التعامل مع ابنك المراهق

لننظر إلى تغييرات الأطفال عند الدخول في سن المراهقة، وكيفية التعامل مع الآثار المترتبة على السلوك السيئ في سن المراهقة.

التعامل مع ابنك المراهق

يشعر العديد من أولياء الأمور بالقلق والتوتر تجاه سلوك أبنائهم المراهقين، والقلق حول ما إذا كان هذا يعد أمرًا طبيعيًا. 
 

سلوك المراهق العادي

يقولون: " أصعب وظيفة في العالم أن تصبح والدًا ". بالنسبة للبعض، يمكن أن يشعروا بالتوتر

خلال سنوات المراهقة، ربما يكون سلوك المراهقين محيرًا، ومرهقًا، ومؤذيًا، وغالبا ما يبعث على القلق، ولكن في معظم الحالات لا يعني هذا أن هناك أي شيء أكثر خطورة يحدث نتيجة العملية الطبيعية في أن يصبح بالغًا.

ومن بين العديد من قضايا السلوك الشائعة أن يجد الاباء  صعوبة في التعامل مع ابنهم المراهق في فترة أساسية من سن البلوغ والنمو.


ان تتكيف الهرمونات، جنبا إلى جنب مع تغيرات الجسم، وتكافح من أجل العثور على الهوية، والشعور بالتوتر تجاه الأصدقاء وتطوير الاستقلال، يعني أن سنوات المراهقة هي فترة مربكة لطفلك.

وقد يعني هذا أنه، على سبيل المثال، يصبح منعزلًا، ويقضي مزيدًا من الوقت وحده أو مع الأصدقاء، ولكنه يشعر بأنه يساء فهمه، ورفض محاولات لإجراء محادثات أو إظهار المودة، أو يظهر متجهما ومتقلب المزاج. هذه التغيرات في الشخصية قد تكون طبيعية، ولكن هذا لا يعني أنك - كوالد - لا تشعر بالأذى والقلق من قبلهم.

خصائص مرحلة المراهقة ومشاكلها

 

مشاعرك تجاه سلوك طفلك المراهق

يمكن أن يتحدى المراهقون هدوء الاباء والأمهات. عندما يكون لديك المزيد من الضغوط في حياتك، مثل  وجود الأطفال الاخرين، والعمل، والعلاقات والالتزامات العائلية، والمرض، فربما تشعر كما لو أن ابنك المراهق سوف يدفعك نحو الهاوية.


حاول التراجع عن هذا الوضع، وتذكر أن لديهم أسباب فسيولوجية للتصرف بالطرق التي من يكون من الصعب جدا التعايش معها. و ربما لا يستمتعون بها أيضا. أنت الأكبر سنًا، ومن واجب مسؤوليتك تجاههم إرشادهم خلال الأوقات الصعبة. لا تتوقع أن تستمتع بوقتك معهم طوال الوقت، وتذكر أن تعتني بنفسك.

إذا كنت تشعر بالرفض لأن ابنك المراهق يحافظ على مسافة بينكما، فتذكر أن تكوين صداقات قوية من خارج الأسرة هو جزء مهم من النمو. حاول أن لا تكون متضررا من ذلك. حاول اللجوء إلى الأصدقاء الخاصة بك أو شريكك أو العائلة للحصول على الدعم في الأوقات الصعبة.

 

كيف يمكنني التعامل مع التوتر؟

تنصح جمعية العقول الشابة، وهي جمعية خيرية للصحة النفسية،  بأن الوسيلة الفعالة للتعامل مع المراهق المزعج هو أن تبدأ من خلال الاعتناء بنفسك. على سبيل المثال:


•  النوم بشكل جيد.
•  تناول الطعام بشكل صحى.
•  تأكد من الحصول على وقت للاسترخاء والحصول على قسط من الراحة من أطفالك.
•  ممارسة التمارين الرياضية بانتظام.
•  التحدث مع الأصدقاء، والشريك، والمساعدة الخارجية، فريق الدعم.
•  تعلم أساليب التعامل مع الضغوط ومعرفة علامات الاكتئاب أو القلق. إذا كنت متوترا فهذا يعنى أنك كنت تعاني الاكتئاب، والقلق، أو الضغط ، وعليك التحدث إلى طبيبك.

كيف أتعامل مع ابني المراهق؟


كن هادئا ومتسقا

توضح ليندا بلير، أخصائية علم النفس السريري التي تعمل مع الأسر، أن "المراهقين يمكن أن يكونوا عاطفيين إلى حد كبير، وهذا غير منطقي بسبب الهرمونات التي تقتحم أجسادهم. وهذا ليس بالضرورة أن يكون لطيفًا بالنسبة لهم، وربما يشعرون بالخوف. على الرغم من أنه قد يكون من الصعب بالنسبة لك، فإنهم بحاجة للحفاظ على هدوئكم بشكل ثابت ".


تذكر أنك قدوة لابنك المراهق

تضيف ليندا قائلة: "إذا راك ابنك تدخن وتشرب الخمر وتتعاطي المخدرات، فإنه سيدرك أن هذا بمثابة ضوءا أخضر ليفعل الشيء نفسه بنفسه. وأنه لن يستمع إليك إذا كنت تقول له ألا يفعل ذلك ".
 

لا تغلق الباب على مخاوفك

إذا كنت تشعر بالقلق من أن ابنك المراهق أو ابنتك ليس لديهم معلومات كافية عن الجنس والنضوج الجنسي، على سبيل المثال، لا تفترض أنهم يعرفون الحقائق.  قم بتوفير المعلومات لهم ببساطة، أو التحدث معهم حول الموضوع بصراحة، للتأكد من أنهم يعرفون المخاطر وكيفية كونهم امنين.

 

امنحهم وقتك

تأكد من السماح لهم بقضاء وقت معك والتحدث إليك عندما يحق لهم ذلك. وتأكد من أنك تستمع إليهم عندما يرغبون في الحديث معك. على سبيل المثال، قم بتوفير الدعم عندما يحتاجون للذهاب إلى مكان ما - الرحلات بالسيارت تكون الوقت المناسب للحديث.


خصص بعض الوقت لهم وحدهم

اسمح لهم بالحصول على مساحة خاصة بهم والخصوصية.


أظهر لهم الحب

حتى لو بدا لك  أنهم غير مستجيبين، فإنهم بحاجة إلى معرفة أنك تحبهم.


قم بوضع حدود

تسمح الحدود للمراهقين بالشعور بالأمان. قرر ما هي الحدود ومن ثم الالتزام بها.

من قبل ويب طب - الثلاثاء ، 6 أكتوبر 2015
آخر تعديل - الثلاثاء ، 6 أكتوبر 2015