الجدري أثناء الحمل: هل يشكل خطرًا على الجنين؟

لأن النساء الحوامل يعتبرن من أصحاب جهاز المناعة الضعيف نسبيا، فإن الإصابة بمرض الجدري قد تشكّل خطرا حقيقيا على الجنين

الجدري أثناء الحمل: هل يشكل خطرًا على الجنين؟

يجب على النساء الحوامل، وعلى كل شخص يعاني من مشاكل في جهاز المناعة، أن يمتنعوا عن الاقتراب من الأشخاص المصابين بمرض الحماق - (جدري الماء)- أو ملامستهم .

هذا الأمر، يعتبر صحيحا بشكل خاص عندما يكون الحديث عن امرأة حامل، لم يسبق لها أن أصيبت بمرض جدري الماء. فهذه المرأة إن تعرضت  لفيروس المرض (خاصة خلال الأسابيع العشرين الأولى للحمل)، فسيكون الجنين معرضا لدرجة كبيرة من المخاطر لأن يولد مع تشوهات خـلقية.

بالإضافة لذلك، تكون المرأة الحامل، داخل دائرة الخطر الشديد لإصابتها بتعقيدات ومضاعفات خطيرة جدا ناتجة عن جدري الماء، مما لو كانت قد أصيبت بالفيروس دون أن تكون حاملاً. وإذا أصيبت بالعدوى خلال فترة قريبة من موعد الولادة، فإن الطفل الوليد سيكون داخل دائرة الخطر الشديد للإصابة بمشاكل صحية حادة. ليست هنالك مخاطر تذكر على الطفل (الجنين) إذا أصيبت المرأة الحامل خلال فترة حملها بفيروس الهربس النطاقي (Herpes zoster).  

في حال أصيبت المرأة الحامل بمرض جدري الماء خلال الفترة القصيرة التي تسبق حملها، فسيحظى الوليد بحصانة ومناعة ضد المرض خلال الأشهر الأولى من حياته، وذلك لأن جهاز الأم المناعي ينتقل إلى الجنين عن طريق المشيمة خلال الحمل وبواسطة حليب الأم بعد الولادة.

بإمكان الأشخاص الموجودين في دائرة الخطر للإصابة بمضاعفات المرض الحادة، مثل المواليد الذين كانت أمهاتهم مصابات بجدري الماء أثناء الولادة، والمرضى المصابين باللوكيميا - سرطان الدم - أو بأمراض أخرى من الممكن أن تمس بجهاز المناعة، بالإضافة للأطفال الذين يتلقون الأدوية المثبطة للجهاز المناعي- أن يحصلوا على جرعات من مضادات جدري الماء المدموجة بمضادات الهربس النطاقي، بعد تعرضهم لفيروس جدري الماء، وذلك من أجل التقليل من حدة تأثير المرض عليهم.

من قبل ويب طب - السبت ، 3 مارس 2012
آخر تعديل - الاثنين ، 6 فبراير 2017