الجدري أثناء الحمل: هل يشكل خطرًا على الجنين؟

لأن النساء الحوامل يعتبرن من أصحاب جهاز المناعة الضعيف نسبيا، فإن الإصابة بمرض الجدري قد تشكّل خطرا حقيقيا على الجنين

الجدري أثناء الحمل: هل يشكل خطرًا على الجنين؟

تكمن خطورة التعرض لجدري الماء أثناء الحمل في حال تعرض المرأة الحامل بهذا الفيروس لأول مرة، أيّ أنها لم يسبق لها أن أصيبت به، وفي المقال الآتي سنشير إلى أهم وأبرز هذه التفاصيل:

جدري الماء أثناء الحمل

إن في حال تعرض الحامل لجدري الماء أثناء فترة حملها لأول مرة خاصة خلال الأسابيع العشرين الأولى للحمل فسيكون الجنين عنده معرضًا لدرجة كبيرة من المخاطر، حيث من المحتمل أن يكون عرضة للإصابة ببعض التشوُّهات الخَلقية.

الجدير بالعلم أن المرأة الحامل تكون عرضةً للإصابة بمضاعفات هذا النوع من الفيروسات كغيرها من المصابات غير الحوامل، ولكن في حال أصيبت بالعدوى خلال فترة حملها خاصة عند قرب موعد ولادتها، عنها من المحتمل لحدٍ كبير أن يولد الطفل بمشاكل صحية حادّة.

في حال أصيبت المرأة الحامل بمرض جدري الماء خلال الفترة القصيرة التي تسبق حملها، فسيحظى الوليد بحصانة ومناعة ضد المرض خلال الأشهر الأولى من حياته، وذلك لأن جهاز الأم المناعي ينتقل إلى الجنين عن طريق المشيمة خلال الحمل وبواسطة حليب الأم بعد الولادة.

بإمكان الأشخاص الموجودين في دائرة الخطر للإصابة بمضاعفات المرض الحادة، مثل المواليد الذين كانت أمهاتهم مصابات بجدري الماء أثناء الولادة، والمرضى المصابين باللوكيميا - سرطان الدم - أو بأمراض أخرى من الممكن أن تمس بجهاز المناعة، بالإضافة للأطفال الذين يتلقّون الأدوية المثبطة للجهاز المناعي- أن يحصلوا على جرعات من مضادات جدري الماء المدموجة بمضادات الهربِس النِّطاقي، بعد تعرّضهم لفيروس جدري الماء، وذلك من أجل التقليل من حدّة تأثير المرض عليهم.

من قبل ويب طب - السبت 3 آذار 2012
آخر تعديل - الاثنين 20 حزيران 2022