أعراض الزائدة عند الأطفال

قد يشتكي طفلك من ألم حاد في منطقة البطن، ربما يعد ذلك مؤشرًا على إصابته بالتهاب الزائدة الدودية، تعرف عليها وعلى طرق علاجها في هذا المقال.

أعراض الزائدة عند الأطفال

"بطني تؤلمني" ربما تكون هذه الجملة التي تأتي من طفلك، تؤشر إلى وجود التهاب الزائدة الدودية، والتي تؤدي إلى وجود الام في البطن، فما هي؟ وما أعراضها الأخرى؟

التهاب الزائدة الدودية هو تورم مؤلم يمكن أن يؤدي إلى تفجر الزائدة أو تمزقها، وإذا لم يتم علاجها، يمكن أن تكون قاتلة.

ونتيجة لكثرة الجراثيم التي يتعرض لها الطفل فأنها تعرضه أكثر للأن تصبح الزائدة ملتهبة ومؤلمة أو منتفخة، حيث يسبب ذلك انقطاع تدفق الدم إلى التهاب الزائدة الدودية.

يمكن علاج الزائدة الدودية عن طريق استئصالها، وهو العلاج الأكثر شيوعا للأطفال، حيث يتعافى معظم الأطفال دون مشاكل طويلة الأمد.

ما هي أعراض الزائدة الدودية

هناك الكثير من الأعراض التي يمكن أن يوجهها الطفل عند الإصابة بالزائدة الدودية ومنها:

  1.  الألم في البطن، وهو أكثر الأعراض شيوعًا، وهناك عدة صفات لهذا الألم وهي:
  • قد يبدأ في المنطقة المحيطة في الجانب الأيمن السفلي من البطن
  • في كثير من الأحيان يسوء مع مرور الوقت
  • قد يكون أسوأ عندما يتحرك الطفل، أو يأخذ نفسا عميقا، أو يتم لمسه، أو يسعل أو يعطس
  • يمكن الشعور بها في جميع أنحاء البطن إذا انفجرت الزائدة الدودية.
  1. اضطراب في المعدة
  2. فقدان الشهية
  3. حمى وقشعريرة
  4. التغييرات في السلوك
  5. ظهور مشكلة الإمساك
  6. القيء السائل الأخضر، أو قد يكون أصفر، وهذه الألوان تدل على حدوث الالتواء أو انسداد في المعدة، ويجب معالجته فورًا.
  7. انتفاخ البطن وخاصة إذا ضغطت ثم أفرجت فجأة، هذا يعني أن البطانة البريتوني - الغشاء المبطن لجوف البطن- ملتهب.

تشخيص الزائدة الدودية

يأخذ مقدم الرعاية الصحية لطفلك تاريخًا صحيًا ويقوم بفحص جسدي، و قد أيضًا بعض الاختبارات وهي:

  • الموجات فوق الصوتية في البطن: يستخدم اختبار التصوير هذا موجات صوتية عالية التردد وجهاز كمبيوتر لإنشاء صور للأوعية الدموية والأنسجة والأعضاء.
  • الاشعة المقطعية: يستخدم هذا الاختبار لعرض صور تفصيلية لأي جزء من الجسم، بما يشمل العظام والعضلات والدهون والأعضاء، وهو أكثر تفصيلاً من الأشعة السينية العامة.
  • تحاليل الدم: هذه الاختبارات تتحقق من العدوى والالتهاب، ويمكنها معرفة ما إذا كانت هناك أي مشاكل مع أعضاء البطن الأخرى، مثل الكبد أو البنكرياس.
  • فحص بول: يمكن لهذا الاختبار معرفة ما إذا كان هناك عدوى في المثانة أو الكلى، والتي قد يكون لها نفس أعراض التهاب الزائدة الدودية.

العلاج

يعتمد العلاج على أعراض طفلك وعمره وصحته العامة، لكن التهاب الزائدة الدودية هو حالة طبية طارئة، فمن المرجح أن تنفجر وتسبب عدوى خطيرة ومميتة.

تعتبر الجراحة من العلاجات الأكثر شيوعا لالتهاب الزائدة الدودية، ولكن بالنسبة لبعض الأطفال، قد يقدم مقدم الرعاية الصحية المضادات الحيوية بدلاً من الجراحة.

قد يتم إجراء الجراحة بثلاث طرق وهي:

1- جراحة مفتوحة: يتم إعطاء طفلك تخدير، ومن ثم إجراء قطع أو شق في الجانب الأيمن السفلي من البطن، وازالة الزائدة الدودية.

إذا انفجرت الزائدة الدودية، يمكن وضع أنبوب صغير لاستنزاف القيح والسوائل الأخرى من البطن، سيتم إخراج الأنبوب في غضون أيام قليلة، عندما يشعر الجراح أن العدوى قد اختفت.

2- جراحة المناظير: يتم إعطاء طفلك تخدير، ومن ثم عمل بضع شقوق صغيرة مع كاميرا تسمى منظار البطن للنظر داخل البطن، ومن ثم يتم وضع بعض المواد من خلال واحدة أو أكثر من الشقوق الصغيرة.

3- استئصال الزائدة الدودية: لاستئصال الزائدة الدودية، قد يعطى لطفلك أولاً مضادات حيوية IV من خلال أنبوب IV يسمى خط PICC، أو قسطرة مركزية مدرجة محيطياً.

يتم ذلك لمدة 10-14 يومًا تقريبًا، بالإضافة إلى استخدام المزود صور CT لاستنزاف الخراج (الصديد)، بمجرد أن تختفي العدوى والالتهاب، سيخضع لعملية إزالة الزائدة بعد 6 -8 أسابيع.

يحتاج بعض الأطفال الذين يخضعون للعملية إلى أخذ المضادات الحيوية عن طريق الفم لفترة معينة من الوقت بعد عودتهم إلى المنزل.

بعد الجراحة، لن يسمح لطفلك بتناول الطعام أو شرب أي شيء لفترة معينة من الزمن، هذا يتيح للشفاء الأمعاء.

وخلال هذا الوقت، سيتم إعطاء سوائل عن طريق IV في مجرى الدم، ويكون لدى طفلك أيضًا مضادات حيوية وأدوية لتخفيف الألم من خلال الوريد.

من قبل مجد حثناوي - الخميس ، 25 أكتوبر 2018