البرتقال للحامل: هل يمكن تناوله؟

اتخاذ الخيارات الغذائية الصحية أمر بالغ الأهمية للمرأة عندما تكون حاملًا، فما أهمية البرتقال للحامل؟

البرتقال للحامل: هل يمكن تناوله؟

يعد البرتقال غنيًا بفيتامين ج، سواء كنت تستهلكه من العصائر الطبيعية، أو من الشرائح المقطعة من حبة البرتقال، كما أن البرتقال للحامل يعد من الفواكه الجيدة بسبب احتوائه على حمض الفوليك، والماء، وفيتامين ج الذي يساعد في امتصاص الحديد، ويساعد في منع تلف الخلايا. 

البرتقال للحامل: هل تناوله آمنًا؟

يعد البرتقال بالتأكيد واحد من أفضل الفواكه التي تدرجها في نظامك الغذائي أثناء الحمل، ولكن يجب تناوله باعتدال، فيجب أن تأكل حبة الفاكهة بأكملها لاستخلاص أقصى قدر من الفوائد.

يمكن أيضا للحامل شربه كعصير طازج إذا كانت لا ترغب في تناول البرتقال، مع ذلك يجب تجنب شرب عصير البرتقال المتوفر في عبوات؛ لأنه يحتوي على الكثير من المواد الحافظة التي لا تتناسب مع نظامك الصحي.

يعد البرتقال مصدرًا مهمًا لحمض الفوليك الذي يساعد في منع عيوب الأنبوب العصبي، والتي من الممكن أن تسبب تشوهات في الدماغ والحبل الشوكي عند الطفل، ويمكن أن يتسبب عيوب الأنبوب العصبي في حدوث حالات، مثل: السنسنة المشقوقة، حيث لا يتطور الحبل الشوكي بشكل صحيح، ويكون الدماغ مصابًا بفقدان جزء كبير منه.

كما أن البرتقال يعد مصدرًا جيدًا للماء الذي يساعد في الحفاظ على بقاء الشخص صحيًا ورطبًا.

فوائد البرتقال للحامل

في ما يأتي نظرة سريعة على الفوائد الصحية التي ستحصل عليها المرأة الحامل من تناول البرتقال:

1. يحسن وظائف الجهاز المناعي

يحتوي البرتقال كما ذكرنا على تركيز جيد من فيتامين ج الذي يعزز الجهاز المناعي، والنساء الحوامل بحاجة إلى مناعة صحية لأنها قد تكون عرضة للعديد من الأمراض التي تنقلها الأغذية. 

يقوم أيضًا بالمحافظة على صحة طفلك، كما يساعد على امتصاص بعض العناصر الغذائية، مثل: الحديد الذي يساهم بدوره في تكوين الغضاريف، والأوعية الدموية، والعظام، والأنسجة.

2. يساعد على نمو الدماغ

تزداد الحاجة إلى حمض الفوليك بمقدار خمسة إلى عشر مرات خلال فترة الحمل، ويمكن أن يفي البرتقال بالغرض حيث يمنع من عيوب الأنبوب العصبي عند الأطفال. 

يساعد حمض الفوليك أيضًا في تطوير خلايا وأنسجة دم جديدة، ويحسن الوزن عند الولادة.

3. يمنع الإمساك

يساعد محتوى الألياف الغنية في حركات الأمعاء بسهولة ويمنع الإمساك الذي يعد مشكلة شائعة أثناء الحمل.

4. يتحكم في ضغط الدم

لا تساعد الألياف الموجودة في البرتقال في الهضم الجيد فقط، ولكنها أيضًا تنظم ضغط الدم، ومستوى الكولسترول، وتمنع تصلب الشرايين.

كما أن مؤشر البوتاسيوم العالي من البرتقال يمنع ارتفاع ضغط الدم عند النساء الحوامل عن طريق التحكم في ضغط الدم.

5. يدعم الجهاز التنفسي

يساعد المحتوى العالي من الكاروتين (Carotene) في البرتقال على الحفاظ على الصحة التنفسية أثناء فترة الحمل.

6. يعزز الترطيب

يساهم البرتقال بشكل كبير في تناول السوائل اليومية، وبالتالي توفير الصوديوم والبوتاسيوم للحفاظ على مستويات السوائل في الجسم.

الآثار الجانبية لتناول البرتقال للحامل

على الرغم من فوائد البرتقال للحامل المتعدة، إلا أنه يجب أن تكون الحامل على دراية ببعض الآثار الجانبية غير المرغوب فيها الناتجة عن التناول المفرط للبرتقال، نذكر منها الآتي:

  • يمكن أن يؤدي المحتوى العالي من حمض الستريك (Citric acid) الموجود في البرتقال إلى حدوث التهاب في المعدة، كما أنه قد يضر بمينا الأسنان.
  • يسبب المحتوى العالي من الألياف الغذائية لحدوث تشنجات في البطن وبعض الاضطرابات الهضمية.
  • قد تسبب زيادة تناول السعرات الحرارية والسكر الموجود في البرتقال لزيادة خطر الإصابة بسكري الحمل.
  • يمكن أن يسبب حرقة في المعدة خاصة لدى الحوامل اللواتي يعانين من مرض الجزر المعدي المريئي بسبب حموضته العالية.
من قبل سيف الحموري - الاثنين 17 شباط 2020
آخر تعديل - الثلاثاء 19 تموز 2022