ما هو أفضل خافض للحرارة عند الأطفال؟

عادة ما يبحث الآباء والأمهات عن أفضل الطرق وأسرعها لإزالة الحمى وخفض درجة الحرارة عند طفلهم لوقايته من أية مضاعفات، دعنا نعرفك على أفضل طرق خفض الحرارة وأسرعها.

ما هو أفضل خافض للحرارة عند الأطفال؟

لا يعني خفض درجة الحرارة الطفل أنك قد عالجت مرضه، فالحمى هي أحد الأعراض الأكثر شيوعاً والتي قد تكون مؤشراً على أن الجسم يقاوم الالتهاب.

تتسبب الحمى وارتفاع درجات الحرارة لطفلك بعدم الراحة وببعض المضاعفات كالجفاف، وأحياناً قد تكون دلالة على مشكلة صحية خطيرة كالالتهاب البكتيري.

هنا سنساعدك في التعرف على وسائل خفض الحرارة وكيفية اختيار أفضل خافض للحرارة:

طرق خفض الحرارة

دعنا نعرفك على طرق خفض الحرارة التقليدية والدوائية لتختار منها الأفضل والذي قد يساعدك ويساعد طفلك:

1- استخدام قطعة القماش المبلولة

لطالما كانت قطعة القماش المبلولة بالماء البارد هي الطريقة المتعارف على استخدامها منذ الأزل، ولربما قد شاهدناها في العديد من الافلام والمسلسلات التي يعاني فيها البطل من الحمى ويساعدونه باستخدام هذه الطريقة! عصر القطعة، غمرها بالمياه الباردة، ومن ثم اعادة وضعها على جبين المريض.

هي بالفعل طريقة سريعة وبسيطة للمساعدة في خفض درجة الحرارة، جرب استخدامها كحل سريع ومساعد، ولتساعد طفلك على الإحساس بالراحة.

2- تناول أغذية ومشروبات معينة

من المهم جداً الحرص على إعطاء طفلك كمية كافية من السوائل إذا كانت درجة حرارته مرتفعة ويتصبب عرقاً، وذلك بهدف تعويض ما يخسره من سوائل ولوقايته الجفاف.

قدم لطفلك بعض المأكولات الخفيفة التي قد تساعد على خفض الحرارة من الداخل، مثل السوائل المختلفة والعصائر، اللبن، الفواكه والخضراوات.

صورة لسيدة تقيس درجة حرارة طفلتها

3- التخفيف من الملابس

إن التخفيف من قطع الملابس التي يرتديها طفلك يساعده بكل تأكيد على تخفيف الحرارة من خلال الجلد.

احرص على أن يبقى طفلك بعيداً عن الشمس وفي الظل، ومرتاحاً في المنزل.

حافظ على درجة حرارة الغرفة بما يقارب ال 24- 26 درجة مئوية، وجدد هواء الغرفة باستمرار حتى أيام البرد. في بعض الاحيان قد يساعدك استخدام مروحة الهواء دون تعريض طفلك لها بشكل مباشر وعلى درجة حرارة منخفضة كوسيلة لتجديد الهواء في الغرفة.

4- اتصل بالطبيب

تتراوح حرارة الجسم الطبيعية ما بين بين 36 و 37.5 درجة مئوية، وإذا ما تجاوزت درجة حرارة طفلك ال 37.6 درجة مئوية فهو يعد مصاباً بالحمى.

بحسب كثير من التوصيات فإن ارتفاع درجة حرارة الطفل عن 38.3 درجة مئوية 101 فهرنهايت يستدعي استشارة الطبيب. وبحسب توصيات أخرى فإن استمرار درجة الحرارة لمدة تزيد عن يومين وكانت تزيد عن ال 40 درجة مئوية فهذا يتطلب التوجه فوراً الى الطبيب.

في حال ارتفاع درجة الحرارة حتى لو كان طفيفاً ورافقه أعراض أخرى مثل: صعوبة في التنفس، بقع على الجلد بنفسجية،  فهذا مثلاً قد يكون دلالة على الإصابة بالتهاب بكتيري خطير، واستشارة الطبيب جداً لازمة.

5- استخدام الأدوية

في كثير من الأحيان قد يكون الدواء هو الحل السريع والأمثل، فإذا ما كانت درجة حرارة طفلك أكثر من  38.5 درجة مئوية، فقد ينصحك الطبيب في كثير من الأحيان باستخدام بعض أنواع الادوية المخصصة والمناسبة لعمره والتي تساهم بشكل فعال وسريع بخفض درجة حرارته.

من قبل شروق المالكي - الثلاثاء ، 14 نوفمبر 2017
آخر تعديل - الثلاثاء ، 21 نوفمبر 2017