أفضل وقت للحمل بعد العملية القيصرية الثانية

ما هو أفضل وقت للحمل بعد العملية القيصرية الثانية؟ تابع القراءة لتتعرف على الإجابة في المقال الآتي.

أفضل وقت للحمل بعد العملية القيصرية الثانية

تتساءل العديد من النساء ما هو أفضل وقت للحمل بعد العملية القيصرية الثانية؟ وما أهمية الانتظار لبعض الوقت قبل محاول الإنجاب مرةً أخرى؟ وهل توجد طرق تساعد على زيادة فرص الحصول على حمل صحي؟ المزيد من الأسئلة والأجوبة ستجدها في المقال الاتي:

ما هو أفضل وقت للحمل بعد العملية القيصرية الثانية؟

تتساءل العديد من النساء عن أفضل وقت للحمل بعد العملية القيصرية الثانية، والجواب هو: ينصح للنساء اللواتي خضعن للعملية القيصرية الثانية بالانتظار لمدة 18 - 24 شهرًا على الأقل قبل محاولة الإنجاب مرة أخرى، ويقترح البعض الاخر بالانتظار من 12 - 15 شهرًا وهذا لإعطاء الجسم فرصة للتعافي بشكل صحيح وكامل. 

ويجدر التنويه أنه يجب الحذر من محاولة الحمل خلال 6 - 12 شهرًا من إجراء العملية القيصرية، حيث أن ذلك يزيد من خطر حدوث مضاعفات خطيرة والذي قد يؤثر بشكل سلبي على الحمل. 

وبشكل عام يفضل الرجوع إلى الطبيب أولًا حيث أن المدة التي يتم تحديدها للإنجاب بعد العملية القيصرية الثانية تعتمد على الصحة العامة، وتاريخ الحمل، والخصوبة، والعمر.

لماذا يجب الانتظار لفترة من الوقت للحمل بعد العملية القيصرية الثانية؟

لقد عرفت ما هو أفضل وقت للحمل بعد العملية القيصرية الثانية وقد يبدو الانتظار لمدة 18 - 23 شهرًا وقتًا طويلًا، لكن تعد العملية القيصرية عملية جراحية كبيرة تحتاج لوقت طويل من الراحة والسماح للجسم بالتعافي، وتجديد العناصر الغذائية اللازمة لحمل اخر. 

على سبيل المثال بعض النساء قد يصبن بفقر الدم بعد العملية القيصرية بسبب نقل الحديد إلى الطفل أثناء الحمل فضلًا عن فقدان الدم الذي تعاني منه المرأة أثناء الولادة، حيث أن النساء اللواتي يلدن عن طريق العملية القيصرية يفقدن ضعف كمية الدم من النساء اللواتي يلدن ولادة طبيعية.

ما هي مخاطر الحمل بعد وقت قصير من العملية القيصرية الثانية؟

بعد أن تعرفت على أفضل وقت للحمل بعد العملية القيصرية الثانية نقدم لك في هذه الفقرة مخاطر الحمل بعد وقت قصير من العملية القيصرية الثانية، والتي تشمل:

  • تمزق الرحم: وجد أنه ما يقرب 5% من النساء اللواتي حملن مرةً أخرى في أقل من 18 شهرًا أكثر عرضة للإصابة بتمزق الرحم.
  • المشيمة الملتصقة: في بعض الأحيان تغرز المشيمة نفسها في بطانة الرحم والذي قد يؤدي لمضاعفات خطيرة أثناء الولادة.
  • الولادة المبكرة: يتفاقم خطر الإصابة بالولادة المبكرة للنساء اللواتي خضعن للعملية القيصرية السابقة وحملن بعدها بفترة قصيرة.
  • مخاطر أخرى: من المحتمل أن تحدث بعض مضاعفات أخرى، مثل:

هل يؤثر تأخير الحمل بعد العملية القيصرية الثانية على الخصوبة؟

بالتأكيد تتساءل هل من الممكن أن يؤثر تأخير الحمل بعد العملية القيصرية الثانية على الخصوبة؟ والجواب هو: إذا كان عمر المرأة أكبر من 35 عامًا فغالبًا أنها لا تفضل الانتظار لمدة عام أو عامين لإنجاب طفل اخر، حيث أن مشكلات الخصوبة تميل إلى الارتفاع مع تقدم العمر. 

لذلك إذا كانت المرأة تريد أن تقرب مواعيد الحمل معًا بسبب العمر أو لأسباب أخرى فيفضل التحدث إلى الطبيب لمناقشة الفوائد والمخاطر وترتيب خطة لحمل صحي.

هل توجد نصائح للحصول على حمل صحي بعد العملية القيصرية الثانية؟

لمتابعة أهم المعلومات حول أفضل وقت للحمل بعد العملية القيصرية الثانية، في هذه الفقرة نوضح لك أنه يمكن زيادة فرصة الحمل مرة أخرى إذا كانت المرأة بصحة جيدة، وتشمل الاحتياطات ما يأتي:

  • أخذ حمض الفوليك يوميًا أثناء محاولة الحمل حتى بعد الأسبوع الثاني عشر من الحمل، حيث أن ذلك يقلل من خطر إصابة الطفل بالعيوب الخلقية في الدماغ، أو العمود الفقري، أو النخاع الشوكي.
  • الحرص على تناول الأطعمة الغنية بالفيتامينات المهمة، مثل: الخضروات الورقية الخضراء، والحبوب، والابتعاد عن النظام الغذائي السيئ. 
  • التحكم في الحالات الطبية التي قد تؤثر على الحمل، مثل: مرض السكري، والصرع من خلال استشارة الطبيب بانتظام لوضع خطة علاج مناسبة.
  • الحفاظ على وزن صحي، حيث أن ذلك يحسن من فرصة الحمل والخصوبة، كما أن هذه النقطة تعد مهمة للشريك أيضًا في التمتع بوزن صحي وصحة جيدة.
  • استشارة الطبيب حول الأدوية التي يمكن تناولها بأمان أثناء محاولة الحمل مرةً أخرى، ولإيجاد البدائل في حال كانت بعض الأدوية تؤثر على الخصوبة.

وبهذا قد تعرفت على أفضل وقت للحمل بعد العملية القيصرية الثانية.

من قبل أمل صباح - السبت ، 1 يناير 2022