد الوبائي.

3. مسببات أخرى

هناك عدد من المسببات الأخرى والتي تشمل:

  • التوتر والتغيرات الهرمونية.
  • النوم غير المنتظم.
  • مشكلات الغدة الدرقية.
  • نوبات الهلع.
  • الشعور بالبرد أو الدفء.
  • ارتداء الملابس الضيقة.
  • التعرض لدرجات عالية من حرارة وأشعة الشمس أو جو شديد البرودة.

الحساسية بعد الولادة: العلاج

عادةً تختفي هذه الحساسية بمفردها بعد مضي 5 - 6 أسابيع، إلا أن هذا لا يمنع اتباع بعض الخطوات للمساهمة في العلاج، مثل:

  • شرب كمية وافرة من المياه لأنها تساعد في طرد السموم خارج الجسم.
  • تطبيق مكعبات من الثلج مكان الطفح الجلدي، والابتعاد عن فعل ذلك في حال كانت البرودة هي سبب الحساسية.
  • استخدام مرطبات للبشرة لمنع جفافها.
  • استخدام طحين الشوفان لما يحتويه من مركبات مضادة للالتهاب والحساسية.
  • اللجوء لتطبيق كريم الكلامين فهو يساعد في علاج الحكة المرتبطة بالحساسية، والكريمات التي تحتوي على الستيرويدات بعد استشارة الطبيب.
  • تناول مضادات الهيستامين بعد استشارة الطبيب.
  • أخذ الحقن المضادة للحساسية.

الحساسية بعد الولادة: أهم النصائح

هناك بعض النصائح التي قد تساعدك لتخفيف الحساسية والتي تشمل:

  • استبدال السكر بالعسل الطبيعي حيث أن السكر قد يزيد الحكة.
  • تناول الطعام الخفيف والأكثر قابلية للهضم.
  • استخدام جل الصبار قد يساعد في تخفيف لألم.
  • استبدال الزيت النباتي بزيت الزيتون.
  • تناول كأس من الحليب المضاف له ملعقة من الزنجبيل يوميًا لتعزيز عمل جهاز المناعة.
  • الحرص على الابتعاد عن عوامل التوتر قدر الإمكان والاسترخاء.
  • ارتداء الملابس الواسعة القطنية.
  • وضع واقي الشمس عند الخروج.

الحساسية بعد الولادة: متى يجب زيارة الطبيب؟

هناك بعض الحالات التي تستدعي زيارة طارئة للطبيب والتي تشمل:

  1. انتفاخ في الوجه أو الفم أو الحلق أو الشفاه.
  2. صعوبة في التنفس.
  3. الشعور بالدوار.
  4. الإغماء.

وبكل الأحوال يجب استشارة الطبيب حول الحساسية في حال ظهورها بعد الولادة.

من قبل د. ملاك ملكاوي - الأربعاء ، 31 مارس 2021