أهم المعلومات عن التلقيح الصناعي للحمل بتوأم

يوجد العديد من الطرق التي تزيد من احتمالية الحمل بتوأم منها عملية التلقيح الصناعي، سنتعرف في هذا المقال على أهم المعلومات التي تخص التلقيح الصناعي للحمل بتوأم.

أهم المعلومات عن التلقيح الصناعي للحمل بتوأم

سنتعرف في هذا المقال على أهم المعلومات عن التلقيح الصناعي للحمل بتوأم:

الحمل بتوأم

تعد عملية الحمل بتوأم غير شائعة نسبيًا وفقًا للجمعية الأمريكية للطب التناسلي؛ إذ يحدث حمل واحد بتوأم من بين كل 250 حالة، ومع ذلك زادت احتمالية الحمل بتوأم بعد استخدام علاجات الخصوبة وعملية التلقيح الصناعي.

يحدث الحمل عندما يخصب الحيوان المنوي البويضة لتكوين الجنين، وتزيد فرصة الحمل بتوأم غير متطابق عند وجود بويضتين في الرحم، بينما تزيد احتمالية الحمل بتوأم متطابق في حالة انقسام البويضة الملقحة إلى جنينين منفصلين. 

التلقيح الصناعي للحمل بتوأم 

عملية التلقيح الصناعي (In vitro fertilization - IVF) هي سلسلة معقدة من الإجراءات المستخدمة للمساعدة في زيادة الخصوبة والمساعدة في إنجاب الأطفال. 

تتم عملية التلقيح الصناعي من خلال جمع البويضات الناضجة من المبايض أثناء عملية التلقيح الصناعي، ثم تخصيبها بالحيوانات المنوية في المختبر، وبعد ذلك يتم نقل البويضة الملقحة إلى الرحم. 

تزيد عملية التلقيح الصناعي من احتمالية الحمل بتوأم، وذلك من خلال وضع الأخصائي أكثر من بويضة مخصبة واحدة في الرحم. 

ويعتمد عدد الأجنة المنقولة على عمر وعدد البويضات المنتجة، لذلك بسبب قلة عدد البويضات المنتجة عند النساء المتقدمات في العمر، يتم نقل عدد أجنة أكثر. 

كما يتم وصف بعض ادوية الخصوبة للنساء اللاتي يستخدمن التلقيح الصناعي قبل اجراء العملية لزيادة الفرصة. 

تستغرق عملية التلقيح الصناعي حوالي 3 أسابيع، وقد تستغرق وقتًا أطول إذا تم تقسيم الخطوات إلى أجزاء مختلفة في بعض الأحيان.

متى يتم اللجوء إلى التلقيح الصناعي؟

يمكن استخدام عملية التلقيح الصناعي لعلاج العقم في الحالات التالية:

  • المرضى الذين يعانون من انسداد أو تلف قناة فالوب.
  • العقم عند الذكور، بما في ذلك انخفاض عدد الحيوانات المنوية.
  • النساء المصابات باضطرابات التبويض.
  • النساء المصابات بفشل المبايض المبكر، أو أورام الرحم الليفية.
  • النساء اللاتي خضعن لازالة قناتي فالوب.
  • الأفراد المصابون باضطراب وراثي.
  • العقم غير المبرر. 

 مضاعفات ومخاطر التلقيح الصناعي للحمل بتوأم

بشكل عام تعد عملية الحمل بتوأم ذات مضاعفات اكثر خطورة من الحمل الفردي على المرأة والأجنة النامية؛ لذا تنصح عيادات الخصوبة بعدم زرع أجنة متعددة وخصوصًا في التلقيح الصناعي، لأن المرأة تحتاج إلى زيارات متكررة ومتابعة أكثر من قبل الطبيب. 

ومن المخاطر المرافقة للتلقيح الصناعي للحمل بتوأم:

  • الولادة المبكرة: تزداد احتمالية ولادة التوائم مبكرًا عن الأطفال الذين يولدون لوحدهم. 
  • انخفاض الوزن عند الولادة: من مضاعفات التلقيح الصناعي للحمل بتوأم ولادة الأطفال بوزن أقل عن غيرهم من الأطفال. 
  • ولادة جنين ميت، ووفاة الرضع بعد الولادة: تزداد احتمالية وفاة الرضع في غضون شهر من الولادة بخمس مرات عن الأطفال الذين ولدوا دون توأم.
  • تزداد احتمالية الإعاقة عند الولادة والحالات الصحية الخلقية: مثل الشلل الدماغي والتوحد.
  • مشكلات عند الأمهات: تزداد احتمالية إصابة الأم بتسمم الحمل، وسكري الحمل، ونزيف قبل أو بعد الولادة وغيرها من المشكلات. 
  • ولادة قيصرية: تزداد احتمالية الولادة القيصرية عند الأمهات اللواتي يحملن بتوأم. 

وغالبًا يغير مرضى التلقيح الصناعي رأيهم بالرغبة في إنجاب توأم عند العلم بالمخاطر المرافقة للعملية. 

الأعراض الجانبية لعملية التلقيح الصناعي

تشمل الاثار الجانبية الطبيعية لعملية التلقيح الصناعي ما يأتي:

  • خروج كمية قليلة من السوائل بعد العملية.
  • تقلصات خفيفة.
  • إمساك خفيف.

كما تشمل الاثار الجانبية لأدوية زيادة الخصوبة المرافقة لعملية التلقيح الصناعي ما يأتي:

  • الصداع.
  • تقلب المزاج.
  • الام البطن.
  • هبات ساخنة.
  • انتفاخ البطن.
من قبل د. بيسان شامية - الأربعاء ، 9 سبتمبر 2020