الأكزيما الدهنية عند الرضع

يلاحظ الأهل في بعض الأحيان قشورًا على جلد طفلهم الرضيع وتسمى هذه الحالة بالأكزيما الدهنية عند الرضع، فما هي هذه الأكزيما؟ وما علاجها؟

الأكزيما الدهنية عند الرضع

تظهر الأكزيما الدهنية عند الرضع بعد الولادة بفترة أسبوعين وتستمر لعمر 12 شهر، وتسمى أيضًا بطاقية المهد. 

وتكون الأكزيما الدهنية على شكل قشور، وقد يقلق الأهالي من وجود هذه القشور، فهل هي طبيعية؟ وهل يعاني جميع الأطفال الرضع منها؟ هذا ما سنعرفه في هذا المقال: 

الأكزيما الدهنية عند الرضع

يظهر هذا النوع من الأكزيما الدهنية عند الرضع في منطقة مقدمة الرأس، والوجه، وخلف الأذن، وتحت الإبط، ومنطقة الحفاظ، وأية مناطق فيها ثنيات للجلد وإفراز للزيوت.
تظهر الأكزيما الدهنية عند غالبية الرضع، وتكون في منطقة الرأس على شكل بقع حمراء و صفراء اللون متقشرة، وقد تظهر في البداية في الوجه ومنطقة الحفاظ ثم يمكن أن تمتد إلى بقية أجزاء جسم الرضيع.

أسباب الأكزيما الدهنية عند الرضع   

إن السبب الرئيس لظهور هذه الأكزيما غير محدد، وعلى عكس بقية أنواع الأكزيما فإن الأكزيما الدهنية عند الرضع لا يكون سببها حساسية أو نشاط الجهاز المناعي، لكن يوجد مجموعة من العوامل التي يعتقد أنها قد تسبب هذه الأكزيما:

  • العوامل الجينية.
  • الخمائر التي تعيش طبيعيًا على جلد الرضيع.
  • التوتر.
  • المواد الكيميائية التي تسبب تهيجًا الجلد الرضيع، وخاصة المحتوية على الكحول.
  • الطقس الجاف البارد الذي يحفز الجلد لإفراز الزيوت.
  • هرمونات الأم، إذ يمكن أن تؤثر على تحفيز الأكزيما عند الطفل الرضيع. 

هل وجود الأكزيما الدهنية عند الرضع تستدعي القلق؟

لا تعد الأكزيما الدهنية عند الرضع حالة مقلقة، إذ إن وجود هذه الأكزيما هو أمر طبيعي ويحدث عند غالبية الرضع، ولا يسبب ألمًا أو حكًة أو إزعاجًا للرضيع، وهي حالة غير معدية وفي معظم الأحيان تزول وحدها دون الحاجة إلى علاج.

إذا أراد الأهل إزالة القشور وخاصة السميك والقاسية منها عن رأس الطفل والتي لا تخرج بسهولة عند محاولة إزالتها يمكنهم وضع كمية قليلة من زيت الزيتون على مكان القشور وتركه ليلة كاملة، ثم إزالته في اليوم التالي باستخدام شامبو الأطفال.
ويمكن أيضًا وضع طبقة من معجون الزنك على الأماكن التي تظهر فيها الأكزيما وخاصة منطقة الحفاظ. 

أنواع أخرى من الأكزيما التي تصيب الأطفال الرضع

إن الأكزيما من أمراض الجهاز المناعي، إذ يتنشط الجهاز المناعي بسبب مادة مهيجة مما يسبب التهاب الجلد واحمرارًا وحكًة، فهل الأكزيما الدهنية النوع الوحيد من الأكزيما الذي قد يصيب الأطفال؟ بالطبع لا.

إليكم في ما يأتي أنواع أخرى من الاكزيما قد تصيب الأطفال والرضع:     

1. أكزيما الجلد التأتبية 

هي أكزيما طويلة الأمد وشائعة بين الأطفال. 

تنشأ بسبب ردة فعل الجهاز المناعي تجاه مهيجات معينة، وقد تتأثر بأمراض تحسسية أخرى، مثل: الربو، وحمى الكلأ، وحساسية الطعام.

2. أكزيما خلل التعرق 

هي أكزيما تسبب ظهور فقاعات أو حويصلات صغيرة تسبب حكة شديدة على باطن اليد، وأسفل القدم، وأطراف الأصابع. 

وتنتقل عادًة بالوراثة مما يفترض وجود أسباب جينية وراء إصابة الشخص بها.

3. الأكزيما التلامسية 

هي أكزيما تصيب الجلد بعد ملامسة شيء معين يسبب الحساسية، وعلى عكس بقية أنواع الأكزيما التي تصيب الأطفال فإن الأكزيما التلامسية ليس لها علاقة بالجينات أو الوراثة، لكنها من أصعب أنواع الأكزيما من ناحية العلاج، وتنقسم إلى قسمين:

  • التهاب الجلد التماسي المهيج

يشكل ما نسبته 80% من حالات الأكزيما التلامسية، ولا ينشأ بسبب ردة فعل الجهاز المناعي إنما يحدث خلل في الطبقة العازلة التي تحمي الجلد بسبب مواد التنظيف، والصابون، ومعدن النيكل، وغيرها. 

  • التهاب الجلد التماسي التحسسي

هذا النوع يحدث بسبب رد فعل تحسسي متأخر إذ يحدث خلال يومين بعد ملامسة مادة معينة مهيجة، مثل: اللبلاب السام، والعطور، والنيكل.

علاج الأكزيما

بشكل عام تعد الأكزيما مرض مناعي مزمن ليس له علاج وحل نهائي، لكن يوجد العديد من العلاجات التي تخفف من تهيج الجلد والحكة والألم، والتي يجب استشارة طبيب الجلدية المختص قبل أخذها لتحديد مدى مناسبتها للشخص، ومنها:

من قبل رنيم الدقة - السبت ، 16 يناير 2021