التصاق المشيمة: تعرفوا على أبرز المعلومات عنه

هل سمعت من قبل بما يدعى بالتصاق المشيمة؟ فما هو التصاق المشيمة؟ وما هي أهم المعلومات حول هذا الموضوع؟ التفاصيل في المقال.

التصاق المشيمة: تعرفوا على أبرز المعلومات عنه

التصاق المشيمة (Placenta Accreta) هي أحد الحالات الصحية التي تصيب الحامل، وتستدعي الاهتمام الطبي فور ملاحظتها لخطورتها، تعرف على المزيد في المقال:

التصاق المشيمة وأسبابها

تصاب الحوامل بالتصاق المشيمة، وتعد أحد الحالات الصحية الخطيرة التي تتطلب تدخلًا طبيًا لإنقاذ حياة الجنين.

يحدث التصاق المشيمة عندما تبدأ المشيمة بالنمو بصورة عميقة في جدار الرحم، وهذا ما يجعل انفكاكها عن جدار الرحم بعد الولادة أمرًا صعبًا؛ لأن المشيمة ستبقى متماسكة مع جدار الرحم بشكل جزئي أو كلي ما يسبب خسارة كميات كبيرة من الدم بعد الولادة.

حسب المعتقدات يتوقع ارتباط التصاق المشيمة بالتشوهات الموجودة في بطانة الرحم، بسبب الندب التي تتركها الولادة القيصرية أو أي جراحة في الرحم، وقد لا ترتبط الإصابة بوجود أي جراحة سابقة في الرحم أيضًا. 

الحالات الأكثر عرضة لالتصاق المشيمة

يحدث التصاق المشيمة عند 0.2% من الحوامل، ويوجد عدة نقاط تشير إلى أن هناك حوامل أكثر عرضة من غيرهن لحدوث التصاق المشيمة في حال اجتمعت نقطة أو أكثر لديهن مما يأتي:

  • الولادة القيصرية سابقًا.
  • الحمل بعد 35 عامًا.
  • الحمل عن طريق إخصاب في الأنابيب.
  • وضعية المشيمة غير الطبيعية داخل الرحم كوضعية المشيمة المنزاحة (Placenta Previa).
  • إجراء أي جراحة سابقة للرحم كإزالة الورم الليفي أو علاج النسيج الندبي في الرحم.
  • غياب أي عامل من عوامل الخطر السابقة، وهذه أحد الحالات التي يتم دراستها في الوقت الحالي.

أنواع التصاق المشيمة

وقد تتطور حالة التصاق المشيمة لوضعيات أخرى أكثر خطورة، مثل:

  1. المشيمة المنغرسة (Placenta increta): التي تظهر فيها المشيمة ملتصقة بشكل أعمق بداخل عضلات جدار الرحم.
  2. المشيمة عميقة الانغراس (Placenta percreta): وهي حالة تلتصق فيها المشيمة بنفسها، وتنمو عبر الرحم وإلى أعضاء أخرى مجاورة للرحم كالمثانة.

أعراض وتشخيص التصاق المشيمة

تتطور هذه الحالة عند الحوامل دون ظهور أي علامات أو أعراض عادةً، ولكن تصاب الحوامل بنزيف مهبلي خلال الثلث الأخير من الحمل.

وغالبًا ما يتم اكتشاف التصاق المشيمة في الفحص الروتيني للحامل من خلال الموجات فوق الصوتية.

علاج التصاق المشيمة

ليس هناك علاج محدد لهذه الحالة، فالعلاج مختلف فإن تم اكتشافه قبل الولادة سيتم مراقبة حالة المريضة بصورة دقيقة جدًا، وسيتم تحديد موعد للولادة القيصرية قبل الموعد المحدد سابقًا للولادة لتقليل خطر تعرض الأم لنزيف بسبب تقلصات الرحم أو الولادة أيضًا.

وفي الحالات الشديدة التي تكون فيها المشمية ملتصقة بعمق في جدار الرحم أو في الأعضاء المجاورة قد يضطر الأطباء لاستئصال الرحم وهو أكثر اختيار امن للأم، حيث إن إزالة الرحم مع بقايا المشيمة الملتصقة يقلل من خطر التعرض للنزيف الشديد.

مضاعفات التصاق المشمية

قد تظهر عدة مضاعفات بسبب مشكلة التصاق المشيمة لدى الحامل كما يأتي: 

  • نزف مهبلي غزير بعد الولادة ما يشكل خطرًا على حياة الأم؛ لأنه يمنع تخثر الدم بالشكل الطبيعي، كما يسبب فشل في الرئة والكلى، ويلجأ الأطباء في هذه الحالة إلى نقل الدم للأم لإنقاذ حياتها.
  • الولادة المبكرة قبل موعدها إن تعرضت الحامل لنزف خلال فترات حملها، فقد يلجأ الأطباء لتوليد الطفل قبل موعدها.
  • مشكلة في الرحم وفي الأعضاء المجاورة.
  • فقدان الجنين بسبب الاضطرار للجوء لعملية استئصال الرحم.

هل هناك فرصة للتقليل من الإصابة بالتصاق المشيمة؟

ليس هناك طريقة محددة لمنع فرصة الإصابة بالتصاق المشيمة، ولكن تسعى المنظمات الطبية إلى توعية النساء الحوامل حول عدم اللجوء للولادة القيصرية إلا في الحالات الضرورية، وضرورة الفحص الروتيني للحمل لاكتشاف الحالة بشكل مبكر إن وجدت.

من قبل هناء جواد - الثلاثاء ، 20 أبريل 2021