التهاب الحلق لدى الأطفال

التهاب الحلق لدى الأطفال قد يكون نتيجة فيروس عابر أو يكون أشد خطورة إن كان نتيجة بكتيريا، إليك كل ما عليك معرفته لتحمي أطفالك من التهاب الحلق.

التهاب الحلق لدى الأطفال

التهاب الحلق لدى الأطفال أمر شائع، لكنّه يقتضي العلاج خصوصًا إن كان ناجمًا عن عدوى بكتيرية حيث قد يتفاقم حتى يهدد صمامات القلب، إليك كيف تهتمين بطفلك المريض بالتهاب الحلق في ما يأتي:

ما الذي يسبب التهاب الحلق لدى الأطفال؟

التهاب الحلق لدى الطفال نوعان، الأول فيروسي يعني أنّه ناجم عن فيروس وهو بالعادة أقل خطرًا ويرتبط بالإنفلونزا والبرد ويدعى (Sore throat).

أما النوع الثاني وهو الأكثر خطورة ينجم عن الإصابة ببكتيريا حيث يمكن أن تسبب هذه البكتيريا مضاعفات حادة، مثل: الحمى الروماتيزمية التي تصيب صمامات القلب وتهدد صحته، وتدعى (Strep throat).

من المهم عدم التواني في التوجه للطبيب إن أصيب طفلك بأي من الحالتين كي يساعدك في تشخيص الحالة جيّدًا واقتراح العلاج الطبي إن احتاج.

أعراض التهاب الحلق لدى الأطفال

إليك الأعراض الآتية التي تشير إلى إصابة طفلك بأحد أنواع الالتهاب في الحلق، تنبّهي لها وراجعي طبيب طفلك:

  • احمرار في الجزء الخلفي من الحلق.
  • الإصابة بالحمى وارتفاع درجة الحرارة إلى 38 درجة مئوية وأكثر.
  • فقدان الشهية.
  • ألم عند البلع.
  • صداع.
  • تورّم في الغدد الليمفاوية في الرقبة.
  • الإرهاق والإعياء.

تشخيص التهاب الحلق لدى الأطفال

سيقوم الطبيب بداية الاستفسار حول أعراض المرض والمدة الزمنية منذ بدأ طفلك يعاني منها، ثمّ سيطّلع على الأعراض بنفسه.

سيقوم الطبيب بفحص فضاء الفم والحلق ليتأكد من مدى إصابة طفلك بالبكتيريا، وذلك من خلال تمرير قطنة في منطقة الحلق وإرسالها للمختبرات لتحليلها والتأكد من وجودها.

علاج التهاب الحلق لدى الأطفال

إليك كيف تعتني بطفلك بعد تشخيص الطبيب للالتهاب الذي يعاني منه:

  • سيقوم الطبيب بوصف المضادات الحيوية المناسبة للطفل إن كان التهاب الحلق الذي يعاني منه بكتيري، عليك الالتزام بإعطاء طفلك الدواء كاملًا حتى إن شعرت أنه قد تحسّن.
  • يمكنك إعطاء طفلك بعض مسكنات الألم، مثل: المسكنات المتوسطة للرضّع فوق عمر الشهرين، ومضادات الالتهاب اللاستيرويدية للرضّع فوق عمر 6 شهور.
  • احذري لا تعطي أي طفل دون سن الثامنة عشرة دواء الأسبرين (Aspirin) الشائع، حيث أنّه يعرّضه لخطر الإصابة بمتلازمة راي التي تهدّد كبده ودماغه.
  • أعطي طفلك الأقراص والمصاصات الطبية المعينة للحلق إن كان طفلك فوق 4 سنوات، حيث تعمل على تليينه وتخفيف الألم ولا ينصح بإعطائها قبل هذا العمر لخطر الاختناق.
  • اجعلي طفلك يقوم بالغرغرة بغسول الفم أو بالماء والملح إن كان قادرًا على ذلك، فكلاهما يعملان على تنظيف فضاء الفم والحلق من البكتيريا والفيروسات.
  • زوّدي طفلك طيلة الوقت بالسوائل، واسمحي له بتناول بعض الأطعمة اللينة التي يحبها أو الحلوى الهلامية لأنها تساهم في إبقاء الحلق رطبًا.

علاج التهاب الحلق لدى الأطفال بالأعشاب

أشرنا إلى أهمية تقديم السوائل للطفل الذي يعاني من التهاب في الحلق، لذا يمكن لأنواع محددة من الشاي أن تكون مفيدة لأنها تزوّد جسمه بالسوائل كما أنها تحتوي على خصائص مضادّة للالتهابات، مثل:

كما من المفيد جدًا إضافة عنصر الثوم في غذاء طفلك لما يحتويه من قدرة عالية في الوقاية من الالتهابات والفيروسات وتحسين جهاز المناعة لديه.

أعراض تستوجب العودة للطبيب في الحال

في حال شخّص الطبيب طفلك بإصابته بالتهاب الحلق البكتيري، وعانى طفلك من الآتي عليك مراجعة الطبيب فورًا:

  • مرور يومين على تناول المضادات الحيوية وطفلك لا يزال يعاني الحمّى.
  • زيادة ألم الحنجرة.
  • وجع في الأذن.
  • صعوبة في التنفّس.
  • ظهور الطفح الجلدي.
  • سيلان اللعاب المفرط.
  • سعال.
  • صداع شديد.
  • البول الداكن.
  • استمرار الالتهاب البكتيري لأكثر من 4 أيام.

في حال عانى طفلك من هذه الأعراض على الرغم من مباشرته بعلاج التهاب الحلق البكتيري، يستوجب عليك مراجعك الطبيب في الحال فهذا قد يعني أنّ طفلك لا يأخذ العلاج المناسب.

من قبل مها بدر - الجمعة 30 تشرين الثاني 2018
آخر تعديل - الاثنين 30 آب 2021