أعراض سرطان الدم عند الأطفال

سرطان الدم من السرطانات الخطيرة والأكثر انتشارا لدى مرحلة الطفولة، إلّا أنّ اكتشافه المبكر قد يكون حاسما، فما هي أهمّ اعراض سرطان الدم لدى الأطفال؟

أعراض سرطان الدم عند الأطفال

سرطان الدم من أكثر أنواع السرطانات التي تهدد جيل الطفولة، كما أنه صعب جدا على الأطفال، وبالطبع، فالكشف المبكر أمر أساسي للعلاج، لذا إليك أهم أعراض سرطان الدم عند الأطفال.

سرطان الدم لدى الأطفال

اللوكيميا أو سرطان خلايا الدم هو مرض يستهدف بالأساس خلايا الدم البيضاء حيث يؤدي إلى زيادة عددها دون نضجها الكافي وبالتالي عدم قيامها بمهامها كما ينبغي.

هذا الأمر قد يؤدي أيضا إلى تضخم حجم الخلايا البيضاء على حساب الحمراء وصفيحات الدم، ما يؤدي إلى وجود بعض الأعراض المميزة لنقص كل واحدة من الخلايا.

يعتبر اللوكيميا أو سرطان الدم هو الأكثر انتشارا بين السرطانات لدى الأطفال، ما يؤكد أهمية معرفة أعراضه للتشخيص المبكر، إلا أنه في الواقع تكمن صعوبة تشخيصه في كون الأعراض تشبه العديد من الأمراض التي تصيب الطفل.

أعراض سرطان الدم لدى الأطفال

كما أشرنا، فغالبية الأعراض التي قد تصيب الطفل نتيجة سرطان الدم قد تكون نتيجة أمراض أخرى أيضا، لذا في حال أبدى طفلك بعضها فإن هذا لا يعني بالضرورة أنه يعاني من السرطان:

أعراض انخفاض عدد خلايا الدم الحمراء

إن أعراض انخفاض عدد خلايا الدم الحمراء نتيجة السرطان تشبه أعراض الأنيميا أو فقر الدم. كريات الدم الحمراء هي التي تحمل الأكسجين للخلايا، لذا قد يؤدي النقص بها لما يلي:

  1. التعب والارهاق
  2. الضعف والهزول
  3. الشعور بالبرد
  4. الدوار
  5. الصداع
  6. ضيق التنفس
  7. شحوب الجلد.

أعراض انخفاض نجاعة وعدد خلايا الدم البيضاء

خلايا الدم البيضاء هي عبارة عن جنود الجهاز المناعي، حيث انها تعمل على محاربة الأجسام الدخيلة التي تدخل على الجسم كالفيروسات والالتهابات.

بالتالي يمكن للأطفال الذين يعانون من سرطان خلايا الدم البيضاء أن يعانوا من الإصابات غير المنتهية بالعدوى والأمراض لعدم قدرة أجسامهم على مقاومة الفيروسات والالتهاب.

يجدر الذكر هنا أن هذا الظرف قد ينجم عن نقص في كريات الدم البيضاء ولكن أيضا قد ينتج عن أعداد كبيرة منها لكنها غير ناضجة بما يكفي، وهذا يحدث عندما تنقسم بفعل السرطان قبل أوانها.

أعراض انخفاض عدد الصفيحات الدموية

تساعد الصفيحات الدموية عادة على تخثر الدم ووقف النزيف، لذا في حال أدى السرطان إلى نقص عدد الصفيحات فمن المرجح أن يعاني الطفل من:

  1. كدمات واسعة وواضحة
  2. نزيف الأنف المتكرر والشديد
  3. نزيف اللثة المتكرر.

أعراض عامة لسرطان الدم لدى الأطفال

بالإضافة إلى كافة الأعراض السابقة، فقد يعاني الطفل من أعراض عامة أخرى مثل:

  • ألم العظام والمفاصل

يحدث هذا الألم نتيجة تراكم خلايا الدم السرطانية بالقرب من سطح العظم أو داخل المفصل، ما يؤدي لضغط مرتفع عليها وبالتالي الألم.

  • ورم وانتفاخات في البطن

خلايا الدم المصابة في السرطان من شأنها أيضا أن تزدحم عند الكبد أو الطحال، مما يجعل يعض الإنتفاخ ظاهرا في هذه المنطقة.

في الغالب تغطي الأضلاع المنطقة السفلية من هذه الأعضاء، ما قد يهدد الطفل بالشعور بالألم فيها ويقلل من احتمال الانتباه لها، إلا أن الطبيب مع الفحص يستطيع ادراكها.

  • فقدان الشهية والوزن

يحدث ذلك في حال لم يحظ انتفاخ الكبد والطحال بالانتباه، عندها مع زيادة حجمه قد يؤدي ذلك إلى الضغط على الأعضاء الأخرى عالمعدة ما يؤدي إلى شعوره بالشبع وفقدان الشهية وبالتالي فقدان الوزن لأنه لا يتناول ما يحتاجه من الغذاء.

  • تضخم الغدد الليمفاوية

الجهاز الليمفاوي والنخاع الشوكي هما بالأساس منتجا كريات الدم البيضاء، لذا يمكن لسرطان خلايا الدم أن يؤدي لتضخم الغدد الليمفاوية في مناطق معينة في الجسم كالرقبة، الإبط، فوق الترقوة أو عند الفخذ.

عند الرضع والأطفال الصغار قد تتضاعف أحجام الغدد الليمفاوية لمجرد إصابته بالعدوى، لذا عليك التريث وعدم الذعر، راجعي الطبيب بتروٍ.

  • السعال وصعوبة التنفس

قد تؤثر بعض حالات سرطان الدم على بعض الغدد القريبة على هياكل التنفس، كالغدة الليمفاوية أو الصعترية الواقعة أمام القصبة الهوائية تماما.

في حال تورمت أو انتفخت هذه الغدد من شأنها أن تؤدي إلى الضغط على الجهاز التنفسي ما يؤدي للسعال أو الصعوبة في التنفس.

  • تورم الوجه والذراعين

الوريد الأجوف العلوي هو وريد كبير مسؤول عن نقل الدم من الرأس والذراعين إلى القلب، وهو يقع في جوار الغدة الصعترية التي بدورها قد تتضخم بسبب سرطان الدم لدى الأطفال والكبار.

تضخم الغدة وضغطها على الوريد قد يؤدي إلى احتباس الدم في الوريد الذي بدوره قد يؤدي إلى زرقة الجلد، تورم الوجه والرقبة والذراعين، كما أنه قد يسبب الصداع والدوخة وفقدان الوعي.

في الواقع عملية احتباس الدم في الوريد الأجوف العلوي قد تكون قاتلة لذا يجب معالجتها على الفور.

  • الصداع، القيء، وغيرها

في الواقع من أعراض سرطان الدم لدى الأطفال البارزة في قد تكون الصداع، صعوبات التركيز، وهن، قيء، مشاكل في التوازن وتشويش في الرؤية.

يحدث ذلك في حال انتشر السرطان في المخ والحبل الشوكي.

كما أشرنا سابقا، فإن غالبية هذه الأعراض قد تحدث لمجموعة واسعة من الأسباب، لذا لا يجب أن تحكمي بتسرع حيال ما يمر به طفلك الصغير، بل عليك التعامل بمسؤولية ومراجعة الطبيب مباشرة.

من قبل مها بدر - الجمعة ، 19 أكتوبر 2018