التحاميل المهبلية للحامل

هل هو آمن استخدام التحاميل المهبلية للحامل؟ وماهي دواعي استخدامها؟ إليك هذا المقال.

التحاميل المهبلية للحامل

سوف نتحدث عن عدة أنواع من التحاميل المهبلية للحامل ومعلومات أخرى عن هذا الموضوع:

التحاميل المهبلية للحامل

هناك عدة استخدامات للتحاميل المهبلية للحامل، فمنها ما يستخدم لعلاج الالتهابات المهبلية الفطرية ومنها ما يستخدم لعلاج الالتهابات المهبلية البكتيرية وغيرها يستخدم لتعقيم المهبل والأخيرة لتثبيت الحمل.

ولكن بالطبع يجب استشارة الطبيب قبل استخدام أيًا من أنواع التحاميل المهبلية للحامل. ومن الأمثلة على التحاميل المهبلية للحامل:

1. تحاميل المضادات الفطرية

تعد عدوى المبيضات الفطرية شائعة عند النساء أثناء الحمل وذلك لأن التغيرات الهرمونية تؤثر على توازن درجة الحموضة في المهبل، وتؤدي إلى حدوث الالتهابات المهبلية الفطرية والتي ترافقها أعراض مزعجة، مثل: حكة في منطقة المهبل، وإفرازات بيضاء سميكة تشبه فتات الجبن القريش.

يمكن استخدام المضادات الفطرية المتوفرة على شكل تحاميل مهبلية لعلاج الفطريات أثناء الحمل بعد استشارة الطبيب، مثل:

  • كلوتريمازول (Clotrimazole).
  • ميكونازول (Miconazole).
  • تيركونازول (Terconazole)

هذه التحاميل يمكن استخدامها في أي وقت أثناء الحمل ولا تشكل خطرًا لحدوث تشوهات خلقية للجنين أو مضاعفات أخرى.

ويجدر التنويه أنه لا يوصى باستخدام مضادات الفطريات الفموية إذا كنت حاملًا.

2. تحاميل هرمون البروجسترون

البروجسترون هو هرمون أنثوي مهم لعملية التبويض ولحدوث الحيض، حيث يساعد البروجسترون في زيادة سمك بطانة الرحم، مما يساعد البويضة المخصبة الالتصاق بالرحم في بداية الحمل والثبات مكانها، بالتالي يساعد في تثبيت الحمل والحفاظ عليه.

لا تستخدم تحاميل البروجسترون أثناء الحمل إلا إذا كانت جزء من علاج مشكلات الخصوبة، بالتالي إذا كان يستخدم لأغراض أخرى غير الخصوبة يجب استعمال وسيلة منع حمل فعالة لتجنب الحمل أثناء استخدامه.

أما إذا تم استخدامها لتحفيز الخصوبة فتستخدم عادة مرتين أو ثلاث مرات في اليوم حسب توجيهات الطبيب، وفي حال نجاح العلاج وأصبحت المرأة حامل، يجب أن تستمر في استخدام هذا الدواء لمدة تصل إلى إجمالي 10 أسابيع أو حسب توجيهات الطبيب.

3. تحاميل المضادات البكتيرية

تستخدم هذه التحاميل لمعالجة الالتهابات المهبلية البكتيرية، هناك نوع من تحاميل المضادات البكتيرية تحتوي على تركيبة الكليندامايسين (Clindamycin)، وتعد هذه التحاميل امنة في الثلث الثاني والثالث من الحمل.

لكنها في المقابل لا تستخدم في الثلث الأول من الحمل إلا إذا كان هناك حاجة ملحة لها وباستشارة الطبيب المختص.

كيفية استخدام التحاميل المهبلية للحامل

هذه بعض الخطوات لمساعدتك على استخدام التحاميل المهبلية بالطريقة الأمثل:

  1. اغسلي يديك جيدًا بالماء والصابون ومن ثم نظفي المهبل بالماء والصابون وجففيها جيدًا باستخدام منشفة نظيفة.
  2. أزيلي الغطاء الذي يغلف التحميلة.
  3. ضعي التحميلة في نهاية أداة التطبيق المخصصة، لكن إذا كنت تستخدمين أداة تطبيق مملوءة مسبقًا بالتحميلة فتجاهلي هذه الخطوة.
  4. امسكي أداة التطبيق من النهاية التي لا تحتوي على التحميلة.
  5. استلقي على ظهرك مع ثني الركبتين وإبعادهما عن بعض أو بإمكانك الوقوف مع ثني الركبتين قليلًا وإبعادهما عن بعض.
  6. قومي بإدخال أداة التطبيق داخل فتحة المهبل من النهاية التي تحتوي على التحميلة إلى الحد الذي تشعرين أنه مناسب، وإذا لم تستطيعي إدخالها لوحدك بسبب الحمل اطلبي المساعدة من شخص اخر.
  7. قومي بالضغط بإصبعك على مكبس أداة التطبيق الأمر الذ يدفع التحميلة إلى داخل المهبل.
  8. أزيلي أداة التطبيق من المهبل.
  9. حاولي البقاء مستلقية على الظهر لبضعة دقائق حتى تسمحي للدواء بأن يتم امتصاصه.
  10. اغسلي يديك جيدًا بعد الانتهاء بالماء والصابون.

نصائح عند استخدام التحاميل المهبلية للحامل

إليك بعض النصائح عند استخدام التحاميل المهبلية للحصول على أفضل النتائج:

  • حاولي استخدام التحميلة في وقت النوم لأنها يمكن أن تتسرب عند الوقوف.
  • رطبي التحميلة بالقليل من الماء لتسهيل إدخالها.
  • احفظي التحميلة في مكان بارد مثل الثلاجة إذا كانت تعليمات نشرة الدواء تشير إلى ذلك للحفاظ على التحميلة من الذوبان.
  • لا تقومي باستخدام التحاميل فوق المدة التي حددها الطبيب لك.
  • لا تستخدمي السدادات القطنية عند استخدام التحميلة المهبلية حيث أن السدادات القطنية تمتص بعض الأدوية مما يمنع التحميلة من أن تعمل بشكل مناسب.
من قبل رنيم الدقة - الأربعاء ، 14 أبريل 2021