إفرازات خضراء للحامل: ماذا يجب أن تفعلي؟

على ماذا يدل نزول إفرازات خضراء للحامل؟ وهل هو أمر خطير؟ إليك أهم المعلومات حول ذلك في هذا المقال.

إفرازات خضراء للحامل: ماذا يجب أن تفعلي؟

إفرازات خضراء للحامل، لنتعرف على أسبابها، وطرق علاجها:

إفرازات خضراء للحامل

إن الإفرازات الطبيعية في الحمل تزداد في الكمية والكثافة، لكنها تحافظ على لونها الأبيض الحليبي أو الشفاف، لذا في حال تغير لون الإفرازات فإن ذلك يدل على وجود مشكلة ما.

تدل الإفرازات الخضراء للحامل على وجود عدوى منتقلة جنسيًا إما بكتيرية أو طفيلية أو فيروسية، وتترافق الإفرازات الخضراء للحامل بحسب السبب مع الأعراض الاتية:

  • ألم وحرقة مهبلية.
  • رائحة كريهة.
  • ألم وحرقة أثناء الجماع.
  • حكة مهبلية.
  • إسهال.
  • ارتفاع درجة الحرارة.
  • ألم وحرقة أثناء التبول.
  • ألم في الحوض.
  • طفح جلدي.

أسباب الإفرازات الخضراء للحامل

إليك أبرز الأسباب المحتملة لنزول إفرازات خضراء للحامل:

1. التهابات المسالك البولية

يزداد خطر حدوث التهابات المسالك البولية أثناء الحمل، وذلك بسبب زيادة ضغط الرحم على المثانة مع تقدم الحمل، مما يؤدي إلى تجمع البول داخل المثانة وزيادة خطر الالتهابات.

بالتالي فإن التهابات المسالك البولية قد تكون سببًا للإفرازات خضراء اللون عند الحامل، وغالبًا ما تترافق مع حرقة وألم أثناء التبول.

2. الأمراض المنتقلة جنسيًا

تعد الأمراض المنتقلة جنسيًا أحد أبرز أسباب الالتهابات وتغير لون الإفرزات عند الحامل، بحيث تؤدي إلى حدوث التهابات الحوض، والتهابات عنق الرحم، والتهابات المهبل.

تشمل أبرز الأمراض المنتقلة جنسيًا على الاتي:

  • داء المشعرات (Trichomoniasis)

إن معظم الحالات التي تعاني منها الحامل بنزول الإفرزات ذات اللون الأخضر يكون سببها داء المشعرات، يحدث بسبب طفيليات المشعرة المهبلية.

  • الكلاميديا (Chlamydia)

الكلاميديا أو المتدثرة أحد الأمراض التي تنتقل جنسيًا، غالبًا ما تؤدي إلى إفرازات مائلة للأخضر والأصفر معًا، وذات رائحة كريهة جدًا.

  • السيلان (Gonorrhoea)

ينشأ مرض السيلان بسبب الانتقال الجنسي لأحد أنواع البكتيريا التي تسمى بكتيريا نيسرية بنية (Bacterium Neisseria Ghonorrhoea)، قد تكون سببًا في بعض الحالات للإفرزات الخضراء الصفراء الرغوية عند الحامل.

  • التهاب المهبل البكتيري

ينتج الالتهاب المهبلي البكتيري نتيجة النمو غير الطبيعي للبكتيريا المتواجدة بشكل طبيعي داخل المهبل، مما يؤدي إلى العدوى ونزول الإفرزات الخضراء أحيانًا أو البيضاء والتي لها رائحة كريهة جدًا.

3. تسرب السائل الأمينوسي

السائل الأمينوسي هو السائل المحيط بالجنين والذي يعمل على حمايته وتعزيز نموه، في بعض الحالات فإن تسرب السائل الأمينوسي قد يكون سببًا للإفرازات الخضراء الصفراء عند الحامل.

4. الأجسام الغريبة

قد يؤدي دخول الأجسام الغريبة لفترة طويلة إلى المهبل مثل السدادات القطنية أو قطع المناديل الورقية إلى إفرازات خضراء للحامل.

علاج الإفرازات الخضراء للحامل

يعتمد العلاج على تحديد المسبب، بالتالي فإن العلاجات المستخدمة تتضمن الاتي:

1. علاج التهابات المسالك البولية

يتم علاج البكتيريا المسببة لالتهابات المسالك البولية باستخدام المضادات الحيوية، ومنها:

  • سيفاليكسين (Cephalexin).
  • إيريثرومايسين (Erythromycin).
  • نيتروفيورانتوين (Nitrofurantoin).
  • أموكسيسيلين/ حمض الكلافولانيك (Amoxicillin/ Clavulanic acid).
  • تريميثوبريم/ سلفاميثوكسازول (Trimethoprim/ Sulfamethoxazole).

2. علاج الأمراض المنتقلة جنسيًا

يتم علاج التهاب البكتيريا المهبلي وداء المشعرات باستخدام الأدوية الاتية:

  • ميترونيدازول (Metronedazole).
  • تينيدازول (Tinidazole).

بينما يتم استخدام الأزيثرومايسين (Azithromycin) في علاج الكلاميديا، أما بالنسبة لمرض السيلان فإن السيفترياكسون (Ceftriaxone) والسبيكتينوميسين (Spectinomycin) هما العلاجين المناسبين، ويتم إعطائهما بالحقن العضلي.

3. علاج تسرب السائل الأمينوسي

بالنسبة لتسرب السائل الأمينوسي فإن الطبيب يقوم بتحديد سبب تسرب السائل، وعليه يتم العلاج إما بالراحة والاسترخاء وقلة الحركة، أو استخدام المضادات الحيوية، أو تعجيل الولادة.

الوقاية من إفرازات خضراء للحامل

يمكن الوقاية من الإفرازات الخضراء عند الحامل، من خلال العمل على الحد من الالتهابات والعدوى، إليك أهم النصائح التي تساعدك على ذلك:

  • احرص على نظافة المنطقة الحساسة، ونظف باستخدام المناديل الورقية من الأمام إلى الخلف بعد استعمال الحمام.
  • اعمل على تهوية المنطقة الحساسة من خلال لبس الملابس الداخلية القطنية الواسعة.
  • تجنب انتقال الأمراض الجنسية، وذلك من خلال استخدام الواقي الذكري خلال الجماع.
  • تجنب استخدام الغسولات المعطرة.
من قبل د. غفران الجلخ - الثلاثاء ، 27 أبريل 2021